منتدى الدكتور ياسر عبدالله
مرحباً بكم في منتدى الدكتورياسرعبدالله للتأصيل الإسلامي








منتدى الدكتور ياسر عبدالله

إسلامـــــــي - تربـــــــــوي - تعليـــــــمي - إجتماعــــــي- تكنولوجـــــــي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كم يستحق ذلك من التقدير؟؟؟؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: كم يستحق ذلك من التقدير؟؟؟؟؟؟؟   الخميس 12 يناير 2012 - 23:12

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

عن خالد بن الوليد رضي الله عنه قال : جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله : جئت أسألك عما يغنيني في الدنيا والآخرة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم سل ما بدا لك :

قال : أريد أن أكون أعلم الناس فقال صلى الله عليه وسلم : اتق الله تكن أعلم الناس.

قال : أريد أن أكون أغنى الناس فقال صلى الله عليه وسلم : كن قانعا تكن أغنى الناس.
...
قال : أحب أن أكون أعدل الناس فقال صلى الله عليه وسلم : أحب للناس ما تحب لنفسك تكن أعدل الناس.

قال : أحب أن أكون خير الناس فقال صلى الله عليه وسلم : كن نافعا للناس تكن خير الناس.

قال : أحب أن أكون أخص الناس إلى الله فقال صلى الله عليه وسلم : أكثر ذكر الله تكن أخص الناس إلى الله.

قال : أحب أن يكمل إيماني فقال صلى الله عليه وسلم : حسن خلقك يكمل إيمانك.

قال : أحب أن أكون من المحسنين فقال صلى الله عليه وسلم : اعبد الله كأنك تراه وإن لم تكن تراه فإنه يراك تكن من المحسنين.

قال : أحب أن أكون من المطيعين فقال صلى الله عليه وسلم : أدّ فرائض الله تكن من المطيعين.

قال : أحب أن ألقى الله نقيا من الذنوب فقال صلى الله عليه وسلم : اغتسل من الجنابة متطهرا تلقى الله نقيا من الذنوب.

قال : أحب أن أحشر يوم القيامة في النور فقال صلى الله عليه وسلم : لا تظلم أحدا تحشر يوم القيامة في النور.

قال : أحب أن يرحمني ربي يوم القيامة فقال صلى الله عليه وسلم : ارحم نفسك وارحم عباده يرحمك ربك يوم القيامة.

قال : أحب أن تقل ذنوبي فقال صلى الله عليه وسلم : أكثر من الاستغفار تقل ذنوبك.

قال : أحب أن أكون أكرم الناس فقال صلى الله عليه وسلم : لا تشكو من أمرك شيء إلى الخلق تكن أكرم الناس.

قال : أحب أن أكون أقوى الناس فقال صلى الله عليه وسلم : توكل على الله تكن أقوى الناس.

قال : أحب أن يوسع الله عليّ في الرزق فقال صلى الله عليه وسلم : دم على الطهارة يوسع الله عليك في الرزق.

قال : أحب أن أكون من أحباب الله ورسوله فقال صلى الله عليه وسلم : أحب ما أحب الله ورسوله تكن من أحبابهم.

قال : أحب أن أكون آمنا من سخط الله ورسوله يوم القيامة فقال صلى الله عليه وسلم : لا تغضب على أحد من خلق الله تكن آمنا من سخط الله يوم القيامة.

قال : أريد أن تُستجاب دعوتي فقال صلى الله عليه وسلم : اجتنب أكل الحرام تستجاب دعوتك.

قال : أحب أن يسترني ربي يوم القيامة فقال صلى الله عليه وسلم : استر عيوب إخوانك يسترك الله يوم القيامة.

قال : ما الذي يُنجي من الخطايا ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : الدموع والخضوع والأمراض.

قال : أي حسنة أعظم عند الله تعالى ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : حسن الخلق والتواضع والصبر على البلاء.

قال : أي سيئة أعظم عند الله تعالى ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : سوء الخلق والشح المناع.

قال : ما الذي يسكن غضب الرب في الدنيا والآخرة ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : الصدقة الخفية وصلة الرحم.

قال : ما الذي يطفئ نار جهنم يوم القيامة ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : الصبر في الدنيا على البلاء والمصائب.

قال الإمام المستغفري : ما رأيت حديثا أعظم وأشمل لمحاسن الدين وأنفع من هذا.
رواه الإمام بن حنبل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شيماء27
مشرف سابق
مشرف سابق
avatar

عدد المساهمات : 1708
تاريخ التسجيل : 30/06/2010
العمر : 34

مُساهمةموضوع: رد: كم يستحق ذلك من التقدير؟؟؟؟؟؟؟   الجمعة 13 يناير 2012 - 23:50




بارك الله فيك أخي محمد أبو الوفا

لكن هذا الحديث لم يوجد في كتب السنة فقد جاء فى الموسوعة الحديثية للدرر السنية

عن هذا الحديث أن خلاصة حكم المحدث:


موضوع ورواته مجاهيل وكأن واضعه جمع متنه من الأحاديث الصحيحة ومن

بعض كلام أهل العلم وبعض ألفاظه منكرة لا توافق الأدلة الشرعية

بالأضافة إلى هذه الفتوى بعدم ثبويه

************************

الســــــــــــــؤال

وصلني حديث طويل عن طريق البريد الإلكتروني وهو: عن خالد بن الوليد رضي الله عنه

أنه قال: جاء أعرابي إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فقال:

يا رسول الله جئت أسألك عما يغنيني في الدنيا والآخرة فقال رسول الله

صلى الله عليه وسلم سل ما بدا لك: قال:

أريد أن أكون أعلم الناس فقال صلى الله عليه وسلم اتق الله تكن أعلم الناس ..

الحديث طويل - أكثر من 25 سؤالاً وعنوانه (الحديث الذي جمع فأوعى)

وأنه رواه الإمام أحمد بن حنبل السؤال هو:

ما أصل هذا الحديث؟ وما حكم نشر الأحاديث وغيرها عن طريق البريد الإلكتروني

دون التثبت من صحة المحتوى؟



**************************


الأجـــــــــــــــــــابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالحديث المشار إليه ليس في مسند الإمام أحمد، ولا يوجد في شيء من كتب السنة المعروفة،

ولكن وجدناه في كتاب كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال برقم 47/44

جـ16صـ53-54. ولكنه غير معزو إلى كتاب من كتب السنة وليس له إسناد؛

بل جاء بهذا اللفظ: قال الشيخ جلال الدين السيوطي رحمه الله تعالى:

وجدت بخط الشيخ شمس الدين بن القماح في مجموع له عن أبي العباس المستغفري قال:

قصدت مصر أريد طلب العلم من الإمام أبي حامد المصري والتمست منه حديث

خالد بن الوليد فأمرني بصوم سنة، ثم عاودته في ذلك فأخبرني بإسناده عن مشايخه

إلى خالد بن الوليد قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال:

إني سائلك عما في الدنيا والآخرة، فقال: سل عما بدا لك، قال:

يا نبي الله أحب أن أكون أعلم الناس، قال: اتق الله تكن أعلم الناس...

وساق الحديث بطوله ولم يذكر من خرجه، ولا من حكم عليه من العلماء.


هذا.. وليس للحديث إسناد فيمكن الحكم عليه، ولم نجد من حكم عليه من العلماء،

والذي يظهر أنه حديث مكذوب على النبي صلى الله عليه وسلم، ولو كان له

أصل لورد في كتب السنة.


ولذا نحذر من اعتقاد أن هذا الحديث من كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونحذر من نشره بين الناس.

والواجب على المسلم ألا ينشر حديثاً حتى يعلم من أهل الاختصاص أنه من حديث

النبي صلى الله عليه وسلم، وإلا شمله وعيد رسول الله صلى الله عليه وسلم،

على الكذب عليه حيث قال:

إن كذباً عليّ ليس ككذب على أحد، ومن كذب عليّ متعمداً فليتبدأ مقعده من النار. متفق عليه.

وفي المسند أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

"من حدث بحديث - وهو يرى أنه كذب - فهو أحد الكذابين".

والله أعلم.




*******************************

بسم الله الرحمن الرحيم

القَولُ المَسْبُوكُ في رَدِّ حَدِيثٍ مُنْتَشِرٍ مَكْذُوبٍ


الــــحــــمــــدُ لــــلــــهِ وبــــعــــدُ ؛

إن مما ابتليت به الأمة في هذه الأيام كثرة انتشار الأحاديث الضعيفة والمكذوبة عن النبي

صلى الله عليه وسلم ، وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من الكذب عليه فقال :

" مَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا ‏فَلْيَتَبَوَّأْ ‏مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ " رواه البخاري ولم .

ومن هذه الأحاديث المكذوبة على النبي صلى الله عليه وسلم حديث يتبادله كثير من الناس

فيما بينهم عن طريق البريد الإلكتروني ، وقد أرسل لي أحد الأحبة الحديث عن طريق البريد

الإلكتروني وقال لي : ما رأيك فيه ؟

قرأت الحديث ووجدتُ فيه عجباً ، وعلامات الكذب ظاهرة واضحة عليه .

وهذا بحث في بيان الحديث ، وعدم ثبوته عن النبي صلى الله عليه وسلم ، إلى جانب

التحذير منه ومن أمثاله من الأحاديث المكذوبة الموضوعة على النبي صلى الله .

وعلى المسلم أن يتأكد من ثبوت ما ينسب إلى النبي صلى الله عليه وسلم لأنه يقول

صلى الله عليه وسلم : ‏كَفَى بِالْمَرْءِ كَذِبًا أَنْ يُحَدِّثَ بِكُلِّ مَا سَمِعَ . رواه مسلم .


وقَـــــفَـــــاتٌ مَــــعَ الـــــحَـــــدِيــــثِ :

لنا مع الحديث وقفاتٌ ألا وهي :



الـــوَقَـــفَـــةُ الأولـــى :

إن علامات الوضع على الحديث واضحةٌ ظاهرةٌ ، يقول الإمام ابن القيم في " المنار المنيف "

( ص 102) عند ذكره الأمور التي يُعرف بها كون الحديث موضوعا : - ومنها : 19 -

ما يقترن بالحديث من القرائن التي يُعلم بها أنه باطل .

وضرب مثالا بحديث : وضع الجزية عن أهل خيبر .

ثم ذكر الأوجه في كذبه ومنها :

سادسها : أن مثل هذا مما تتوفر الهمم والدواعي على نقله ، فكيف يكون قد وقع ، ولا يكون

عِلمُه عند حملة السنة من الصحابة ، ولاتابعين وأئمة الحديث ، وينفرد بعلمه اليهود ؟ .ا.هـ.

وحديث الأعرابي الذي معنا ينطبق عليه كلام الإمام ابن القيم ، فلم يذكره أحد من أهل الكتب

المعتبرة مثل السنن ، والمعاجم ، وغيرها .

بل انفرد به من سنذكره في الوقفة الثانية .


الـــوَقَـــفَـــةُ الـــثَـــانِـــيـــةُ :

بعد الرجوع إلى المصادر المعتبرة للبحث عن الحديث لم نجد أحدا من أهل الكتب ذكر الحديث

، وبعد بذل الوسع وجد في مصدر واحد فقط ، وسأنقل نص الكلام الموجود في ذلك المصدر .

جاء في كنز العمال ( رقم44154 ) ما نصه :

قال الشيخ جلال الدين السيوطي وجدت بخط الشيخ شمس الدين ابن القماح في مجموع له عن

أبي العباس المستغفري قال : قصدت مصرا أريد طلب العلم من الإمام أبي حامد المصري

والتمست منه حديث خالد بن الوليد فأمرني بصوم سنة ، ثم عاودته في ذلك فأخبرني بإسناده

عن مشايخه إلى خالد بن الوليد : فذكر الحديث بطوله .

وكما نرى في هذا النقل من المؤخذات ما يلي :

1 - عدم عزو صاحب كنز العمال الحديث إلى مصدر من مصادر السنة المعتبرة .

2 - الرجال المذكورون في السند بعد الرجوع إلى تراجمهم في كتب الرجال لم أجد إلا ترجمة المستغفري فقط .

قال الإمام الذهبي في السير (17/564) :

الإمام الحافظ المُجَوِّد المصنف ، أبو العباس ، جعفر بن محمد بن المعتز بن محمد بن المستغفر

بن الفتح بن إدريس ، المستغفري النَّسَفي .

... وكان محدثَ ما وراء النهر في زمانه .

مولده بعد الخمسين وثلاث مئة بيسير .

ومات بنسف سنة اثنتين وثلاثين وأربع مئة عن ثمانين سنة ، رحمه الله .ا.هـ.

وقال الذهبي عنه في تذكرة الحفاظ (3/1102) :

... وكان صدوقا نفسه لكنه يروي الموضوعات في الأبواب ، ولا يوهيها ...ا.هـ.

فالمستغفري متكلم فيه ، فلو لم توجد إلا هذه العلة لكفى !!! ولكن هناك علل أخرى كما سيأتي .

3 - أمرُ الصيامِ للمستغفري من قِبل أبي حامد المصري لمدة سنة ، وهذا أمر غريب ،

وأخشى أن يكون من عمل الصوفية .

4 - لم يذكر لنا المستغفري رجال السند من عند شيخه أبي حامد المصري إلى خالد بن الوليد

لكي يُحكم عليهم من كلام أئمة الجرح والتعديل .



الـــوَقَـــفَـــةُ الـــثَـــالــــثــــةُ :

عزو الحديث إلى مسند الإمام أحمد بن حنبل لا يصح أبدا ، بل لا يصح في أي كتاب من كتب

الإمام أحمد الأخرى ، والله أعلم .



الـــوَقَـــفَـــةُ الــــرَابِــــعَــــةُ :


قول المستغفري : ما رأيت حديثا أعظم وأشمل لمحاسن الدين وأنفع من هذا الحديث اجمع فأوعى .ا.هـ.

نعم ، الحديث جمع محاسن الدين ولكن لا بد من ثبوت هذه المحاسن عن النبي صلى الله عليه

وسلم ، وليس المسألة مسألة الإعجاب بعبارات الحديث بل الأهم من ذلك كله هل ثبت عن

النبي صلى الله عليه وسلم ؟؟؟

وإلا لو كان الإعجاب بعبارات الأحاديث ، هناك أحاديث موضوعة فيها من المعاني العظيمة ما

يجعلنا نقبلها مباشرة ، ولكن أحاديث النهي عن الكذب على النبي صلى الله عليه وسلم تجعلونا

لا نقبلها ولا نعمل بها البتة .



الـــوَقَـــفَـــةُ الــــخَــــامِــــسَــــةُ :

لا يمنع أن يكون في الحديث بعض الألفاظ التي جاءت عن النبي صلى الله في أحاديث أخرى ،

وكذلك لا يمنع أن يكون الحديث تجميع لعدد من الأحاديث بعضها صحيح والآخر ضعيف أو

موضوع ، ويقوم بهذا التجميع بعض الوضاعين والقُصاص .

أرجو بعد هذه الوقفات أن أكون قد وفقت في بيان كذب الحديث على النبي صلى الله عليه وسلم

والله أعلم






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد السيد
نائب المديرالعام
نائب المديرالعام
avatar

عدد المساهمات : 5731
تاريخ التسجيل : 19/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: كم يستحق ذلك من التقدير؟؟؟؟؟؟؟   السبت 14 يناير 2012 - 1:35



بارك فيك أخي محمد


وبارك الله فيكِ أختنا شيماء

والحمد لله أننا إذا كتبنا عن حديث ضعيف

نرد ونوضح للناس المعلومات التي تدل عليه

حتى يفهم الناس وإلا كيف نتعلم ونعرف ؟

أرجو عدم حذف الموضوع لكي يقرأه الناس ويعلمون ويتعلمون

وجزاكما الله خيراً كثيراً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dryasser73islam.ahlamountada.com
????
زائر
avatar


مُساهمةموضوع: رد: كم يستحق ذلك من التقدير؟؟؟؟؟؟؟   الأحد 15 يناير 2012 - 0:04

بارك الله فيك اخى الحبيب استاذ خالد
وبارك الله فيكى اختى العزيزه استاذه شيماء وجعله الله فى ميزان حسناتك ونفع بك باذن الله
وفقنا الله واياكم الى ما يحبه ويرضاه
اللهم لا ندعى الكمال فالكمال لك وحدك اللهم ان كنا قد قصرنا او اخطئنا فمن انفسنا والشيطان
اللهم لاتاخذنا ان نسينا او اخطئنا

مع خالص احترامى وتقديرى للاختنا استاذه شيماء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كم يستحق ذلك من التقدير؟؟؟؟؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدكتور ياسر عبدالله :: نصرة المصطفى صلى الله عليه وسلم :: نصرة المصطفى صلى الله عليه وسلم :: إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: