منتدى الدكتور ياسر عبدالله
مرحباً بكم في منتدى الدكتورياسرعبدالله للتأصيل الإسلامي








منتدى الدكتور ياسر عبدالله

إسلامـــــــي - تربـــــــــوي - تعليـــــــمي - إجتماعــــــي- تكنولوجـــــــي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أن تضل إحداهما

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهرة البنفسج
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 106
تاريخ التسجيل : 13/04/2012
العمر : 34

مُساهمةموضوع: أن تضل إحداهما   الإثنين 7 مايو 2012 - 22:52

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى أله وصحبه وسلم.

لقد ثار جدل كبير حول هذه الأيه حتى أن بعض المشتغلات بالإعلام كتبن يقلن كيف لا تساوى شهادة امرأه حاصله على الماجستير أو الدكتوراه ..

شهادة بواب العماره التى تسكن فيها .. وربما يكون أمى لا يقرأ ولا يكتب ؟؟ وكيف أن شهادة حاملة الدكتوراه .. تساوى نصف شهادة بواب العماره

الأمى ؟؟

ولقد وجد هذا المنطق الخاطئ رواجا بين الناس حتى أن بعضهم أخذ يردده ترديدا أعمى وهو غير فاهم لحكم الله وكأنه يريد أن يعدل حكم الله سبحانه

وتعالى مع أنه لا يفهم معنى ما يقوله .

إن ذلك المنطق الغريب الكاذب يجد كثيرا من الأذان التى تستمع إليه دون أن تعيه وتردده دون أن تفهم معناه وإذا كنا نريد أن نضع المعانى فى

إطارها الصحيح السليم فلابد أن نفهم معا ما معنى كلمة شهاده ؟

كلمة شهاده مأخوذه من مشهد أى شئ تراه بعينيك وتراه واقعا أمامك وهذا المشهد أو الشئ المشهود ليس محتاجا إلى علم ولا إلى درجات علميه ولا

إلى عقل درس حتى دكتوراه ولكنه محتاج إلى عين تشهد وإلى كلمة صدق تقال أما غير ذلك فلا ومن هنا فإن الملاحظه التى أبديت غير ذات

موضوع ولا تنطبق على الشهاده لأنه ليس هناك أبحاث علميه ولا تجارب معمليه تتم ولا غير ذلك مما يقتضى ثقافه معينه لابد أن تتوافر وعلما سابقا

لابد أن يكون موجود


ومن هنا يتساوى خلق الله الذين حصلوا على أعلى درجات العلم وخلق الله الذين لم يقرأوا حرفا فى حياتهم فمنطق الثقافه .................


"لا يــــــــــــــــــــــــــــــــــعـــــــــــــــــــــــــــتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــد به هنا "

المسأله إذن ليست رجاحة عقل ولكنها صدق وأمانة نقل . وإذا نظرنا إلى طبيعة المرأه نجد أنها مخلوقه على الستر , فهى ممنوعه من مخالطة الرجال

وأنا أريد كلمة حق من المرأه : هل إذا حدثت مشاجره فى الطريق العام هل يسوغ للمرأه أن تسرع للدخول فيها لمعرفة ما يحدث؟ أم أنها تبتعد عنها

تماما اتقاء للأذى حتى لاتصاب بسوء................................. طبعا هى تبتعد عنها .لماذا؟


أولا لأنها مخلوق ضعيف لا قدره لها على المنازله أو المشاجره وثانيا لأنها مخلوق عاطفى ستصاب بأذى فى نفسيتها من مظاهر العنف والضرب فيها

ثالثا لأن تعرضها لمثل هذا الحدث يوجد احتكاك عنيف بينها وبين الرجال مما يعرضها لخدش حيائها وكرامتها إنها تبتعد عن المشاجره حتى لو كان

المتشاجر زوجها أو أخاها وتستغيث بالرجال.


والمرأه بطبيعتها بعيده عن مشاكل الحياه العامه لأن هناك رجل يعولها وهو الذى يتصدى لهذه المشاكل , لهذه الأسباب وغيرها من الأمور التى

تتعارض مع طبيعتها فإن المرأه لاتصلح شاهده كالرجل لأنها لو عرفت بعض التفاصيل غابت عنها تفاصيل أخرى لأنه بطبيعتها تبتعد عن المشاكل


والخلاصه أن العقل هنا لا دخل له فى هذه القضيه ولكن صدق النقل الذى ترتب على التواجد والمشاهده هو الذى يعنينا.


وقول الحق تبارك وتعالى " أن تضل إحداهما " فإن هذا الضلال يأتى من عدم دقة المشاهده ومن أن المرأه تحرص على أن تبتعد عن كل مشاحنه .

<الشيخ محمد متولى الشعراوى >
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أن تضل إحداهما
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدكتور ياسر عبدالله :: قسم الموضوعات والآراء المختلفه :: الموضوعات والآراء المختلفه :: الموضوعات والآراء الثقافية والدينيه-
انتقل الى: