منتدى الدكتور ياسر عبدالله
مرحباً بكم في منتدى الدكتورياسرعبدالله للتأصيل الإسلامي








منتدى الدكتور ياسر عبدالله

إسلامـــــــي - تربـــــــــوي - تعليـــــــمي - إجتماعــــــي- تكنولوجـــــــي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مع بدء الدراسة.. خطتك لترشيد الاستهلاك المدرسي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علاءمحمدحسين خلف الله
عضو ملكي
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 1622
تاريخ التسجيل : 16/05/2010
العمر : 37

مُساهمةموضوع: مع بدء الدراسة.. خطتك لترشيد الاستهلاك المدرسي    الثلاثاء 20 سبتمبر 2011 - 23:17

مع بدء الدراسة.. خطتك لترشيد الاستهلاك المدرسي






كتبت- هبة عبد الحفيظ ومروة مسعد:



كانت الأسرة فيما مضى تجتهد لتتحكم في إدارة مصاريف الدراسة ومستلزماتها، فتارة نرى الأم تصلح حقائب العام الماضي، وتتفنن في معالجتها لتناسب عامًا جديدًا، وتارة أخرى نجدها تداري عيوب الملابس القديمة لتخرج في شكل جديد مبهج، ولا سيما أيضًا في اجتهادها في معالجة المستلزمات المكتبية المختلفة لتناسب عامًا جديدًا.



لكننا في أيامنا هذه وعلى الرغم من غلاء الأسعار الفاحش، وتدني المرتبات نجد رب الأسرة يلزم نفسه بشراء كل الجديد لأولاده، ويشكو بعدها من عدم كفاية راتبه وزيادة ديونه، ويصرخ في وجوه الجميع قائلاً: كيف يكفي راتبي لنفقات البيت الأساسية بالتوازن مع مصروفات المدارس من طعام وملابس ومواصلات ودروس خصوصية ومصروف يومي وخلافه؟



(إخوان أون لاين) يقدم لك خطة متكاملة يستطيع أي رب أسرة أن يرشد من خلالها في ميزانية المستلزمات المدرسية بشكل كبير؛ من خلال إعادة استغلال المستلزمات القيدمة... فإلى التقرير:



بدايةً نقدم لكل رب أسرة أفكارًا نقلناها من بيوت شتى في مناطق مختلفة، اجتهدت وتفننت أمهات في صنعها لكي تقلل من نفقات الدراسة:



أولاً: الحقيبة المدرسية



صورة رقم (1) و (2)

فمثلاً لو وجدت حقيبة قديمة للعام الماضي وبها بعض العيوب، يمكن إعادة استخدامها من خلال غسلها جيدًا، واستبدال "السوست" الخاصة بها، وخياطة أي قطع بها، ثم إضافة بعض الإكسسوارات كالورود والفيونكات الجميلة عليها، من خلال لصقها بمسدس الشمع، كما يمكن لصق الصور المختلفة عليها. كما هو موضح بالصور رقم (1)، (2)، (3)، (4).


ثانيًا المقلمة:



صورة رقم (3) و (4)

يمكن إعادة تجميل المقالم التالفة والقديمة، من خلال نزع "السوستة القديمة" وتركيب أخرى جديدة بنفسك في البيت، ثم يتم غسلها وتنظيفها جيدًا، ثم يتم شراء بلاستيك مقوى ويتم خياطته مع "السوستة" من الطرفين، ثم شراء قص ولصق، أو "استيكرات" عليها صور كرتونية محببة لدى الأطفال ولصقها عليه. كما هو موضح بالصور رقم (5)، (6)، (7)، (8).


ملحوظة: تكلفة البلاستيك والسوستة وخياطتها لا تتعدى الجنية والنصف.



ثالثًا: حافظة الطعام:



صورة رقم (5) و (6)

من الممكن إضافة بعد "الاستيكرات الجديدة" على سطح حافظة الطعام؛ حتى تعطي شكلاً جميلاً محببًا لدى الأطفال. كما هو موضح بالشكل (9) و(10).


رابعاً" الأقلام الجاف

يمكن تغيير أنبوبة الأقلام الداخلية للأقلام الجافة وتزيين الغطاء الخارجي بالكثير من "الإكسسوارات" والورود، كما هو موضح بالصور رقم (11)، (12)



خامسًا الأوراق:



صورة رقم (7) و (8)

يمكن إعادة استخدام الورق الأبيض المتبقي من الكراسات القديمة، من خلال نزعه من الكشكول الأصلي وتجميعه فوق بعض، وتدبيسه وصنع غلاف خاص به في إحدى المكتبات أو في المنزل، وإعادة استخدامه للمذاكرة فيه مره أخرى.



نصائح مجملة

وعلى صعيد آخر تنصح الدكتورة نادية حسن أبو سكينة أستاذ ورئيس قسم إدارة مؤسسات الأسرة والطفولة بكلية الاقتصاد المنزلي جامعة حلوان بـ:





صورة رقم (9) و (10)

* شراء جميع احتياجات المنزل شهريًّا أو أسبوعيًّا؛ لأنه سيوفر مالاً ووقتًا وجهدًا كثيرًا، فمثلاً
بدلاً من شراء علبة الجبن "النستون" الـ8 قطع نقوم بشراء قالب الجبن ونقطعه إلى مربعات صغيرة، ونضعها في أكياس لتوفير وقت التقطيع وسعر المقطع، وكذلك في الحلاوة أيضًا.



* تصنيع بعض المأكولات في البيت كالمربى والشيبسي والعصائر الطبيعية، بدلاً من شرائها خارج المنزل.





صورة رقم (11) و (12)

* الاتفاق مع الطفل على مبدأ عدم إلقاء أي جزء من السندويتش إذا ما تبقى منه، فلا بد على الأم من أن تقطع الساندويتش لقطع صغيرة ليأكل منه حسب حاجته، ويعود بما تبقى سليمًا إلى المنزل؛ حتى لا يلقي منه شيئًا، ويمكن لها استغلال ما تبقي من السندويتشات لليوم التالي أو في أي وجبة أخرى؛ خاصةً أن شكله لم يزل جميلاً ونظيفاً.



* الأكل الصحي يوفر كثيرًا في دخل الأسرة؛ حيث إنه يساعد على التركيز ويقلل من الأمراض؛ وبالتالي تقل زيارات الطبيب ومصاريفه.



* وتنصح بأهمية أن يغرس الآباء في أطفالهم سلوك الإدخار؛ بأن يهدوا الطفل حصالة جميلة ويشجعونه على أن يضع فيها جزءًا من مصروفه ويشجعانه بأنه إذا وصل بإدخاره مبلغًا معينًا سيقومون بوضع المبلغ في البنك وسيذهب معهم بنفسه ويتابع الإجراءات، حتى يكبر المبلغ ويشتري شيئًا يريده.



المواصلات

* وتشير إلى أن هناك طرقًا عديدةً لترشيد استهلاك الأموال التي تنفق على المواصلات منها:

- اختيار المدرسة القريبة من السكن لتوفير أجر المواصلات.



- أن يمشي الأب أو الأم مع الأطفال نصف المسافة ويركبون النصف الآخر فيوفرون بذلك نصف الأجر، كما يمكن أن تستغل الأم هذة الفترة في تعليم الأطفال شيئًا مفيدًا مثل آداب الطريق وأهمية الانتظام في المواعيد وحكاية القصص المفيدة.



- كما يمكن أن تشترك الأم لأطفالها في وسيلة نقل جماعي لأطفالها وأطفال الجيران.
- بالإضافة إلى الحرص على الانتظام في المواعيد حتى لا يكون هناك اضطرار لركوب التاكسي.



الملابس

أما عن ترشيد استهلاك الملابس فتنصح د. نادية بتفصيل الملابس بدلاً من شرائها بأسعار خيالية، بالإضافة إلى ضرورة إلقاء نظرة متأنية على الملابس القديمة قبل شراء أي ملابس جديدة، ثم تحدد الأولويات، فملابس الكبار أولى من الصغار والملابس الخارجية أولاً قبل الداخلية.



وتستكمل: إنه من الممكن تهيئة الملابس القديمة لاستخدامها في بداية العام الدراسي الجديد؛ مثل القميص الذي قطعت أكمامه، من الممكن قصه ليصبح نصف كم ويرتديه الطفل، إلى أن تنتهي موجة غلاء الأسعار التي تصاحب بداية العام الدراسي، ثم بعد ذلك تشتري ملابس جديدة للشتاء وهكذا.



احذر.. الاستهلاك الإتلافي

وتشير إلى ضرورة تجنب الاستهلاك الإتلافي وهو شراء المنتج الرخيص كنوع من التوفير، موضحة أن هذا المنتج الزهيد سرعان ما سيتلف، وتجد الأسرة نفسها أمام مطلب جديد بشراء منتج آخر، ويستمر النزيف المادي للأسرة.



وتضيف أنه من الممكن أن تستخدم الأم ملابس الأبناء الكبار ليرتديها الصغار، بعد إدخال بعض التعديلات عليها كحزام أنيق أو أزرار جديدة، أو "صور لاصقة" فتصبح في شكل جديد، ويرتضي الطفل أن يرتديها.



ثورة أولياء الأمور

* أما ما يتعلق بمشاكل الدروس الخصوصية فتعرض د. نادية نقاط لحلها أبرزها:

- امتناع الأسرة عن أي دروس خصوصية في السن الصغيرة، لأنها تضر الطفل ولا تنفعه.



- ذهاب الآباء إلى مديري ووكلاء المدارس ويطالبونهم بحل هذه المشكلة، إما بتوفير المدرسة مجموعات تقوية تضم نخبة من المدرسين المتميزين، وترى أنه بعد الثورة لم يعد من اللائق السكوت على ضياع الحقوق أو الإهمال في الأداء.



- قيام الأب والأم بدور المدرس الخصوصي للابن أو البنت عن طريق تخصيص وقت معين لإعطاء الدرس وإعطاء الواجبات ووضع وسائل قوية للثواب والعقاب يرضاها ويوافق عليها الطفل.



وتوضح أن ترشيد الاستهلاك ليس معناه منع الإنفاق؛ ولكنه البعد عن الإنفاق الزائد، وتجنب الإنفاق الإتلافي، وتنصح أن تقوم الأسرة بعمل ميزانية سنوية بتجميع جميع المصاريف خلال السنة ثم نقوم بقسمتها على 12 فنعرف بذلك كم المبلغ الأساسي المطلوب منا ما يفيض بعد ذلك يكون للأمور المتغيرة والطارئة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مع بدء الدراسة.. خطتك لترشيد الاستهلاك المدرسي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدكتور ياسر عبدالله :: البيت المسلم السعيد :: الأم المسلمة المثالية-
انتقل الى: