منتدى الدكتور ياسر عبدالله
مرحباً بكم في منتدى الدكتورياسرعبدالله للتأصيل الإسلامي








منتدى الدكتور ياسر عبدالله

إسلامـــــــي - تربـــــــــوي - تعليـــــــمي - إجتماعــــــي- تكنولوجـــــــي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   الجمعة 13 ديسمبر 2013 - 19:31

يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..




صفة خَلْقه صلى الله عليه وآله وسلم


كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مربوعاً بعيد ما بين المنكبين لـه شعر يبلغ شحمة أذنيه وكان أحسن الناس وجهاً وأحسنهم خُلقاً ليس بالطويل البائن ولا بالقصير، وليس بالأبيض الأمهق"الشديد" وليس بالآدم"شديد السمرة" وشعره ليس بالجَعد القَطِطِ "شديد الجعودة" ولا بالسَّبط"الشعر المسترسل"، وكان أحسن الناس وجهاً وكان أبيض مليح الوجه كأنما صيغ من فضة ، (الصحيحة للألباني) وكان أزهر اللون كأن عرقه اللؤلؤ  ، وكان كثير شعر اللحية، وسُئل جابر بن سمرة رضي الله عنه: هل وجهه مثل السيف ؟  فقال: (بل كان مثل الشمس والقمر وكان مستديراً)، وكان عظيم الفم طويل شِق العين قليل لحم العَقِب وكان أبيض مليحاً مُقصِّداً "لا بجسيم ولا نحيل ولا طويل ولا قصير"، وكان ضخم اليدين والقدمين وكان بسط الكفين، قال أنس رضي الله عنه(ما مسست حريراً ولا ديباجاً ألين من كفِّ النبي صلى الله عليه وسلم ولا شممت مسكاً ولا عنبراً أطيب من رائحة رسول الله صلى الله عليه وسلم)، وكان عرقه يُسلَت ويوضع في قارورة ليكون من أطيب   الطيب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
نور عبدالله
المشرف المميز
المشرف المميز
avatar

عدد المساهمات : 1844
تاريخ التسجيل : 07/08/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   السبت 14 ديسمبر 2013 - 22:58


صلى الله عليه وسلم

عليه أفضل الصلاة وأذكى السلام

أدبه فأحسن تأديبه خَلقا وخُلُقا

اللهم اكرمنا برؤيته فى الدنيا واكرمنا بصحبته فى الاخرة

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   الخميس 19 ديسمبر 2013 - 22:52

هديه صلى الله عليه وسلم في استيقاظه ووضوئه وقيامه



كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا استيقظ من نومه قال : ( الحمد الله الذي أحيانا بعدما أماتنا    وإليه النشور ) ويبدأ بالسواك  إلى خاتمة سورة آل عمران  ثم يتوضأ وضوءاً حسناً  وكان إذا دخل الخلاء قال ( اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث )  وإذا خرج قال ( غفرانك ) وكان يستنجي بالماء تارة ويستجمر بثلاثة أحجار       تارة  ويجمع بينهما تارة وكان يستتر ولا يبول قائماً  إلا نادراً  .





وكان إذا توضأ اقتصد في ماء وضوءه ويبدأ بغسل يديه ثلاثاً ثم يتمضمض ويستنشق ثلاثاً بثلاث غرفات كل غرفة نصفها للفم ونصفها للأنف  ويستنشق بيده اليمنى ويستنثر باليسرى وأمر بالمبالغة في الاستنشاق ما لم يكن صائماً  ثم يغسل وجهه ثلاثاً من منابت شعر رأسه إلى لحيته ويخللها أحياناً   ثم يغسل يديه من أطراف أصابعه إلى المرافق ثلاثاً وندب إلى تخليل الأصابع  ثم يمسح رأسه بيديه فيبدأ بمقدم رأسه حتى يذهب بهما إلى قفاه ثم يردهما إلى المكان الذي بدأ منه  ثم يمسح أذنيه ظاهرهما وباطنهما  ثم يغسل رجليه إلى الكعبين ثلاثاً، وقال عليه الصلاة والسلام (ما منكم من أحد يتوضأ فيسبغ الوضوء ثم يقول: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك لـه وأشهد أن محمداً عبده ورسوله إلا فتحت لـه أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء)  ويزيد عليها قولـه :   ( اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين).


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إذا توضأ العبد المسلم أو المؤمن فغسل وَجْهه ، خرج من وَجْهه كل خطيئةٍ نظر إليها بعينيه مع الماء ، أو مع آخرِ قَطْرِ الماء ، فإذا غسل يديه خرج من يديه كل خطيئةٍ كان بَطَشَتها يداهُ مع الماء، أو مع آخرِ قَطْرِ الماء، فإذا غسل رجليه خرجت كل خطيئةٍ مَشَتها رِجْلاهُ مع الماء، أو مع آخرِ قَطْرِ الماء، حتى يخرُجَ نقــيّاً من الذنوب )





وكان عليه الصلاة والسلام يصلي من الليل إحدى عشرة ركعة يصلي أربعاً فلا تسأل عن طولهن وحسنهن ثم  يصلي أربعاً فلا تسأل عن طولهن وحسنهن ثم يوتر    بثلاث وتارة يصلي ثلاث عشرة      ركعة  ثم يضطجع حتى يأتيه المؤذن فيقوم فيصلي ركعتين خفيفتين هما ركعتا الفجر  وكان يقرأ فيهما بسورة الكافرون والإخلاص  وتارة يجعل الاضطجاع على شقه الأيمن بعد ركعتي الفجر.




وكان إذا سمع المؤذن قال مثل ما يقول حتى إذا بلغ (حي على الصلاة ، حي على الفلاح) قال ( لا حول ولا قوة إلا بالله ) (الصحيحة) وأخبر بأن من قال ذلك من قلبه دخل    الجنة ، وأمر بالصلاة عليه بعد الأذان  ، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من قال حين يسمع النداء : اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمداً الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته ؛ حلت له شفاعتي يوم القيامة) وقال عليه الصلاة والسلام ( من قال حين يسمع المؤذن أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك لـه وأن محمداً عبده ورسوله رضيت بالله رباً وبمحمد رسولاً وبالإسلام ديناً غفـــر له ذنبه ).


ثم يخرج صلى الله عليه وسلم إلى الصلاة وكان يقول عند ذهابه للمسجد ( اللهم اجعل في قلبي نوراً وفي لساني نوراً وفي سمعي نوراً وفي بصري نوراً ومن فوقي نوراً ومن تحتي نوراً وعن يميني نوراً وعن شمالي نوراً ومن أمامي نوراً ومن خلفي نوراً وعظّم لي نوراً )  وقال عليه الصلاة والسلام (بشر المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة) .





وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل المسجد بدأ برجله اليمنى ثم قال (أعوذ بالله العظيم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم ) وكان إذا دخل المسجد يقول (بسم الله والسلام على رسول الله اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك) وإذا خرج قال (بسم الله والسلام على رسول الله اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب فضلك) وندب عند الخروج من المسجد إلى قول (اللهم اعصمني من الشيطان الرجيم)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
خالد السيد
نائب المديرالعام
نائب المديرالعام
avatar

عدد المساهمات : 5716
تاريخ التسجيل : 19/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   الجمعة 20 ديسمبر 2013 - 0:47


عليه أفضل الصلاة والسلام

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dryasser73islam.ahlamountada.com
نور عبدالله
المشرف المميز
المشرف المميز
avatar

عدد المساهمات : 1844
تاريخ التسجيل : 07/08/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   الجمعة 20 ديسمبر 2013 - 9:21



صلى الله عليه وسلم

عليه أفضل الصلاة وأذكى السلام

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تسنيم علي
عضو ملكي
عضو ملكي
avatar

عدد المساهمات : 1039
تاريخ التسجيل : 17/08/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   الجمعة 20 ديسمبر 2013 - 23:40

اللهم صلي علي سيدنا محمد

بارك الله فيك ا عدنان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: هديه صلى الله عليه وآله وسلم في الصلاة   الجمعة 27 ديسمبر 2013 - 19:43

هديه صلى الله عليه وآله وسلم في الصلاة





كانت الصلاة قرة عينه وراحته ومفزعه عند الملمات   وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة يشوص فاه بالسواك  ويصلي إلى سترة ويدنو منها   وكان يضع الحربة بين يديه كالسترة فيصلي   إليها  وأمر المصلي بأن لا يدع أحداً يمر بين يديه وأن يدافِعه   وكان يستقبل القبلة ثم يقول (الله أكبر)  رافعاً يديه ممدودة الأصابع إلى فروع أذنيه محاذياً منكبيه مستقبلاً بها القبلة  ثم يضع كفه اليمنى على ظهر اليسرى على    صدره  وينظر إلى موضع سجوده ولا يخلف بصره موضع سجوده حتى يخرج من الصلاة (رواه البيهقي والحاكم وصححه الألباني) ثم يستفتح قائلاً (اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد ، اللهم نقني من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس)   وكان يستعيذ بالله فيقول (أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه)   ثم يقرأ (بسم الله الرحمن الرحيم) ولا يجهر   بها   وكان إذا قرأ الفاتحة يقّطعها آية آية فيقول (الحمد لله رب العالمين) ثم يقف ثم يقول (الرحمن الرحيم) ثم يقف ثم يقول (مالك يوم الدين) وهكذا إلى آخر السورة ، وكذلك كانت قراءته كلها يقف على  رؤوس الآي لا يصلها بما بعدها   وكان في قراءته يمدّ مداً   فإذا انتهى من قراءة الفاتحة قال (آمين) يجهر بها ويمد بها صوته   وأخبر بأن من وافق تأمينَه تأمين الملائكة غفر لـه ما تقدم من ذنبه   وكان يقرأ بعد الفاتحة في الفجر من طوال   المفصل   (من سورة ق إلى المرسلات) ويقرأ فيها بالستين إلى المائة آية   وأحياناً يقرأ فيها من غير المفصل   وفي فجر الجمعة يقرأ في الركعة الأولى  ( السجدة وفي الثانية بسورة )هل أتى على الإنسان(   وفي صلاة الظهر كان يقرأ في الركعتين الأوليين في كل ركعة قدر ثلاثين آية وفي الأخريين قدر خمسة عشر آية أو نصف ذلك وفي العصر في الركعتين الأوليين في كل ركعة قدر قراءة خمس عشرة آية وفي الأخريين قدر نصف ذلك  وتارة يقتصر في الركعتين الأخيرتين من الظهر والعصر على الفاتحة   وأحياناً يسمعهم الآيات    وأما المغرب فكان يقرأ فيها تارة بقصار المفصل   ( من سورة الضحى إلى    الناس ) وتارة من غير قصار المفصل كالطور والأعراف  وكان يقرأ في صلاة العشاء من أواسط المفصل  .

 وكان إذا فرغ من القراءة رفع يديه وكبر وركع   وكان يضع كفيه على ركبتيه   كأنه قابض عليها   ويفرج بين أصابعه ويجافي مرفقيه عن جنبيه   ويبسط ظهره ويسوّيه   ولم يشخص رأسه ولم يُصوّبه ولكن بين    ذلك   وكان يقول ( سبحان ربي العظيم ) ثلاث مرات   وأحياناً يكررها أكثر من ذلك وتارة يزيد فيقول (سبوح قدوس رب الملائكة والروح )  ويقول(سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم أغفر لي)   وكان يكثر منه في ركوعه وسجوده وقد قال عليه الصلاة والسلام    ( ألا وإني نهيت أن أقرأ القران راكعاً أو ساجداً فأما الركوع فعظّموا فيه الرب وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقَمِنٌ أن يستجاب لكم )  .
 ثم كان صلى الله عليه وسلم يرفع صلبه من الركوع قائلاً  ( سمع الله لمن حمده ) ويرفع يديه عند اعتداله ويقول وهو قائم ( ربنا ولك الحمد )   وتارة بدون الواو وتارة يسبقها    ( اللهم ) بالواو وبدونها   وقال عليه الصلاة والسلام ( إذا قال الإمام سمع الله لمن حمده فقولوا : اللهم ربنا لك الحمد فإنه من وافق قوله قول الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه )   وأقرَّ من قال بعدها     ( حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه ) وقال ( رأيت بضعةً وثلاثين ملكاً يبتدرونها أيهم يكتبها أولاً)  وتارة كان يزيد  ( ملء السموات وملء الأرض وملء ما شئت من شيءٍ بعد )   .


ثم كان يكبر ويهوي ساجداً   وكان يُمكِّن أنفه وجبهته من الأرض   ويعتمد على كفيه ويبسطهما   ويضم أصابعهما ويوجهها تجاه القبلة   ويجعلها حذو منكبيه   وأحياناً حذو أذنيه  وكان يمكّن ركبتيه وأطراف قدميه( رواه البيهقي وصححه الألباني ) ويستقبل بأطراف أصابعهما القبلة  وكان يجافي بين فخذيه وساقيه وبين فخذيه وبطنه ويبعد ذراعيه عن جنبيه حتى يبدو بياض أبطيه من ورائه   وكان يقول في سجوده (سبحان ربي الأعلى) ثلاث مرات   وأحياناً يكررها أكثر من ذلك ، ويذكر ما ذكرنا في أذكار الركوع ،وكان يدعو ويقول ( اللهم اغفر لي ذنبي كله دقه وجله وأوله وأخره وعلانيته وسره )   ويقول (اللهم لك سجدت وبك آمنت ولك أسلمت, سجد وجهي للذي خلقه وصوره       وشق سمعه وبصره فتبارك الله أحسن الخالقين)   ويقول  ( اللهم إني أعوذ ب

رضاك من سخطك وأعوذ بمعافتك من عقوبتك وأعوذ بك منك لا أحصي ثناءً عليك أنت كما أثنيت على نفسك )  وقال عليه الصلاة والسلام ( أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء ) .
ثم كان يرفع رأسه من السجود   مكبّراً حتى يستوي قاعداً ويفرش رجله اليسرى فيقعد عليها وينصب رجله اليمنى ويستقبل بأصابعها القبلة  ويضع كفيه على فخذيه أو ركبتيه  وكان يقول       ( رب اغفر لي وارحمني واجبرني وارفعني واهدني وعافني وارزقني)  وتارة يقول ( رب اغفر لي رب اغفر لي )  وكان يطيل الجلسة بين السجدتين حتى تكون قريباً من سجدته     ثم يسجد ويصنع فيها مثل ما صنع في الأولى ثم يقوم إلى الركعة الثانية.
 


وأما جلوسه للتشهد فكان يضع كفه اليمنى على فخذه أو ركبته اليمنى ويشير بأُصبعه التي تلي الإبهام إلى القبلة   ويحركها يدعو بها  ) ويرمي بصره      إليها   ويقبض بقية أصابع كفه اليمنى كلها أو يُحلِّق بين الإبهام والوسطى  ويضع كفه اليسرى على فخذه أو ركبته اليسرى باسطها عليها   . وكان يقول التشهد بصيغه المتعددة ومنها (التحيات لله والصلوات والطيبات السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً عبده ورسوله)  ثم يصلي على نفسه بالصيغ التي وردت ومنها  ( اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم، وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد   مجيد)

وكان عليه الصلاة والسلام إذا قام إلى ركعة ثالثة كبّر ورفع يديه  ، وكان إذا جلس للتشهد الأخير صنع فيه ما كان يصنع في التشهد الأول إلا أنه كان يقعد متوركاً فينصب رجله اليمنى  ) ويجعل رجله اليسرى تحت فخذه وساقه     اليمنى     وكان يقول (إذا فرغ أحدكم من التشهد فليستعذ بالله من أربع يقول: اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم ومن عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات ومن شر فتنة المسيح الدجال ، ثم يدعو لنفسه بما بدا له)  وعلّم أبا بكر رضي الله عنه أن يقول (اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم)  وأوصى معاذاً رضي الله عنه أن يقول في دبر كل صلاة    )اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك)  وكان آخر ما يقول عليه الصلاة والسلام بين التشهد والتسليم (اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت وما أسرفت وما أنت أعلم به مني أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلا أنت)  ثم كان عليه الصلاة والسلام يسلم عن يمينه بلفظ (السلام عليكم ورحمة الله) حتى يُرى بياض خده الأيمن وعن يساره (السلام عليكم ورحمة الله) حتى يُرى بياض خده الأيسر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
نور عبدالله
المشرف المميز
المشرف المميز
avatar

عدد المساهمات : 1844
تاريخ التسجيل : 07/08/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   السبت 28 ديسمبر 2013 - 10:45



صلى الله عليه وسلم

اللهم اجعلنا ممن يسيرون على درب حبيبنا المصطفى عليه أفضل الصلاة وأذكى السلام

اللهم اكرمنا برؤيته فى الدنيا وأكرمنا بصحبته فى الاخرة

بارك الله فيك على هذه المعلومات القيمة

جعلها الله فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: هديه عليه الصلاة والسلام في أذكار الصباح والمساء   الجمعة 3 يناير 2014 - 0:23

هديه عليه الصلاة والسلام  في أذكار الصباح والمساء
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

كان عليه الصلاة والسلام إذا صلى الفجر جلس في مصلاه يذكر الله حتى تطلع الشمس  ، وكان صلى الله عليه وسلم يقول إذا أصبح (اللهم بك أصبحنا وبك أمسينا وبك نحيا وبك نموت وإليك النشور)وإذا أمسى قدّمه وقال(وإليك المصير)(الصحيحة) ، وكان يقول (أصبحنا وأصبح الملك لله، والحمد لله، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، ربِّ أسألك خير ما في هذا اليوم وخير ما بعده وأعوذ بك من شر ما في هذا اليوم وشر ما بعده, ربِّ أعوذ بك من الكسل وسوء الكبر، ربَّ أعوذ بك من عذابٍ في النار وعذاب في القبر)  ويقول(أصبحنا على فطرة الإسلام وكلمة الإخلاص، ودين نبيَّنا محمد صلى الله عليه وسلم وملَّة أبينا إبراهيم حنيفاً مسلماً وما كان من المشركين) (صحيح الجامع) وإذا أمسى قال (أمسينا...)، ولم يكن صلى الله عليه وسلم يدع هؤلاء الدعوات حين يصبح وحين يمسي(اللهم إني أسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة،اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي،اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي، اللهم احفظني من بين يديَّ ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي)  ويدعو ثلاث مرات حين يصبح وحين يمسي بقوله (اللهم عافني في بَدَني، اللهم عافني في سمعي، اللهم عافني في بصري، لا إله إلا أنت, اللهم إني أعوذ بك من الكفر والفقر، اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر لا إله إلا أنت)  وأخبر بأن سيد الاستغفار هو (اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خَلَقتني وأنا عَبْدُك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت ، أبوءُ لك بنعمتك عليّ ،وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت) وأن من قاله موقناً به من يومه أو ليلته فمات كان من أهل الجنة 




وأخبر بأن قراءة (قل هو الله أحد) والمعوذتين ثلاث مرات في الصباح والمساء تكفي من كل شيء   وأن من قال فيهما (بسم الله الذي لا يضرُّ مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم) ثلاث مرات لم يضره    شيء  وعلَّم أبا بكر t أن يقول فيهما (اللهم عَالِمَ الغيب والشَّهادة، فاطر السموات والأرض، رب كل شيء ومليكه، أشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه وأن اقترف على نفسي سوءًا أو أجُره إلى مسلم)  وأوصى ابنته فاطمة رضي الله عنها أن تقول فيهما (يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كُله ولا تَكِلْني إلى نفسي طرفة عين)(الصحيحة) وقال صلى الله عليه وسلم (من قال حين يصبح وحين يمسي : سبحان الله وبحمده، مائة مرة، لم يأت أحد يوم القيامة بأفضل مما جاء به إلا أحد قال مثل ما قال أو زاد عليه) وأخبر بأنها تحط خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر  وقال صلى الله عليه وسلم (من قال : لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، في يوم مائة مرة. كانت له عدل عشر رقاب ، وكتبت له مائة حسنة ، ومحيت عنه مائة سيئة ، وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي ، ولم يأت أحد أفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك )

وقال صلى الله عليه وسلم  (من صلى عليَّ حين يصبح عشراً، وحين يمسي عشراً أدركته شفاعتي يوم القيامة ) (حسّنه في صحيح الجامع )



ما يقال في الصباح فقط

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من قال إذا أصبح: رضيت بالله رباً، وبالإسلام ديناً وبمحمد نبياً ، فأنا الزعيم لآخُذنَّ بيده حتى أدخله الجنة) (الصحيحة).



ما يقال في المساء  فقط

أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن من قال حين يمسي ثلاث مرات (أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق) لم تضره حِمةٌ تلك الليلة  والحِمَةُ : سم ذوات السموم كالأفعى والعقرب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
نور عبدالله
المشرف المميز
المشرف المميز
avatar

عدد المساهمات : 1844
تاريخ التسجيل : 07/08/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   السبت 4 يناير 2014 - 16:39

   

 اللهم اجعلنا ممن يسيرون على درب الحبيب المصطفى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

        اللهم انا نحب حبيبك فاحشرنا معه .... ياااااااااارب

 اللهم بلغنا شفاعته .......يااااااارب

        بارك الله فيك وجعله فى ميزان حسناتك

       
ننتظر المزيد

نظرا لأهمية الموضوع تم تثبيته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   الثلاثاء 7 يناير 2014 - 13:21

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
منال حجازى عبد الفتاح
عضو فعال
عضو فعال


عدد المساهمات : 29
تاريخ التسجيل : 13/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   الثلاثاء 7 يناير 2014 - 16:33

عليه افضل الصلاة والسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: هديه عليه الصلاة والسلام في طعامه وشرابه    الخميس 9 يناير 2014 - 23:16


هديه عليه الصلاة والسلام في طعامه وشرابه


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

وكان هديه صلى الله عليه وسلم في الطعام أنه لا يرد موجوداً ولا يتكلف مفقوداً فما قُرِّبَ إليه شيء من الطيبات إلا أكله إلا أن تعافه نفسه فيتركه من غير تحريم وما عاب طعاماً قط إن اشتهاه أكله وإلا تركه وكان يمدح الطعام الذي يأكل منه تطييباً لقلب من قدّّّمه ، وكان هديه أكل ما تيسر فإن أعوزه صبر حتى إنه ليربط على بطنه الحجر من الجوع ، ويظل اليوم يلتوي وما يجد من الدّقَل"رديء التمر" ما يملأ به بطنه ويُرى الهلال والهلال والهلال ولا يوقد في أبياته نار  ، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل بيته قال(هل عندكم طعام) فإذا قيل لا، قال : (إني صائم)   وكان يصوم الإثنين والخميس ويصوم ثلاثة أيام من كل شهر  ، وكان يُسمّي الله تعالى على أول طعامه ويحمده في آخره فيقول (الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه غير مَكفي ولا مُودّع ولا مُستغنى عنه   ربنا) وقال صلى الله عليه وسلم (من أكل طعاماً فقال: الحمد لله الذي أطعمني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة، غُفِر له ما تقدم من ذنبه) وكان يأكل بأصابعه الثلاث ويلعقها قبل أن يمسحها إذا فرغ  وكان يأمر بالأكل باليمين وأخبر أن الشيطان يأكل ويشرب بشماله  وكان لا يأكل متكئاً ومعظم مطعمه يوضع على الأرض ونهى عن الشرب قائماً وكان أكثر شربه   قاعداً وكان يتنفس خارج الإناء ثلاثاً إذا شرب ويقول (إنه أروى وأبرأ وأمرأ) وكان يدعو لمن أطعمه أو سقاه بقوله (اللهم أطعم من أطعمني واسقِ من سقاني) ويدعو لمضيفه بقولـه(اللهم بارك لهم فيما رزقتهم واغفر لهم وارحمهم)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
نور عبدالله
المشرف المميز
المشرف المميز
avatar

عدد المساهمات : 1844
تاريخ التسجيل : 07/08/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   السبت 11 يناير 2014 - 17:39


صلى الله عليه وسلم

اللهم اجعلنا ممن يسيرون على درب المصطفى عليه أفضل الصلاة وأذكى السلام

بارك الله فيك وجعله فى ميزان حسناتك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: قصيدة فى مدح الرسول صلى الله عليه وسلم   الإثنين 13 يناير 2014 - 15:49

انت الذي من نورك البدر اكتسى والشمس مشرقة ً بنور بهاكا
انت الذي فينا سالت شفاعة ً ناداك ربك لم تكن لسواكا

انت الذي لما توسل ادم من زلة ً بك فاز وهو اباكا
وبك الخليل دعا فعادت ناره ُ بردآ وقد خمدت بنور سناكا

ودعاك ايوب لضر ٍ مسهُ فازيل عنه الضر حين دعاكا
وبك المسيح اتى بشيرآ مخبرآ بصفات حسنك مادحا لعلاكا

وكذالك موسى لم يزل متوسلا بك في القيامة محتم بحماكا
والانبياء وكل خلق في الورى والرسل والاملاك تحت لواكا

لك معجزات اعجزت كل الورى وفضائل جلت فليس تحاكى
نطق الذراع بسمهُ لك معلنا والضب قد لباك حين اتاكا

والذئب جاءك والغزالة قداتت بك تستجير وتحمتمى بحماكا
وكذا الوحوش اتت اليك وسلمت وشكى البعير اليك حين راكا

ودعوت اشجار اتتك مطيعة وسمعت اليك مجيبة لنداكا
والماء فاض براحتك وسبحت صم الحصى بالفضل في يمناكا

وعليك ظللت الغمامة في الورى والجذع حن الى كريم لقاكا
وكذاك لا اثر لمشيك في الثرىوالصخر قد غاصت به قدماكا

وشفيت ذا العاهات من امراضه وملات كل الارض من جدواكا
وردت عين قتادة بعد العمى وابن الحصين شفيته بشفاكا

وكذا حبيب وابن عفر بعدما جرحا شفيتهما بلمس يداكا
وعلي من رمد به داويته في خيبر فشفى بطبيب لماكا

وسالت ربك في ابن جابر بعدما ان مات احياه وقد ارضاكا
ومسست شاة لام معبد بعدما ما نشفت فدرت من شفاكا رقياكا

ودعوت عام القحط ربك معلنا فانهال قطر السحب حين دعاكا
ودعوت كل الخلق فانقادوا الى دعواك طوعا سامعين نداكا

وخفضت دين الكفر يا علم الهدى ورفعت دينك فاستقام هناكا
اعداك عادو في القليب يجمعهم صرعى وقد حرموا الرضا بجفاكا

في يوم بدر قد اتتك ملائك من عند ربك قاتلت اعداكا
والفتح جاءك يوم فتحك مكة ً والنصر في الاحزاب قد وافاكا

هود ويونس من بهاك تجملا وجمال يوسف من ضياء سناكا
قد فقتَ ياطه جميع الانبياء طرا فسبحان الذي اسراكا

والله يايسين مثلك لم يكن في العالمين وحق من نباكا
عن وصفك الشعراء يامدثر عجزوا وكلوا عن صفات علاكا

انجيل عيسى قد اتى بك مخبرآ ولنا الكتاب اتى بمدح حلاكا
ماذا يقول المادحون وما عسى ان تجمع الكتاب من معناكا

والله لو ان البحار مدادهم والشعب اقلام جعلن لذاكا
لم تقدر الثقلان تجمع نزوه ابدآ وما استطاعوا له ادراكا

بك لي فؤادي مغرم ياسيدي وحشاشة محشوة بهواكا
فاذا سكتُ ففيك صمتي كله واذا نطقت فمادحاً علياكا

واذا سمعت فعنك قولا طيبآ واذا نظرت فما ارى الاكا
يامالكي كن شافعي في فاقتي اني فقير في الورى لغناكا

يا أكرام الثقلين ياكنز الغنى جد لي بجوادك وارضني برضاكا
انا طامع بالجود منك ولم يكن لابي حنيفة ُ في الانام سواكا

فعساكا تشفع فية عند حسابه فلقد غدا متمسكا بعراكا
فلانت اكرم شافع ومشفع ومن التجى بحماكا نال رضاكا

فاجعل قراى شفاعة لي في غد فعسى ارى في الحشر تحت لواكا
صلى عليك الله يا علم الهدى ما حن مشتاق إلى مثواكا

وعلى صحابتك الكرام جميعهم والتابعين وكل من والاكا.....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   الإثنين 13 يناير 2014 - 15:59

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على أفضل خلق لله وعلى آله وصحبه وسلم
قال تعالى :

(لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ) سورة التوبة : 128

كل عام وانتم بخير

بمناسبة حلول المولد النبوى الشريف  أحب أن اهني الامة الاسلامية و جميع

اعضاء وزوار المنتدى  بهذه المناسبة الكريمة

تزوج عبد لله والد النبي صلى لله عليه وسلم آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن حكيم؛

وعمرها ثماني عشرة سنة ، وهي يومئذ من أفضل نساء قريش نسباً وأكرمهم خلقاً. ولما دخل بها

وحملت برسول لله صلى لله عليه وسلم، وسافر والده عبد لله عقب ذلك بتجارة له إلى الشام فأدركته

الوفاة بالمدينة (يثرب) وهو راجع من الشام ، ودفن بها عند أخواله بني عدى بن النجار، وكان ذلك

بعد شهرين من حمل أمه آمنة به صلى لله عليه وسلم.

مولد الرسول عليه الصلاه و السلام

ولد سيـد المرسلـين صلى لله عليه وسلم فى اليوم الثانى عشر من شهر ربيع الأول من عام الفيل

الذي يوافق سنة 571 من ميلاد المسيح عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام، وهو العام الذي

أغار فيه ملك الحبشة على مكة بجيش تتقدمه الفيلة قاصداً هدم الكعبة (البيت الحرام) فأهلكهم الله تعالى

كانت ولادته صلى لله عليه وسلم في دار عمه أبي طالب في شِعْب بني هاشم، أي مساكنهم المجتمعة

في بقعة واحدة، وسماه جده عبد المطلب (محمداً) ولم يكن هذا الاسم شائعاً عند العرب ولكن

الله تعالى :ألهمه إياه فوافق ذلك ما جاء في التوراة من البشارة بالنبي الذي يأتي من بعد عيسى عليه

الصلاة والسلام .......وكل عام وأنتم بخير ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
دعاء مكي
مشرف سابق
مشرف سابق
avatar

عدد المساهمات : 1289
تاريخ التسجيل : 20/12/2011
العمر : 38

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   الإثنين 13 يناير 2014 - 16:37



ماشاء مجهود رائع
انعم الله عليك بزيارته ورؤية الحبيب ان شاء الله



بأبي وأمي أنت يا خير الورى
وصلاةُ ربي والسلامُ معطرا
يا خاتمَ الرسل الكرام محمدٌ
بالوحي والقرآن كنتَ مطهرا
لك يا رسول الله صدقُ محبةٍ
وبفيضها شهِد اللسانُ وعبّرا
لك يا رسول الله صدقُ محبةٍ
فاقتْ محبةَ كل مَن عاش على الثرى
لك يا رسول الله صدقُ محبةٍ
لا تنتهي أبداً ولن تتغيرا
لك يا رسول الله منا نصرةٌ
بالفعل والأقوال عما يُفترى
نفديك بالأرواح وهي رخيصةٌ
من دون عِرضك بذلها والمشترى
للشر شِرذمةٌ تطاول رسمُها
لبستْ بثوب الحقد لوناً أحمرا
قد سولتْ لهمُ نفوسُهم التي
خَبُثَتْ ومكرُ القومِ كان مدبَّرا
تبّت يداً غُلَّتْ بِشرّ رسومِها
وفعالِها فغدت يميناً أبترا
الدينُ محفوظٌ وسنةُ أحمدٍ
والمسلمون يدٌ تواجِه ما جرى
أوَ ما درى الأعداءُ كم كنــا إذا
ما استهزؤوا بالدين جنداً مُحضَرا
الرحمةُ المهداةُ جاء مبشِّرا
ولأفضلِ كل الديانات قام فأنذرا
ولأكرمِ الأخلاق جاء مُتمِّماً
يدعو لأحسنِها ويمحو المنكرا
صلى عليه اللهُ في ملكوته
ما قام عبدٌ في الصلاة وكبّرا
صلى عليه اللهُ في ملكوته
ما عاقب الليلُ النهارَ وأدبرا
صلى عليه اللهُ في ملكوته
ما دارت الأفلاكُ أو نجمٌ سرى
وعليه من لدن الإلهِ تحيةٌ
رَوْحٌ وريحانٌ بطيب أثمرا
وختامُها عاد الكلامُ بما بدا
بأبي وأمي أنت يا خيرَ الورى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد علام
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 166
تاريخ التسجيل : 20/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   الثلاثاء 14 يناير 2014 - 20:07

عليه أفضل الصلاة والسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: أخلاقُه هديه صلى الله عليه وسلم في التعامل مع الناس   الخميس 23 يناير 2014 - 14:57

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس وجهاً وأحسن الناس خلقاً فلم يكن صلى الله عليه وسلم فاحشاً ولا متفحشاً ولا صخاباً بالأسواق ولا يجزئ بالسيئة السيئة ولكن يعفو ويصفح وما انتصر من مظلمة ظُلِمها قط ما لم ينتهك من محارم الله شيء فإذا انتهك من محارم الله شيء كان من أشدهم في ذلك غضباً, وما خُيّر بين أمرين إلا اختار أيسرهما ما لم يكن إثما , وما ضرب بيده شيئاً قط ولا عبداً ولا امرأة ولا خادماً إلا أن يجاهد في سبيل الله , وقال انس (خدمت رسول الله صلى الله عليه وسلم عشر سنين فما قال لي أُفِّ قط وما قال لي لشيء صنعته لِمَ صنعته , ولا لشيء تركته: لِمَ تركته )

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا صافح أو صافحه الرجل لا ينزع يده من يده حتى يكون الرجل ينزع يده وكان يقبل بوجهه وحديثه على المرء حتى يظن انه أحب الناس إليه , وقال جرير بن عبدالله رضي الله عنه ( ما رآني رسول الله صلى الله عليه وسلم منذ أسلمت إلا تبسم ) وقال عبدالله بن الحارث رضي الله عنه (ما رأيت أحداً أكثر تبسماً من رسول الله صلى الله عليه وسلم )

وكان عليه الصلاة والسلام أجود الناس فما سئل شيئاً قط فقال : لا وكان يعطي عطاء من لا يخشى الفقر , وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لو أن لي مثل أُحُدٍ ذهباً ما سرني أن تأتي عليَّ ثلاث ليال وعندي منه شيء , إلا شيء ارصده لدين )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
نور عبدالله
المشرف المميز
المشرف المميز
avatar

عدد المساهمات : 1844
تاريخ التسجيل : 07/08/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   الخميس 23 يناير 2014 - 15:48


 اللهم صل على المبعوث رحمة للعالمين
 
   صلى الله عليه وسلم

  اللهم اجعلنا ممن يسيرون على دربه عليه أفضل الصلاة والسلام

      بارك الله فيك وجعله فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: الصحابة يبحثون عن الرسول ( صلى الله عليه وسلم )   الخميس 30 يناير 2014 - 16:27

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الصحابة يبحثون عن الرسول ( صلى الله عليه وسلم )




يقول أبو هريرة : جلسنا في مجلس ، ثم بحثنا عن الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) ، فلم نجده .

فهم معه كل أمسية ، فبحثوا عنه ، فلم يجدوه ، فانطلقوا يبحثون .

قالوا : يا أبو هريرة ، أنت عليك بمزرعة فلان ، وعمر هنا ، وأبو بكر هناك ، وكل في مكان .

أبو هريرة وفق في البحث ، فهو الذي وجده ( صلى الله عليه وسلم ) ، وجده أين ؟

وجده في مزرعة أحد الأنصار ، أتى إلى الباب ، فسأل ، فقالوا : الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) وسط المزرعة .

تخيل أنت بنفسك أن تذهب إلى مزرعة ، وتفاجأ بمحمد ( صلى الله عليه وسلم ) ، ليس زعيماً ، بل سيد الزعماء ، وليس عالماً ، بل سيد العلماء ، فدخل ، فقال أبو هريرة : فتحفزت ( أبو هريرة : دعوب ، خفيف الدم ، دوسي ، زهراني ، من أهل الجبال ) قال : فتحفزت ، وجمعت ثيابي ، ثم دخلت ( وفي بعض الروايات كما يتخفز الثعلب ) .

فدخل ، فإذا الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) يراه قال : ( من أين أتيت يا أبا هر ) ؟ ( مداعبة لطيفة ، رواية الإسلام يقول له الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) : ( يا أبا هر ) لأنه كان له هرة يلعب بها فسماه أهله أبا هريرة ) .

قال : يا رسول الله ، فقدناك فأتينا نلتمسك .

قال : ( يا أبو هريرة عد إلى الناس وأخبرهم أن من شهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله مخلصاً من قلبه دخل الجنة ، وهذا حذائي تصدق به ما تقول ) ( يعني : هذا علامة الصدق ) ، فأخذ الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) الحذاء ، وأعطاه أبا هريرة (53).

فخرج أبو هريرة فرحاً مسروراً بهذا الخبر العجيب ، ولأنه سوف يكون مبشراً للناس أجمعين ، ثم تحفز والحذاء معه ، فخرج ، فلما خرج في الطريق لقيه عمر ، الله أكبر ، عمر واقف أمامه .

قال : من أين أتيت ، يا أبا هريرة ؟

قال : وجدت الرسول ( صلى الله عليه وسلم )في هذه المزرعة ، وقد قال لي أخبر من لقيته أن من شهد أن لا إله إلا الله ، وأن محمداً رسول الله مخلصاً من قلبه دخل الجنة وهذا حذاؤه علامة ذلك .

فأخذه عمر بيده وضربه في صدره .

قال : فخررت على قفاي ( يعني على مؤخرتي ) .

قال : عد إلى الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) إني أخشى أن يتكل الناس .

فدخل أبو هريرة بالحذاء ، ودخل على الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) ووراءه حصن الإسلام : عمر .

لو كان غير عمر ما عاد ، لكن عمر الذي أخرج عفاريت الجن والشياطين من رؤوس بعض الناس .

أنا لا أحب السير إلا مصعداً ولا البرق إلا أن يكون يمانياً

فعاد أبو هريرة يبكي عند الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) ، قال : ( ما لك ؟ ) .

قال : ضربني عمر ، يا رسول الله .

قال : ( ما له ) ؟

قال : يقول لا أخبر الناس .

وما هي إلا لحظات ، وقد وقف عمر عند الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) ، فقال الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) : ( ما لك ضربته ) ؟

قال : يا رسول الله ، أخشى أن يخبر الناس فيتكلوا ، دعهم يعملوا ، يا رسول الله .

فتبسم ( صلى الله عليه وسلم ) وقال : ( دعهم يعملوا ) .

فأقره لأنه ذكي ، فإن لم تكن العبقرية هكذا ، وإلا ما كانت .

وفي هذا الموقف أمور :

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أولاً : مكانة الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) في قلوب الصحابة .

ثانياً : حرص أبي هريرة على الحديث .

ثالثاً : موقف عمر القوي ، والذي جعله يراجع الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) فيصدق فيه قول الشاعر :

وإذا الحبيب أتى بذنب واحد محاسنه بألف شفيع

ولذلك يقول ابن تيمية : موسى لما أخذ الألواح ، فيها كلام الله ، والله كتبها بيده ، وأتى إلى بني إسرائيل ، غضب على أخيه ، وألقى الألواح ، كما في سورة الأعراف ، وجر أخاه ، وهو نبي مثله ، ومع ذلك سامحه الله ، بينما المنافق لا يسمح له بنقطة ؛ لأنه عدو .

ولذلك يقال للأستاذ : إذا علمت الطالب مجداً ، مثابراً  متقياً ذكياً، متوقداً، وأخطأ مرة ، فينبغي أن تقول : عفا الله عنك .

لكن طالباً إذا حضر في الفصل نام ، ككيس الفحم ، وإن غاب فشارد ، فلا واجب ، ولا مذاكرة ، ولا التزام ، فهذا أكثر من التشديد عليه ، فهو الأولى في معالجته وأمثاله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
احمد علام
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 166
تاريخ التسجيل : 20/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   الجمعة 31 يناير 2014 - 10:56

اللهم صل على المبعوث رحمة للعالمين

صلى الله عليه وسلم

اللهم اجعلنا ممن يسيرون على دربه عليه أفضل الصلاة والسلام

بارك الله فيك وجعله فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور عبدالله
المشرف المميز
المشرف المميز
avatar

عدد المساهمات : 1844
تاريخ التسجيل : 07/08/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   السبت 1 فبراير 2014 - 15:55


صلى الله عليه وسلم ورضى الله عن صحابته الغر الميامين

بارك الله فيك وجعله فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
احمد علام
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 166
تاريخ التسجيل : 20/12/2013

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   السبت 1 فبراير 2014 - 17:19

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: أبرص وأقرع وأعمى :   الأحد 9 فبراير 2014 - 16:42


أبرص وأقرع وأعمى :
عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول : إن ثلاثة في بني إسرائيل (أبرص وأقرع وأعمى) أراد الله أن يبتليهم (يختبرهم) فبعث إليهم ملكاً .
(يأتي الملك الرجل الأبرص) .
الملك : أي شئ أحب إليك ؟.
الأبرص : لون حسن ، وجلد حسن ، ويذهب عن الذي قد قذرني الناس .
( يمسحه الملك ، فيذهب عنه قذره ، ويعطي لوناً حسناً ، وجلداً حسناً) .
الملك : فأي المال أحب إليك ؟ .
الأبرص : الإبل .  
( يعطي ناقة عشراء ( حاملاً)
الملك : بارك الله لك فيها .
(يأتي الملك الرجل الأقرع) .
الملك : أي شئ أحب إليك ؟ .
الأقرع : شهر حسن ويذهب عن الذي قذرني الناس .
(يمسحه الملك فيذهب عنه داؤه ويعطي شعراً حسناً) .
الملك : فأي المال أحب إليك ؟ .
الأقرع : البقر .
( يعطى بقرة حاملاً) .
الملك : بارك الله لك فيها .
(يأتي الملك الرجل الأعمى) .
الملك : أي شئ أحب إليك ؟ .
الأعمى : أن يرد الله إلى بصري ، فأبصر به الناس .
(يمسحه الملك ، فيرد الله إليه بصره )
الملك : فأي المال أحب إليك .
الأعمى : الغنم .
(يعطى شاة والداً حاملاً)
كان لهذا وادٍ من الإبل ، ولهذا وادٍ من البقر ، ولهذا وادٍ من الغنم) .
(يأتي الملك الرجل الأبرص في صورة أبرص)
الملك : رجل مسكين قد انقطعت بي الحبال في سفري ، فلا بلاغ لي اليوم إلا بالله ثم بك ، أسألك بالذي أعطاك اللون الحسن والجلد الحسن والمال بعيراً أتبلغ عليه في سفري (أصل به إلى أهلي) .
الأبرص (في ضيق) : الحقوق كثيرة .
الملك (في استغراب) : كأني أعرفك ، ألم تكن أبرص يقذرك الناس . فقيراً فأعطاك الله .
الأبرص ( في إنكار) : إنما ورثت هذا المال كابر عن كابر . (أباً عن جد) .
الملك : إن كنت كاذباً فصيرك الله إلى ما كنت .
(ثم يأتي الملك الرجل الأقرع في صورة أقرع )
الملك : رجل مسكين قد انقطعت بي الحبار في سفري ، فلا بلاغ لي اليوم إلا بالله ثم بك ، أسألك بالذي أعطاك الشعر الحسن والمنظر الحسن والمال ، بقرة أتبلغ بها في سفري .
الأقرع (في ضجر) : الحقوق كثيرة .
الملك (متعجباً) : كأني أعرفك ، ألم تكن أقرع يقذرك الناس ؟ .
الأقرع (في استكبار) : إنما ورثت هذا المال كابراً عن كابر ( أباً عن جد) .
الملك : إن كنت كاذباً فصيرك الله إلى ما كنت .
(يأتي الملك الرجل الأعمى في صورة أعمى) .
الملك : رجل مسكين وابن سبيل انقطعت بي الحبار في سفري فلا بلاغ لي اليوم إلا بالله ثم بك ، أسألك بالذي رد عليك بصرك ـ شاة أتبلغ بها في سفري .
الأعمى ( شاكراً معترفاً) : قد كنت أعمى فرد الله إلىّ بصري ، فخذ ما شئت ودع ما شئت ، فوالله لا أجهدك اليوم ( لا أعارضك) بشئ أخذته لله عز وجل .
الملك : أمسك مالك ، فإنما أبتليتم ( اختبرتم) فقد رضي الله عنك ، وسخط على صاحبيك .


من عبرة القصة وفوائدها :
1- اختبار الله لعباده ، سنة الله في أرضه ، كما أخبر الله به في كتابه .
2- الابتلاء يكون في الجسم والمال والأولاد وغيرها .
3- الملائكة تتصور أحياناً على هيئة البشر ، وتتكلم ، وتمسح على المريض فيبرأ بإذن الله .
4- لا شئ أحب للمبتلى بالمرض من ذهاب مرضه ومعافاته .
5- الله هو الذي يعطي ويمنع ، ويغني ويفقر ، بتقديره وحكمته .
6- من التوحيد والأدب أن تنسب الشفاء والغنى إلى الله وحده ( قد كنت أعمى فرد الله بصري) .
7- الإنسان الجاهل يبخل وقت الغنى ، والعاقل يعطى بسخاء متذكراً قول النبي صلى الله عليه وسلم ( ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان ، فيقول أحدهما : اللهم أعط منفقاً خلفاً ، ويقول الآخر : اللهم أعط ممسكاً تلفاً .
8- بعض الأغنياء ينسون ماضيهم الفقير ويغضبون ممن يذكرهم به .
9- من شكر النعمة ، وأعطى الفقراء زاده الله غنى ، وبارك له ، ومن بخل فقد عرض نفسه لزوال النعمة وسخط الرب القائل : (لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ) .
10- إنكار النعمة يجلب النقمة ، ويسبب الشقاء .
11- الكرم يجلب النعمة ويذهب بالنقمة ، ويرضي الرب ، والبخل يجلب السوء ويسخط الرب .
12- المؤمن يفي بما وعد ولا يبخل ، والمنافق يعاهد ويعد ، ولكن لا يفي بعهده ووعده ، كما قال الله تعالى عن المنافقين : (وَمِنْهُمْ مَنْ عَاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتَانَا مِنْ فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ) ، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( آية المنافق ثلاث : إذا حدث كذب ، وإذا وعد أخلف ، وإذا أئتمن خان) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: حكمة النبي صلى الله عليه وسلم في تعامله مع نسائه    الأحد 9 فبراير 2014 - 16:48


حكمة النبي صلى الله عليه وسلم في تعامله مع نسائه






إن من جوانب عظمة الرسول عليه الصلاة والسلام أنه تزوج تسع نسوة ومع ذلك فعل الذي فعل في حياته صلى الله عليه وسلم، والرجل منا لو تزوج مثلاً بامرأتين، وابتلاه الله عز وجل بإحداهن أو بهن معاً؛ فإنك تجده يكلم نفسه في الشارع، ويتمتم وهو يمشي، فيظن من يراه أنه يسبح ويقول: يا فلان أنت تسبح؟ فيقول: لا.
أنا أحسبل، أي: يقول: حسبي الله ونعم الوكيل! مع أنهن امرأتان فقط.
وأما النبي صلى الله عليه وسلم فقد كان معه تسع نسوة، ومرت عليه مواقف صعبة تتعجب من تصرفه فيها! ففي الصحيحين من حديث عائشة -وعائشة رضي الله عنها كانت طرفاً دائماً في كل حادثة- تقول عائشة رضي الله عنها: (كان الناس يتحرون بهداياهم ليلة عائشة )؛ لمعرفتهم أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحبها ويقربها، فأنت إذا أحببت حبيبي فأنت حبيبي، فحبيب حبيبي حبيبي، وعدو حبيبي عدوي، هذه هي قاعدة الولاء والبراء، لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ [المجادلة:22]، فالصحابة كانوا يتحرون بهداياهم ليلة عائشة ، فتكون عند عائشة هدايا كثيرة، وكان بقية زوجات النبي صلى الله عليه وسلم يردن مثل هذا أيضاً، وأردن أن يقسمن هذه الهدايا بالتساوي، فأرسلن أحب الناس إليه، وهي فاطمة رضي الله عنها، قالت عائشة : (فجاءت فاطمة لا تخطئ مشيتها مشية النبي صلى الله عليه وسلم، وهو في لحافي، فدخلت، فلما رآها قال: أهلاً بابنتي، فجلست فقالت: يا رسول الله! إن أزواجك يسألنك العدل في ابنة ابن أبي قحافة، فقال النبي عليه الصلاة والسلام: أي بنيتي! أتحبينني؟ قالت: أجل، قال: فأحبي هذه)، ففهمت الجواب، وهو أنها لا تراجعه، وكان جميع زوجات النبي صلى الله عليه وسلم مجتمعات في بيت إحداهن ومنتظرات النتيجة، فدخلت فاطمة رضي الله عنها وقالت: (والله لا أراجعه فيها أبداً)، فلم ييأسن وأرسلن أحب أزواجه إليه بعد عائشة، وهي زينب رضي الله عنها، تقول عائشة رضي الله عنها: (فجاءت زينب وأنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في لحافي، فتكلمت، وفي بعض الروايات تقول عائشة: وجدعت، أي: قالت كلام ثقيلاً، قالت عائشة رضي الله عنها: فنظرت إلى النبي صلى الله عليه وسلم هل يكره أن أنتصر؟ وهي بخبرتها وعشرتها معه تعرف إذا كان كارهاً أو غير كاره.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
نور عبدالله
المشرف المميز
المشرف المميز
avatar

عدد المساهمات : 1844
تاريخ التسجيل : 07/08/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   الإثنين 10 فبراير 2014 - 16:17



معلومات قيمة بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: من أخلاق الزوج الجيد المداراة   الجمعة 21 فبراير 2014 - 20:29

فلابد للرجل -وإن كان سيداً مطاعاً أو ملكاً متوجاً- أن يداري رعيته.
.
والمداراة من خلق المسلم الحاذق، وكم من مشاكل تحصل في البيوت بسبب أن الرجل لا يداري! مع أنه يمكن أن تمر هذه المشاكل بسلام لو أن الرجل تغافل قليلاً، وقد أوصانا الرسول عليه الصلاة والسلام بهذا التغافل فقال: (إن المرأة خلقت من ضلع، وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه، فإذا ذهبت تقيمه كسرته، وإن تركته ظل على عوجه، فاقبلوهن على عوج).
أي: أن المرأة فيها عوج، والمطلوب من الرجل أن يميل مع هذا العوج ولا يظل مستقيماً دائماً، وهذا معناه أن الرجل ينزل من مكان الرجولة إلى مستوى المرأة، والرسول عليه الصلاة والسلام أفضل من مشى على الأرض بقدميه، وأعبد من عبد لله عز وجل، ما نقص من هذه المكانة العظيمة شيئاً لما قال للصحابة يوماً: (تقدموا، ثم قال لـعائشة : تعالي أسابقك، قالت: فسابقته فسبقته، قالت: فتركني حتى نسيت، وحملت اللحم -أي: صارت سمينة- وفي غزوة من الغزوات قال لهم: تقدموا، ثم قال لها: تعالي أسابقك، قالت: فسابقته فسبقني، فجعل يضحك، ويقول: هذه بتلك)، فهذا الفعل ما نقص من قدره صلى الله عليه وسلم؛ بل زاد فيه.
فأنت إذا أردت أن ترفع مستوى المرأة حتى تصير مثلك؛ فكأنك تريد رجلاً آخر في البيت، وهذا لا يصلح؛ لأنك لا تستطيع أن تعيش مع رجل آخر، والمرأة لو كان فيها جدية وطبيعتها مثل الرجال فلن تستطيع أن تعيش معها أبداً، فاللازم أنك تكون على مستوى المرأة، وتنزل من مكان الرجل إلى مستوى المرأة، وهذا النزول اسمه: المداراة، فمثلاً: رجل من طبع امرأته أنها لا تكاد ترضى، بل دائماً تصفه بأنه لا يفهم، ولا يعرف شيئاً، والناس كلهم يخدعونه، فذهب واشترى حذاء مثلاً، والبائع أكرمه فعلاً.
فتسأله: بكم اشتريته؟ فيقول: بأربعين جنيهاً، فتقول: لقد خدعك.
.
لو كنت أنا الذي أشتريه لاشتريته بعشرين جنيهاً فقط، فتكدر على الرجل هذه الهدية، بدلاً من أن تقول له: الله يبارك فيك، الله يحفظك، الله يوسع عليك، ونحن دائماً نتعبك .
.
مع أنها لن تخسر شيئاً إذا قالت هذا الكلام.
والرجل إذا ذهب واشترى شيئاً وهو يعلم أن امرأته ستظل تقول له: لقد خدعوك، فإنه يتخلص ويقول لها: هذا هدية، وينهي الأمر بدلاً من أن يكدر حاله، فإذا كنت تعرف أن هذا الخلق موجود في المرأة، فلا داعي لأن تكدر الحياة؛ بل لا بد من المداراة؛ إذ هي خلق المسلم الحاذق، والنبي عليه الصلاة والسلام كان يداري، وقد علمنا ذلك.
أما دليل المداراة: فهو حديث في الصحيحين أن عائشة رضي الله عنها قالت: استأذن رجل على النبي صلى الله عليه وسلم فقال: (بئس أخو العشيرة)، فلما دخل الرجل، ألا الرسول عليه الصلاة والسلام له الكلام، واستقبله استقبالاً حافلاً، وأخذ الرجل حاجته ومضى، وعائشة رضي الله عنها ترى وتسمع الموقف، فقد قال له أولاً: (بئس أخو العشيرة)، وهذا ذم له، والآن يلين له الكلام، ويفرش له العباءة، فقالت: (يا رسول الله! قلت ما قلت وفعلت ما فعلت!) فقال عليه الصلاة والسلام: (إن شر الناس منزلة عند الله يوم القيامة من يتقى لفحشه)، أي: الذي تحترمه لأنه قليل الأدب، وتحترمه لأن لسانه شديد، فهذا شر الناس منزلة عند الله يوم القيامة.
فهذا الحديث أصل في المداراة، وهناك فرق واضح جداً بينها وبين النفاق.
فهذه المرأة تمدح زوجها وتقول: (إذا دخل فهد)، فوصفته بالغفلة؛ لأن الفهد موصوف بالغفلة وكثرة النوم.
ثم أردفت تقول: ولا تظنوا أنه مغفل في وسط الرجال؛ بل (إذا خرج أسد) أي: كالأسد، فوصفته بأنه يتغافل عما يكون في البيت، لكنه إذا خرج فهو رجل في وسط الرجال.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رسول المساكين،   الجمعة 21 فبراير 2014 - 20:52

رسول المساكين، وهو عليه الصلاة والسلام، رسول إلى كل البشر، إلى الملوك والمملوكين، إلى الأغنياء والفقراء، إلى الكبار والصغار، إلى الرجال والنساء.
لكنني أريد اليوم أن أقف معه، عليه الصلاة والسلام، وهو يتعامل مع المساكين، يقف معهم، يرحمهم، يعلمهم، يرفع من شأنهم، يعيش مأساتهم وظمأهم وجوعهم، ودموعهم، [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]ولا تطرد الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ما عليك من حسابهم من شيء وما من حسابك عليهم من شيء فتطردهم فتكون من الظالمين[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [الأنعام:52].


وهل كان عليه الصلاة والسلام، يطرد الفقراء؟ وهل كان عليه الصلاة والسلام، يبعد المساكين؟

 لا، ولكن للآية قصة.
أتى كبراء مكة وصناديدها من الذين عششت الجاهلية في رؤوسهم، فرأوا الرسول عليه الصلاة والسلام جالساً في الحرم، وحوله بلال، وصهيب، وعمار، وابن مسعود، وكلهم مساكين وفقراء، فقال أبو جهل: يا محمد، إن كنت تريد أن نجلس معك، فاطرد هؤلاء الأعبد، حتى نجلس معك، فهمّ الرسول [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]أن يفعل طمعاً في إسلامهم، فأنزل الله عليه هذه الآية
إن هؤلاء الفقراء والمساكين المنكسرين خير من أولئك العظماء المتكبرين، إن أقفية هؤلاء المؤمنين أشرف من وجوه أولئك الكفرة، إن أقدام هؤلاء خير من رؤوس أولئك، لأن هؤلاء مؤمنون، موحدون، طائعون، وأولئك مكذبون، متكبرون، محادون لله ورسوله.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه وكان أمره فرطا[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [الكهف:28].
قال أبو العباس سهل بن سعد الساعدي [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]: مرّ رجل على النبي [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]، فقال لرجل عنده جالس: ((ما رأيت في هذا))؟ فقال: رجل من أشراف الناس، هذا والله حريٌ إن خطب أن ينكح، وإن شفع أن يشفّع.
فسكت رسول الله، عليه الصلاة والسلام، ثم مرّ رجل آخر، فقال له رسول الله [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]: ((ما رأيك في هذا))؟ فقال: يا رسول الله، هذا رجل من فقراء المسلمين، هذا حريٌ إن خطب أن لا ينكح، وإن شفع أن لا يشفّع، وإن قال أن لا يسمع لقوله. فقال رسول الله [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]: ((هذا خير من ملء الأرض مثل هذا)).
ما هو الميزان إذن؟ ما هو المقياس؟ ما هي المؤهلات التي ترفع الإنسان وتخفضه؟ [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]إن أكرمكم عند الله أتقاكم[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [الحجرات:13].
ويقول عليه الصلاة والسلام: ((أبغوني ضعفاءكم فإنما ترزقون وتنصرون بضعفائكم)).
ويروى عنه عليه الصلاة والسلام، أنه قال: ((اللهم أحيني مسكيناً، وتوفني مسكيناً، واحشرني في زمرة المساكين)).
وليس معنى هذا أن نترك الدنيا، أو نرمي المال، وإنما المعنى أن نعيش منكسرة قلوبنا لله ، ففي بعض الآثار أن الله عز وجل يقول: أنا مع المنكسرة قلوبهم لي.
والذي انكسر قلبه لله، هو من يعيش عبداً لله، لا لشهواته، ولا لمنصبه، ولا لدنياه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
نور عبدالله
المشرف المميز
المشرف المميز
avatar

عدد المساهمات : 1844
تاريخ التسجيل : 07/08/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   الثلاثاء 25 فبراير 2014 - 17:19



صلى الله عليه وسلم

معلومات قيمة جدا بارك الله فيك وجعلها فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: أي الناس أحق بحسن صحابتي   الثلاثاء 4 مارس 2014 - 12:14

عباد الله يقول ربكم{ وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا } ويقول النبي صلى الله عليه وسلم (رغم أنفه-اصابه الخزي- ثم رغم أنفه من أدرك أبويه عنده الكبر أحدهما أو كلاهما ثم لم يدخل الجنة )
عباد الله ومع كثرة المشاغل تجاهل البعض حقوق أغلى انسانة الجوهرة الغالية الام الحنون والدرة المصون صاحبة الفضل الكبير.. ولابد من وقفة تجاهها
ان للأم حقاً عظيماً وأولاها الشرع اهتماماً كبيراً وجعل لها قدراً جليلاً أمك أيها الابن لها عليك حقوقاً وبرها من أعظم القربات كما أن عقوقها من أكبر الكبائر وأشد الموبقات
نبي الرحمة والشفقة عليه الصلاة والسلام، يأتي عام الحديبية وقد مر بالأبواء حيث دفنت أمه ومعه أصحابه فيذهب لزيارة قبرها فيبكي ويبكي من حوله فيقول: (استأذنت ربي أن أستغفر لها فلم يأذن لي، وأستأذنته أن أزور قبرها فأذن لي، فزوروا القبور فإنها تذكر الآخرة) رواه مسلم


قال ابن عمر لرجل :
أتخاف النار أن تدخلها ، وتحب الجنة أن تدخلها ؟
قال : نعم
قال : بر أمك ، فو الله لئن ألنت لها الكلام ، وأطعمتها الطعام ؛ لتدخلن الجنة ما اجتنبت الموجبات يعني الموبقات .


هل علمتم لماذا حينما سأل النبي صلى الله عليه وسلم أي الناس أحق بحسن صحابتي قال أمك ثم أمك ثم أمك هل علمتم لماذا قال النبي صلى الله عليه وسلم للرجل يوصيه بإمه " هل لك من أم ؟ قال : نعم ، قال : فالزمها ؛ فإن الجنة عند رجلها "
عباد الله
ومن ماتت أمهاتهم رحمهن الله وأوسع قبورهن ونورها لهن وجمعهن بأحبائهن الام ان ماتت لم ينقطع برها لماذا ؟ سأل رجل النبي صلى الله عليه وسلم يا رسول الله، هل بقي من بر أبوي شيء أبرهما به بعد موتهما؟ فقال عليه الصلاة والسلام : الصلاة عليهما، والاستغفار لهما، وإنفاذ عهدهما من بعدهما، وإكرام صديقهما، وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما
فأبواب البر للأم بعد موتها كثير رحم الله أموات المسلمين ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   الثلاثاء 11 مارس 2014 - 18:40

نـُورٌ أَضاءَ بَصِيَرتي فَأضـاءَني

لمَّـا تَـذَكْرَتُ الحَبيـبَ مُحَمَّـدَا

وكَأنَّما سَطَعَتْ شُمُوسٌ في دَمـِي

وكأنَّمــا قَمَرُ السَـمَاءِ تَعـَـدَّدا

فَبِـذِكْرهِ يحلـو الوجُـودُ فَنرتَقي

يا حظَّ مَنْ باسمِ الحَبيـبِ تَـزوَّدا

!!!

هُـوَ بالرِّسَالـةِ والهدَايةِ قَدْ أتـى

شَرُفَتْ بِه الدُنيا... وكَانَ مُكَمَّـلا

مِـنْ بَعْـدِ شّقِّ الصَّدْرِ وُجِّهَ قَلبُـهُ

للغَـارِ .. مُعْتَكِفَـاً ..غَـدا مُتَأمِّـلا

حَتى بَـدا جِبريـلُ قَالَ اقرأ وقُلْ

فَكأنّـَهُ في العِلـمِ كَــــانَ الأوَّلا

!!!

عَـرَفَتْ قُريشٌ أنَّهُ قَمَــرُ الـدُجَى

وَقَرينُ صِـدقِ القَولِ تِلكَ صِــفَاتُـه

في النَّاسِ كانَ رَشـيدَ حِسٍّ باسمـًا

كالأُقْحُـوانِ ... تألَّقَـتْ وَجَنَـاتُـهُ

وَضَميرُهُ الحيُّ اِنَبرى يَسـمُو بِهـمْ

لو تَبخَلِ الدُنيـا.... تَـزِيدُ هِـباتُـهُ

!!!

صَلَّى عَليهِ اللهُ الرُسْلُ والملأُ الملائِكُ

في العُـلا .. وَصَلاتُهُ سَعْدٌ وَوَعْـدْ

صَلَّى عَليهِ اللهُ والأُمَمُ التي جَــاءتْ

وَرَاحَـتْ والتي لـمْ تَأتِ بَعـــدْ

صَلَّـى عَليـهِ الطَّيرُ والأشْــجَارُ

والجُدْرَانُ والأنْهَارُ في قُرْبٍ وَبُعْـدْ

!!!

يا لِيلَةَ الإسْـرَاءِ قُولي ، أَفْصِحي

للمَسْجِدِ الأقصَى سَرى بَلْ أُكْرِمــا

بمَــدَارجِ الفَـلَكِ العَلِيّـَةِ بَعدَمَـا

بالمُرسَلينَ جَميعِهِمْ .. صَلَّى.. سَـما

في المنُتهى.. خُطُواتُ جِبرِيلِ انثَنَتْ

ودَعَـا مُحَمَّـدَنَا... لأنْ يَتَقَـدَّمـا

!!!

سَبعُـونَ أَلفَـاً مِنْ حِجَابٍ..أُخْرِقَتْ

لمُحَمّـَدٍ ، مِـنْ بَعْدِ صَمْتٍ غَلَّفَــا

قَـدْ هَـمَّ يَخْلَـعُ نَعْلَـهُ لَكِنْ بَـدَا

نـُورٌ عَلى نُـورٍ عَلى نُورٍ طَفــا

نَـادَاهُ رَبُّ العَـاَلميــنَ مُؤكِـداً :

أَنْ يَـا مُحَمَّدُ أَنْتَ أَنتَ المُصطـفى

!!!

وَلْتَشْهدي يَـا لَيْلَةً هَجَرَ الرَّسُــولُ

بـِلادَهُ فِيـها .... بِأَمْـرِ اللهِ لَــهْ

هَلْ عَشَّشَتْ تِلكَ الحَمَائِمُ صُدْفَـــةً

والعَنْكَبـوتُ بِخَيْطِـهِ ... قَدْ ظَـلَّلَهْ

واللهِ لا ..... فالعَنكَبـوتُ يُحِبّـُـهُ

والطَّيـرُ أَيضـاً أمـرُ رَبى أَرسَلهْ

!!!

كَمْ سَاءَلوني مَنْ تحُِبُ عَلى المـَدَى

قُلْتُ الإلهُ الوَاحِدُ الفَردُ الصَــمَـدْ

كَمْ سَاءَلوني مَنْ تحُِـبُّ لأجلِـــهِ

قُلتُ المكَمَّلُ في الصِفَاتِ المُعْتَمَــدْ

لَـو سَاءَلـوني عَنْ مَحَبَّةِ آلِــهِ

سَأَقُولُ هُمْ في القَلبِ عِشْقٌ لا يُـرَدْ

!!!

تَبكِـى عُيـوني حِينَ أنْطِقُ اسمَهُ

وَيَميــلُ قلبي رَاهِباً يَتَعبّــــَدُ

وتَظلُّ أَحْرُفُهُ الكَـريمَـةُ في فَمـي

نُـــوراً يُبَـدِّدُ ظُلمَتي يَتَجــدَّدُ

وأَطيرُ عُصْفُوراً طَليقاً في السَمـا

وتَروقُني نَجواه .. فَهْوَ مُحَمَّـــدُ

!!!

أنا ما أَتيتُكَ يا حَبيبـي مَادحــاً

يَكفِيـكَ مَدْحُ اللهِ والتَمجِـيـــدُ

فَصِفَاتُ خَلْقِكَ في الكِتَابِ كَثيـرَةٌ

لَيسـتْ لهـا حَدٌ .. ولا تَحديـــدُ

أنا هَائمٌ في نُورِ حُبِّـكَ ذَائِـبٌ

فَأَظـلُّ أَبكـى... والغَرَامُ يَزِيـــدُ

!!!

عَجَباً لهاتِيكَ الحُرُوفِ تَضَاءَلتْ

حَجَماً أَمَامَكَ يا مُحَمَّدُ تَشْـــهَدُ

عَرَفَتْ مَقَامَكَ يا حَبيبي فانبَرتْ

تُوفِيكَ حَقَّكَ ، تَحتَفي وتُؤيِّـــدُ

طَـارتْ لِكُلِّ العَالمينَ تُزيدُهُـمْ

فَـرَحَاً بِنُورِ اسـمِ النَّبي تُمَجِّـدُ

!!!

كُنْ يا حَبيبي لـي شَفِيعاً عِندَما

تَفني الحياةُ ويَنتَهي التَشييدُ

لَكَ يا ابنَ عَبْد اللهِ في حَلاوةٌ

فـالقَلبُ يَنْطِقُ واللِّسانُ يُعِيدُ

فَأْذَنْ لَنَا أَنْ نَـذْكُرَ اسمَكَ دَائِماً

فَبِنـورِ ذِكْرِكَ يَعْذُبُ التَرديدُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: قصة رواها النبى صلى الله عليه وسلم   الجمعة 14 مارس 2014 - 16:53


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

كانت امرأتان ، معهما ابناهما الرضيعان
جاء الذئب ، فذهب بابن إحداهما .
قالت الكبرى : أكل الذئب ولدك ، وهذا ابني .
قالت الصغرى : بل أكل الذئب ابنك ، وهذا ولدي .
واختصمتا إلى داوود عليه السلام ...
ولعل الكبرى كانت ألحن بحجتها من الصغرى ، فحكم لها داوود بالولد
حملت الكبرى الولد مغتبطة فرحة ،
وانطلقت الصغرى حزينة كئيبة تندب حظها .
رآهما سليمان بن داوود عليه السلام ، فدعاهما ، وسألهما ،
فأخبرتاه بما ادّعت كل منهما ، وبما حكم أبوه .
وكان سليمان ذا نظر ثاقب ، آتاه الله الحكمة ، وعلّمه فصل الخطاب .
فقال في نفسه : إن الذي يحكم في هذه القضية العاطفةُ لا العقلُ.
فلأستثيرَنّ المرأتين ، فمن ظهر منها الحب الأكبرللرضيع حكمت به لها .
قال لهما : كل واحدة تعتقد ان هذا الولد لها ؟
قالتا : نعم .
قال : وتصر أنه ولدها ؟
قالتا : أجل .
قال : إيتوني أيها الرجال بالسكين ، أشقه بينهما .
سكتت الكبرى ..
ونادت الصغرى متلهفة : لا تفعل ذلك – رحمك الله – هو ابنها .
ورضيت الصغرى أن يكون ولدها للكبرى فيعيش ـ وتراه عن بعد .
هذا يسعدها لا شك . وهل ترضى الأمّ أن يُقتل ولدها ؟!
نظر سليمان إليها ، وقال : هو لك ، فخذيه .

متفق عليه
رياض الصالحين / باب المنثورات والملح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: الرسول القدوة   السبت 22 مارس 2014 - 17:09

الرسول القدوة

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

فإن وجود القدوة الحسنة في الحياة ضرورة لا بد منها، ليحتذى بها الإنسان ويكتسب منها المعالم الإيجابية لحركته في الحياة، سواء مع الله تعالى في أداء العبادات والفرائض، أو مع النفس وتزكيتها وتدريبها على الأخلاق الفاضلة، أو مع الأهل والأبناء داخل الأسرة من أجل بناء أسرة متماسكة، أو مع المجتمع من حوله في أمور الدين والدينا، وهكذا.

ومن أجل ذلك جعل الله تعالى الرسول صلى الله عليه وسلم قدوة ونموذجًا يجسد الدين الذي أرسل به، حتى يعيش الناس مع هذا الدين ورسوله واقعًا حقيقيًا بعيدًا عن الأفكار المجردة، فكان هذا الرسول عليه الصلاة والسلام خير قدوة للأمة في تطبيق هذا الدين ليكون منارًا لها إلى يوم القيامة، يقول تبارك وتعالى: (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ).

 


قال الشاعر :
يا أيها الرجل المعلم غيره ... هلا لنفسك كان ذا التعليم
تصف الدواء لذي السقام وذي الضنى . كيما يصح به وأنت سقيم
ونراك تصلح بالرشاد عقولنا ... أبدا وأنت من الرشاد عديم
فابدأ بنفسك فانهها عن غيها ... فإذا انتهت عنه فأنت حكيم
فهناك يقبل ما تقول ويهتدى ... بالقول منك وينفع التعليم
لا تنه عن خلق وتأتي مثله ... عار عليك إذا فعلت عظيم

والرسول عليه الصلاة والسلام كان قدوة حسنة في مجالات الحياة المختلفة، ومن أهمها:

1 – أخلاقه في بيته:

لقد وصفت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها خلق النبي صلى الله عليه وسلم حين قالت: (كان خلقه القرآن)، فانبثق سائر أعماله عليه الصلاة والسلام من هذا الخلق العظيم الذي أشار إليه القرآن الكريم: (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ)، وكان إظهار هذا الخلق واضحًا في بيته مع زوجاته وبناته، حيث كان يحدثهم بأطيب الكلمات وأرق التعابير، وكان يلاعبهم ويلاطفهم، ويدخل السرور إلى قلوبهم، ويعدل بينهم، قالت عائشة رضي الله عنها: (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يخرج سفرًا أقرع بين نسائه، فأيتهن خرج سهمها خرج بها رسول الله صلى الله عليه وسلم معه).

وتقول عنه أيضًا: (كان بشرًا من البشر: يفلي ثوبه ويحلب شاته، ويخدم نفسه). يفعل هذا وهو نبي الأمة وقائدها، يريد أن يعلم أمته من بعده أن الإنسان مهما علا شأنه واسمه يجب عليه أن لا يتكبر ولا يتجبر، بل يحافظ على تواضعه وحلمه.

وكتب السيرة حافلة بمثل هذه الصفات الحميدة التي تميزت بها شخصية الرسول عليه الصلاة والسلام في بيته بين أهله.

 

2 – أخلاقه مع الناس:

حيث كان عليه الصلاة والسلام على درجة رفيع من الخلق العظيم مع صحابته رضوان الله عليهم، فلم يكن يستعلى على أحد منهم، يقابلهم بالوجه الحسن المبتسم، ويكلمهم بأسلوب هادئ رزين، ويشاركهم في أفراحهم وأتراحهم، وكان يعامل الصحابة جميعًا معاملة واحدة، حتى يظن أحدهم أن الرسول عليه الصلاة والسلام لا يعامل أحدًا بمثل ما يعامله من الرفق واللطف.

ثم إنه عليه الصلاة والسلام على يشاورهم في أمور الدعوة وفي الحروب، دون تمييز أو تفريق بينهم، عربًا كانوا أم عجمًا، فقد أخذ برأي سلمان الفارسي بحفر الخندق في غزوة الأحزاب، وجعل بلالاً مؤذنه الخاص وهو حبشي.

ويجب أن يلتفت الزعماء والمسؤولون والتجار والعلماء والموظفون وسائر الناس إلى هذا الخلق النبيل الذي اتصف به الرسول عليه الصلاة والسلام، ويجعلوه صفة دائمة في حياتهم مع الناس، فلا يتكبرون على عباد الله ولا يظلموهم ولا يغشوهم ولا يصعبوا أمورهم، فإن الاقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم يعني الاقتداء بأعماله كلها، حتى يطمئن الناس إلى بعضهم البعض، وتزداد ثقتهم ببعض، فيزول من المجتمع البغض والكراهية، ويحل الوئام والمودة.

 

3 – أخلاقه مع الصغار:

تروي لنا السيرة النبوية نماذج من أخلاقه مع الصغار والأطفال وعطفه وحنانه عليهم، فكان عليه الصلاة والسلام يلاعبهم ويمازحهم، وكان لا يغضب عليهم ولا يضربهم، حتى أحبه جميع الصبيان والأطفال، قالت عائشة رضي الله عنها: (كان النبي صلى الله عليه وسلم يؤتي بالصبيان فيدعو لهم فأُتي بصبي فبال على ثوبه فدعا بماء فأتبعه إياه ولم يغسله)، وكان عليه الصلاة والسلام يلاعب زينب بنت أم سلمة وهو يقول: (يا زوينب..).

وإذا أصاب أحد هؤلاء الصغار مكروه، تجد الرسول عليه الصلاة والسلام يبكي عليهم ويحزن لمصابهم، فقد رآه مرة سعد بن عبادة رضي الله عنه وعيناه تفيض دموعًا، فقال رضي الله عنه: يا رسول الله، ما هذا؟ فيقول عليه الصلاة والسلام: (هذه رحمة جعلها الله في قلوب عباده، وإنما يرحم الله من عباده الرحماء).

 

4 – أخلاقه مع أعدائه:

لقد أدهشت العالمَ معاملة رسول الله صلى الله عليه مع أعدائه وهو متمكّن منهم، فلم يظهر في التاريخ أرحم منه مع أعدائه رغم ما كان يلاقيه منهم من الأذى والعذاب والتشريد، فعندما فتحت مكة، ودانت للدين الجديد القبائل والوفود، وصار جميع الأعداء الذين كانوا يحاربونه بالأمس ويحاربون دعوته تحت يده وتصرفه، نادى فيهم الرسول صلى الله عليه وسلم: (يا معشر قريش ما ترون أني فاعل بكم؟ قالوا: خيرًا أخ كريم وابن أخ كريم، قال: اذهبوا فأنتم الطلقاء).

وعندما ذهب إلى الطائف لعله يجد من ينصره هناك، استقبله بنو ثقيف بالطرد ولحقه صبيانهم بالحجارة والشتائم، حتى أدميت قدماه، جاءه ملك الجبال وقال له: إن إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين، فقال عليه الصلاة والسلام: (بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئًا).

وما أحوج الناس إلى هذا الخُلق العظيم، في هذا العصر المتلاطم الأمواج، حيث حلّت الوحشية محل الرحمة، والرذيلة محل الفضيلة، والنفاق محل الصدق والإخلاص، وجميعها معاول هدم ودمار على العالم، والمشاهد المأساوية التي نعاينها على مدار الساعة، ما بين القتل والتشريد والحرمان والفقر في العالم هي من نتائج غياب هذه الأخلاق والقيم التي جاء بها رسول هذه الأمة عليه الصلاة والسلام.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
نور عبدالله
المشرف المميز
المشرف المميز
avatar

عدد المساهمات : 1844
تاريخ التسجيل : 07/08/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   الأحد 30 مارس 2014 - 9:36



عليك أفضل الصلاة وأذكى السلام يا حبيبى يا رسول الله

مجهود رائع بارك الله فيك وجعله فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: نفحات إيمانية   الإثنين 7 أبريل 2014 - 14:39

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه: كَانَ غُلاَمٌ يَهُودِيٌّ يَخْدُمُ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم، فَمَرِضَ، فَأتَاهُ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم يَعُودُهُ، فَقَعَدَ عِنْدَ رَأسِهِ، فَقَالَ لَهُ : «أسْلِمْ» فَنَظَرَ إِلَى أبِيهِ وَهُوَ عِنْدَهُ؟ فَقَالَ: أَطِعْ أَبَا القَاسِمِ، فَأسْلَمَ، فَخَرَجَ النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم، وَهُوَ يَقُولُ : «الحَمْدُ للهِ الَّذِي أنْقَذَهُ منَ النَّارِ» (رواه البخاري [1356]). الغلام هو: المميز حتى يبلغ، (تيسير العلام للبسام [1/23]).

من فوائد الحديث:

1- تواضع النبي صلى الله عليه وسلم .


2- جواز خدمة الكافر للمسلم.


3- خدمة الصغير للكبير.


4- حرص النبي صلى الله عليه وسلم على هداية الناس، ومنهم هذا الغلام.


5- على المسلم ألا ييأس، ويقنط من رحمة الله وفضله.


6- أهمية الدعوة إلى الله.


7- فضل طاعة الوالدين، وأنها لا تأتي إلا بخير.


8- فرحة النبي صلى الله عليه وسلم وابتهاجه بإسلام الصبي.


9- زيارة النبي صلى الله عليه وسلم وهو الرسول والقائد العظيم لهذا الغلام الصغير، والذي ليس له تأثير في المجتمع، ولا يُؤبَه له، كان له الأثر الكبيرعلى والده مما جعله يُبادر لابنه سريعًا بقوله: "أطع أبا القاسم". فمثلًا: زيارة الشيخ لتلميذه، لها أثرٌ كبير في رفع همته، ويبقى أثر هذه الزيارة حدثًا محفزًا في حياته، ورمزًا حاضرًا في ذاكرته.


10- جواز عيادة المسلم للكافر إذا مرض.


11- حسن العهد من النبي صلى الله عليه وسلم لجاره اليهودي.


12- عرض الإسلام على الصغير، وصحته منه.


13- أن الصغير إذا عقل الكفر ومات عليه؛ فإنه يُعذّب في النار (مستفاد من فتح الباري [3/221]).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: أبو معبد والرسول صلى الله عليه وسلم :   الثلاثاء 8 أبريل 2014 - 18:26

أبو معبد والرسول صلى الله عليه وسلم :
اشتهر في كتب السيرة والحديث خبر نزول الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه بخيمة أم مبعـد (بقرير) طالبين القرى ، فاعتذرت لهم لعدم وجود طعام عندها إلا شاة هزيلة لا تدر لبناً ، فأخذ الشاة فمسح ضرعها بيده ، ودعا الله ، وحلب في إناء حتى علت الرغوة ، وشرب الجميع ، ولكن هذه الرواية طرقها ما بين ضعيفة وواهية إلا طريقاً واحداً يريوها الصحابي قيس بن النعمان السكوني ونصها :
(لما انطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر يستخفيان نزلا بأبي معبد فقال : والله ما لنا شاة ، وإن شاءنا لحوامل فما بقي لنا لبن .
الرسول صلى الله عليه وسلم : فما تلك الشاة ؟ 
أبو معبد : أتى بها . 
الرسول صلى الله عليه وسلم : دعا بالبركة عليها ، ثم حلـب عُسـا فسقاه ثم شربوا . (عُساً : قدحاً كبيراً) . 
أبو معبد : أنت الذي يزعم قريش أنك صابئ . 
الرسول صلى الله عليه وسلم : إنهم ليقولون . 
أبو معبد : أشهد أن ما جئت به حق . 
أبو معبد : أتبعك . 
الرسول صلى الله عليه وسلم : لا ، حتى تسمع أنا قد ظهرنا : (أي انتصرنا) .

أبو معبد : فاتبعه بعد : ( أي لحقه بعد أن ظهر في المدينة) . 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   الإثنين 8 سبتمبر 2014 - 12:54

غزوة بدر




سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بقافلة قريش قد أقبلت من الشام إلى مكة ، وقد كان يقودها أبا سفيان بن حرب مع رجال لا يزيدون عن الأربعين . وقد أراد الرسول عليه الصلاة والسلام الهجوم على القافلة والاستيلاء عليها ردا لما فعله المشركون عندما هاجر المسلمون إلى المدينة ، وقال لأصحابه : " هذه عير قريش فيها أموالهم فاخرجوا إليها " .




كان ذلك في الثالث من شهر رمضان في السنة الثانية للهجرة ، وقد بلغ عدد المسلمين ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلا ، ومعهم فرسان وسبعون بعيرا . وترك الرسول عليه الصلاة والسلام عبد الله بن أم مكتوم واليا على المدينة . لما علم أبو سفيان بأمر النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه أرسل ضمضم بن عمرو الغفاري إلى أهل مكة يطلب نجدتهم . ولم وصل ضمضم إلى أهل قريش صرخ فيهم قائلا : " يا معشر قريش ، أموالكم مع أبي سفيان عرض لها محمدا وأصحابه لا أرى أن تدركوها " . فثار المشركون ثورة عنيفة ، وتجهزوا بتسعمائة وخمسين رجلا معهم مائة فرس ، وسبعمائة بعير .




جاءت الأخبار إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن قافلة أبي سفيان قد غيرت اتجاه طريقها ، وأنه سيصلها غدا أو بعد غد . فأرسل أبو سفيان لأهل مكة بأن الله قد نجى قافلته ، وأنه لا حاجة للمساعدة . ولكن أبا جهل ثار بغضب وقال : " والله لا نرجع حتى نرد بدرا "




جمع رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه وقال لهم : إن الله أنزل الآية الكريمة التالية : (( و إذ يعدكم الله إحدى الطائفتين أنهما لكم و تودون أنّ غير ذات الشوكة تكون لكم و يريد الله أن يحق الحق بكلماته و يقطع دابر الكافرين ))




فقام المقداد بن الأسود وقال : " امض يا رسول الله لما أمرك ربك ، فوالله لا نقول لك كما قالت بنو إسرائيل لموسى : (( قالوا يا موسى إنا لن ندخلها أبداً ما داموا ليها فاذهب أنت و ربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون ))




ولكن نقول لك : اذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكما مقاتلون . فأبشر الرسول عليه الصلاة والسلام خيرا ، ثم قال :




" أشيروا علي أيها الناس ( يريد الأنصار ) . " فقام سعد بن معاذ وقال :




" يا رسول الله ، آمنا بك وصدقناك وأعطيناك عهودنا فامض لما أمرك الله ، فوالذي بعثك بالحق لو استعرضت بنا هذا البحر فخضته لخضناه معك ما تخلف منا رجل واحد" فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : " أبشروا ، والله لكأني أنظر إلى مصارع القوم " .




وصل المشركون إلى بدر ونزلوا العدوة القصوى ، أما المسلمون فنزلوا بالعدوة الدنيا . وقام المسلمون ببناء عريش للرسول صلى الله عليه وسلم على ربوة ، وأخذ لسانه يلهج بالدعاء قائلا : " اللهم هذه قريش قد أتت بخيلائها تكذب رسولك ، اللهم فنصرك الذي وعدتني ؟ اللهم إن تهلك هذه العصابة اليوم فلن تعبد في الأرض " . وسقط ردائه صلى الله عليه وسلم عن منكبيه ، فقال له أبو بكر : " يا رسول الله ، إن الله منجز ما وعدك ".




قام المسلمون بردم بئر الماء - بعد أن استولوا عليه وشربوا منه - حتى لا يتمكن المشركون من الشرب منه . وقبل أن تبدأ المعركة ، تقدم ثلاثة من صناديد قريش وهم : عتبة بن ربيعة ، وأخوه شيبة ، وولده الوليد يطلبون من يبارزهم من المسلمين . فتقدم ثلاثة من الأنصار ، فصرخ الصناديد قائلين : " يا محمد ، أخرج إلينا نظراءنا من قومنا من بني عمنا" فقدم الرسول عليه الصلاة والسلام عبيدة بن الحارث ، وحمزة بن عبد المطلب ، وعلي بن أبي طالب . فبارز حمزة شيبة فقتله ، وبارز علي الوليد فقتله ، وبارز عبيدة عتبة فجرحا بعضهما ، فهجم حمزة وعلي على عتبة فقتلاه . واشتدت رحى الحرب ، وحمي الوطيس . ولقد أمد الله المسلمين بالملائكة تقاتل معهم . قال تعالى : (( بلى إن تصبروا و تتقوا و يأتوكم من فورهم هذا يمددكم ربكم بخمسة آلاف من الملائكة مسومين ))وهكذا انتهت المعركة بنصر المسلمين وهزيمة المشركين ، حيث قتل من المشركين سبعون وأسر منهم سبعون آخرون . أما شهداء المسلمين فكانوا أربعة عشر شهيدا . ولقد رمى المسلمون جثث المشركين في البئر ، أما الأسرى فقد أخذ الرسول صلى الله عليه وسلم أربعة آلاف 4000 درهم عن كل أسير امتثالا لمشورة أبي بكر ، أما من كان لا يملك الفداء فقد أعطه عشرة من غلمان المسلمين يعلمهم القراءة والكتابة . وهكذا انتصر المسلمون انتصارا عظيما بإيمانهم على المشركين الذين كفروا بالله ورسوله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: هجـرة النبـي صلى الله عليه وسلم   الجمعة 24 أكتوبر 2014 - 13:44

بين تدبير قريش وتدبير الله سبحانه وتعالى




من طبيعة مثل هذا الاجتماع السرية للغاية، وألا يبدو على السطح الظاهر أي حركة تخالف اليوميات، وتغاير العادات المستمرة، حتى لا يشم أحد رائحة التآمر والخطر، ولا يدور في خلد أحد أن هناك غموضًا ينبئ عن الشر، وكان هذا مكرًا من قريش، ولكنهم ماكروا بذلك الله سبحانه وتعالى، فخيبهم من حيث لا يشعرون‏.‏ فقد نزل جبريل عليه السلام إلى النبي صلى الله عليه وسلم بوحى من ربه تبارك وتعالى فأخبره بمؤامرة قريش، وأن الله قد أذن له في الخروج، وحدد له وقت الهجرة، وبين له خطة الرد على قريش فقال‏:‏ لا تبت هذه الليلة على فراشك الذي كنت تبيت عليه‏.‏




وذهب النبي صلى الله عليه وسلم في الهاجرة ـ حين يستريح الناس في بيوتهم ـ إلى أبي بكر رضي الله عنه ليبرم معه مراحل الهجرة، قالت عائشة رضي الله عنها‏:‏ بينما نحن جلوس في بيت أبي بكر في نحر الظهيرة، قال قائل لأبي بكر‏:‏ هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم متقنعًا، في ساعة لم يكن يأتينا فيها، فقال أبو بكر‏:‏ فداء له أبي وأمى، والله ما جاء به في هذه الساعة إلا أمر‏.‏




قالت‏:‏ فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏، فاستأذن،فأذن له فدخل، فقال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي بكر‏:‏ ‏[‏أخرج مَنْ عندك‏]‏‏.‏ فقال أبو بكر‏:‏ إنما هم أهلك، بأبي أنت يا رسول الله ‏.‏ قال‏:‏ ‏[‏فأني قد أذن لى في الخروج‏]‏، فقال أبو بكر‏:‏ الصحبة بأبي أنت يا رسول الله ‏؟‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏[‏نعم‏]‏‏.‏




ثم أبرم معه خطة الهجرة، ورجع إلى بيته ينتظر مجىء الليل‏.‏ وقد استمر في أعماله اليومية حسب المعتاد حتى لم يشعر أحد بأنه يستعد للهجرة، أو لأي أمر آخر اتقاء مما قررته قريش‏.‏








تطويق منزل الرسول صلى الله عليه وسلم


















أما أكابر مجرمي قريش فقضوا نهارهم في الإعداد سرا لتنفيذ الخطة المرسومة التى أبرمها برلمان مكة ‏[‏دار الندوة‏]‏ صباحًا، واختير لذلك أحد عشر رئيسًا من هؤلاء الأكابر، وهم‏:‏




1ـ أبو جهل بن هشام‏.‏
2ـ الحَكَم بن أبي العاص‏.‏
3ـ عُقْبَة بن أبي مُعَيْط‏.‏
4ـ النَّضْر بن الحارث‏.‏
5ـ أُمية بن خَلَف‏.‏
6ـ زَمْعَة بن الأسود‏.‏
7ـ طُعَيْمة بن عَدِىّ‏.‏
8 ـ أبو لهب‏.‏
9ـ أبي بن خلف‏.‏
10ـ نُبَيْه بن الحجاج‏.‏
11ـ أخوه مُنَبِّه بن الحجاج‏.‏




وكان من عادة رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ينام في أوائل الليل بعد صلاة العشاء، ويخرج بعد نصف الليل إلى المسجد الحرام، يصلي فيه قيام الليل، فأمر عليًا رضي الله عنه تلك الليلة أن يضطجع على فراشه، ويتسجى ببرده الحضرمي الأخضر، وأخبره أنه لا يصيبه مكروه‏.‏




فلما كانت عتمة من الليل وساد الهدوء، ونام عامة الناس جاء المذكورون إلى بيته صلى الله عليه وسلم سرًا، واجتمعوا على بابه يرصدونه، وهم يظنونه نائمًا حتى إذا قام وخرج وثبوا عليه، ونفذوا ما قرروا فيه‏.‏




وكانوا على ثقة ويقين جازم من نجاح هذه المؤامرة الدنية، حتى وقف أبو جهل وقفة الزهو والخيلاء، وقال مخاطبًا لأصحابه المطوقين في سخرية واستهزاء‏:‏ إن محمدًا يزعم أنكم إن تابعتموه على أمره كنتم ملوك العرب والعجم، ثم بعثتم من بعد موتكم، فجعلت لكم جنان كجنان الأردن، وإن لم تفعلوا كان له فيكم ذبح، ثم بعثتم من بعد موتكم، ثم جعلت لكم نار تحرقون فيها‏.‏




وقد كان ميعاد تنفيذ تلك المؤامرة بعد منتصف الليل في وقت خروجه صلى الله عليه وسلم من البيت، فباتوا متيقظين ينتظرون ساعة الصفر، ولكن الله غالب على أمره، بيده ملكوت السموات والأرض، يفعل ما يشاء، وهو يجير ولا يجـار عليه، فقـد فعـل مـا خاطب به الرسول صلى الله عليه وسلم فيما بعد‏:‏ ‏{‏وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ الله ُ وَالله ُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ‏}‏ ‏[‏الأنفال‏:‏30]‏‏.‏








لرسول صلى الله عليه وسلم يغادر بيته




وقد فشلت قريش في خطتهم فشلًا ذريعًا مع غاية التيقظ والتنبه؛ إذ خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من البيت، واخترق صفوفهم، وأخذ حفنة من البطحاء فجعل يذره على رءوسهم، وقد أخذ الله أبصارهم عنه فلا يرونه، وهو يتلو‏:‏ ‏{‏وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدًّا وَمِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ‏}‏ ‏[‏يس‏:‏9‏]‏‏.‏ فلم يبق منهم رجل إلا وقد وضع على رأسه ترابًا، ومضى إلى بيت أبي بكر، فخرجا من خوخة في دار أبي بكر ليلًا حتى لحقا بغار ثَوْر في اتجاه اليمن‏.‏




وبقى المحاصرون ينتظرون حلول ساعة الصفر، وقبيل حلولها تجلت لهم الخيبة والفشل، فقد جاءهم رجل ممن لم يكن معهم، ورآهم ببابه فقال‏:‏ ما تنتظرون‏؟‏ قالوا‏:‏ محمدًا‏.‏ قال‏:‏ خبتم وخسرتم، قد والله مر بكم، وذر على رءوسكم التراب، وانطلق لحاجته، قالوا‏:‏ والله ما أبصرناه، وقاموا ينفضون التراب عن رءوسهم‏.‏




ولكنهم تطلعوا من صير الباب فرأوا عليًا، فقالوا‏:‏ والله إن هذا لمحمد نائمًا، عليه برده، فلم يبرحوا كذلك حتى أصبحوا‏.‏ وقام علىٌّ عن الفراش، فسقط في أيديهم، وسألوه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال‏:‏ لا علم لي به‏.‏












ن الدار إلى الغار








غادر رسول الله صلى الله عليه وسلم بيته في ليلة 27 من شهر صفر سنة 14 من النبوة، الموافق 12/13 سبتمبر سنة 622م‏.‏ وأتى إلى دار رفيقه ـ وأمنّ الناس عليه في صحبته وماله ـ أبي بكر رضي الله عنه‏.‏ ثم غادر منزل الأخير من باب خلفي؛ ليخرجا من مكة على عجل وقبل أن يطلع الفجر‏.‏




ولما كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم أن قريشًا سَتَجِدُّ في الطلب، وأن الطريق الذي ستتجه إليه الأنظار لأول وهلة هو طريق المدينة الرئيسى المتجه شمالًا، فسلك الطريق الذي يضاده تمامًا، وهو الطريق الواقع جنوب مكة، والمتجه نحو اليمن، سلك هذا الطريق نحو خمسة أميال حتى بلغ إلى جبل يعرف بجبل ثَوْر وهو جبل شامخ، وَعِر الطريق، صعب المرتقى، ذو أحجار كثيرة، فحفيت قدما رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقيل‏:‏ بل كان يمشى في الطريق على أطراف قدميه كى يخفي أثره فحفيت قدماه، وأيا ما كان فقد حمله أبو بكر حين بلغ إلى الجبل، وطفق يشتد به حتى انتهي به إلى غار في قمة الجبل عرف في التاريخ بغار ثور‏.‏




إذ هما في الغار




ولما انتهيا إلى الغار قال أبو بكر‏:‏ والله لا تدخله حتى أدخل قبلك، فإن كان فيه شيء أصابني دونك، فدخل فكسحه، ووجد في جانبه ثقبًا فشق إزاره وسدها به، وبقى منها اثنان فألقمهما رجليه، ثم قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ادخل، فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم، ووضع رأسه في حجره ونام، فلدغ أبو بكر في رجله من الجحر، ولم يتحرك مخافة أن ينتبه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فسقطت دموعه على وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال‏:‏ ‏[‏ما لك يا أبا بكر‏؟‏‏]‏ قال‏:‏ لدغت، فداك أبي وأمي، فتفل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فذهب ما يجده‏.‏




وكَمُنَا في الغار ثلاث ليال، ليلة الجمعة وليلة السبت وليلة الأحد‏.‏ وكان عبد الله بن أبي بكر يبيت عندهما‏.‏ قالت عائشة‏:‏ وهو غلام شاب ثَقِف لَقِن، فيُدْلِج من عندهما بسَحَرٍ، فيصبح مع قريش بمكة كبائت، فلا يسمع أمرًا يكتادان به إلا وعاه حتى يأتيهما بخبر ذلك حين يختلط الظلام، و ‏[‏كان‏]‏ يرعى عليهما عامر بن فُهَيْرَة مولى أبي بكر مِنْحَة من غنم، فيريحها عليهما حين تذهب ساعة من العشاء، فيبيتان في رِسْل ـ وهو لبن مِنْحَتِهما ورَضيفِهما ـ حتى يَنْعِق بها عامر بن فُهَيْرَة بغَلَس، يفعل ذلك في كل ليلة من تلك الليالى الثلاث، وكان عامر بن فهيرة يتبع بغنمه أثر عبد الله بن أبي بكر بعد ذهابه إلى مكة ليُعَفي عليه‏.‏




أما قريش فقد جن جنونها حينما تأكد لديها إفلات رسول الله صلى الله عليه وسلم صباح ليلة تنفيذ المؤامرة‏.‏ فأول ما فعلوا بهذا الصدد أنهم ضربوا عليًا، وسحبوه إلى الكعبة، وحبسوه ساعة، علهم يظفرون بخبرهما‏.‏




ولما لم يحصلوا من عليّ على جدوى جاءوا إلى بيت أبي بكر وقرعوا بابه، فخرجت إليهم أسماء بنت أبي بكر، فقالوا لها‏:‏ أين أبوك‏؟‏ قالت‏:‏ لا أدرى والله أين أبي‏؟‏ فـرفع أبو جهل يـده ـ وكان فاحشًا خبيثًا ـ فلطم خـدها لطمـة طـرح منها قرطها‏.‏




وقررت قريش في جلسة طارئة مستعجلة استخدام جميع الوسائل التي يمكن بها القبض على الرجلين، فوضعت جميع الطرق النافذة من مكة ‏[‏في جميع الجهات‏]‏ تحت المراقبة المسلحة الشديدة، كما قررت إعطاء مكافأة ضخمة قدرها مائة ناقة بدل كل واحد منهما لمن يعيدهما إلى قريش حيين أو ميتين، كائنًا من كان‏.‏




وحينئذ جدت الفرسان والمشاة وقصاص الأثر في الطلب، وانتشروا في الجبال والوديان، والوهاد والهضاب، لكن من دون جدوى وبغير عائدة‏.‏




وقد وصل المطاردون إلى باب الغار، ولكن الله غالب على أمره، روى البخاري عن أنس عن أبي بكر قال‏:‏ كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في الغار، فرفعت رأسى فإذا أنا بأقدام القوم، فقلت‏:‏ يا نبي الله ، لو أن بعضهم طأطأ بصره رآنا‏.‏ قال‏:‏ ‏[‏اسكت يا أبا بكر، اثنان، الله ثالثهما‏]‏، وفي لفظ‏:‏ ‏[‏ما ظنك يا أبا بكر باثنين الله ثالثهما‏]‏‏.‏




وقد كانت معجزة أكرم الله بها نبيه صلى الله عليه وسلم، فقد رجع المطاردون حين لم يبق بينه وبينهم إلا خطوات معدودة‏.‏








في الطريق إلى المدينة




وحين خمدت نار الطلب، وتوقفت أعمال دوريات التفتيش، وهدأت ثائرات قريش بعد استمرار المطاردة الحثيثة ثلاثة أيام بدون جدوى، تهيأ رسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه للخروج إلى المدينة‏.‏




وكانا قد استأجرا عبد الله بن أُرَيْقِط الليثى، وكان هاديًا خِرِّيتًا ـ ماهرًا بالطريق ـ وكان على دين كفار قريش، وأمناه على ذلك، وسلما إليه راحلتيهما، وواعداه غار ثَوْر بعد ثلاث ليال براحلتيهما، فلما كانت ليلة الاثنين ـ غرة ربيع الأول سنة 1هـ / 16 سبتمبر سنة 622م ـ جاءهما عبد الله بن أريقط بالراحلتين، وكان قد قال أبو بكر للنبى صلى الله عليه وسلم عند مشاورته في البيت‏:‏ بأبي أنت يا رسول الله ، خذ إحدى راحلتى هاتين، وقرب إليه أفضلهما، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بالثمن‏.‏ وأتتهما أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها بسُفْرَتِهما، ونسيت أن تجعل لها عِصَامًا، فلما ارتحلا ذهبت لتعلق السفرة، فإذا ليس لها عصام، فشقت نطاقها باثنين، فعلقت السفرة بواحد، وانتطقت بالآخر فسميت‏:‏ ذات النطاقين‏.‏




ثم ارتحل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر رضي الله عنه وارتحل معهما عامر بن فُهَيْرة، وأخذ بهم الدليل ـ عبد الله بن أريقط ـ على طريق السواحل‏.‏




وأول ما سلك بهم بعد الخروج من الغار أنه أمعن في اتجاه الجنوب نحو اليمن، ثم اتجه غربًا نحو الساحل، حتى إذا وصل إلى طريق لم يألفه الناس، اتجه شمالًا على مقربة من شاطئ البحر الأحمر، وسلك طريقًا لم يكن يسلكه أحد إلا نادرًا‏.‏




وقد ذكر ابن إسحاق المواضع التي مر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا الطريق، قال‏:‏ لما خرج بهما الدليل سلك بهما أسفل مكة، ثم مضى بهما على الساحل حتى عارض الطريق أسفل من عُسْفَان، ثم سلك بهما على أسفل أمَج، ثم استجاز بهما حتى عارض بهما الطريق بعد أن أجاز قُدَيْدًا، ثم أجاز بهما من مكانه ذلك فسلك بهما الْخَرَّار، ثم سلك بهما ثَنَّية الْمَرَّة، ثم سلك بهما لِقْفًا، ثم أجاز بهما مَدْلَجَة لِقْف، ثم استبطن بهما مَدْلَجة مِجَاج، ثم سلك بهما مَرْجِح مِجَاح، ثم تبطن بهما مَرْجِح من ذى الغُضْوَيْن، ثم بطن ذى كَشْر، ثم أخذ بهما على الْجَدَاجِد، ثم على الأجرد، ثم سلك بهما ذا سلم من بطن أعدا مَدْلَجَة تِعْهِنَ، ثم على العَبَابيد، ثم أجاز بهما الفَاجَة، ثم هبط بهما الْعَرْج، ثم سلك بهما ثنية العَائِر ـ عن يمين رَكُوبة ـ حتى هبط بهما بطن رِئْم، ثم قدم بهما على قُباء‏.‏




وهاك بعض ما وقع في الطريق




1ـ روى البخاري عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه قال‏:‏ أسرينا ليلتنا ومن الغد حتى قام قائم الظهيرة وخلا الطريق، لا يمر فيه أحد، فرفعت لنا صخرة طويلة، لها ظل لم تأت عليها الشمس، فنزلنا عنده، وسويت للنبي صلى الله عليه وسلم مكانًا بيدى، ينام عليه، وبسطت عليه فروة، وقلت‏:‏ نم يا رسول الله ، وأنا أنفض لك ما حولك، فنام، وخرجت أنفض ما حوله، فإذا أنا براع مقبل بغنمه إلى الصخرة، يريد منها مثل الذي أردنا، فقلت له‏:‏ لمن أنت يا غلام‏؟‏ فقال‏:‏ لرجل من أهل المدينة أو مكة‏.‏ قلت‏:‏ أفي غنمك لبن‏؟‏ قال‏:‏ نعم‏.‏ قلت‏:‏ أفتحلب‏؟‏ قال‏:‏ نعم‏.‏ فأخذ شاة، فقلت‏:‏ انفض الضرع من التراب والشعر والقَذَى، فحلب في قعب كُثْبة من لبن، ومعى إداوة حملتها للنبي صلى الله عليه وسلم، يرتوى منها، يشرب ويتوضأ، فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فكرهت أن أوقظه، فوافقته حين استيقظ، فصببت من الماء على اللبن حتى برد أسفله، فقلت‏:‏ اشرب يا رسول الله ، فشرب حتى رضيت، ثم قال‏:‏ ‏[ألم يأن للرحيل‏؟‏‏]‏ قلت‏:‏ بلى، قال‏:‏ فارتحلنا‏.‏




2ـ وكان من دأب أبي بكر رضي الله عنه أنه كان ردفًا للنبى صلى الله عليه وسلم، وكان شيخًا يعرف، ونبى الله صلى الله عليه وسلم شاب لا يعرف، فيلقى الرجل أبا بكر فيقول‏:‏ من هذا الرجل الذي بين يديك‏؟‏ فيقول‏:‏ هذا الرجل يهدينى الطريق، فيحسب الحاسب أنه يعنى به الطريق، وإنما يعنى سبيل الخير‏.‏




3ـ وفي اليوم الثاني أو الثالث مر بخيمتى أم مَعْبَد الخزاعية، وكان موقعهما بالمُشَلَّل من ناحية قُدَيْد على بعد نحو 130 كيلو مترًا من مكة، وكانت أم معبد امرأة برزة جلدة تحتبى بفناء الخيمة، ثم تطعم وتسقى من مر بها، فسألاها‏:‏ هل عندها شيء‏؟‏ فقالت‏:‏ والله لو كان عندنا شيء ما أعوزكم، القِرَى والشاء عازب، وكانت سَنَةٌ شَهْباء‏.‏




فنظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى شاة في كسر الخيمة، فقال‏:‏ ‏[ما هذه الشاة يا أم معبد‏؟‏‏]‏ قالت‏:‏ شاة خلفها الجهد عن الغنم، فقال‏:‏ ‏[هل بها من لبن‏؟‏‏]‏ قالت‏:‏ هي أجهد من ذلك‏.‏ فقال‏:‏ ‏[أتأذنين لى أن أحلبها‏؟‏‏]‏ قالت‏:‏ نعم بأبي وأمي إن رأيت بها حلبًا فاحلبها‏.‏ فمسح رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده ضرعها، وسمى الله ودعا، فتَفَاجَّتْ عليه ودَرَّتْ، فدعا بإناء لها يَرْبِض الرهط، فحلب فيه حتى علته الرغوة، فسقاها، فشربت حتى رويت، وسقى أصحابه حتى رووا، ثم شرب، وحلب فيه ثانيًا، حتى ملأ الإناء، ثم غادره عندها فارتحلوا‏.‏




فما لبثت أن جاء زوجها أبو معبد يسوق أعنزا عجافا يتساوكن هزلًا، فلما رأي اللبن عجب، فقال‏:‏ من أين لك هذا‏؟‏ والشاة عازب، ولا حلوبة في البيت‏؟‏ فقالت‏:‏ لا والله إلا أنه مر بنا رجل مبارك كان من حديثه كيت وكيت، ومن حاله كذا وكذا، قال‏:‏ أني والله أراه صاحب قريش الذي تطلبه، صِفِيه لى يا أم معبد، فوصفته بصفاته الكريمة وصفًا بديعًا كأن السامع ينظر إليه وهو أمامه ـ وسننقله في بيان صفاته صلى الله عليه وسلم في أواخر الكتاب ـ فقال أبو معبد‏:‏ والله هذا صاحب قريش الذي ذكروا من أمره ما ذكروا، لقد هممت أن أصحبه، ولأفعلن إن وجدت إلى ذلك سبيلًا‏.‏ وأصبح صوت بمكة عاليًا يسمعونه ولا يرون القائل‏:‏
جزى الله رب العرش خير جزائه ** رفيقين حَلاَّ خيمــتى أم مَعْبَــدِ
هـمـا نزلا بالبِـــرِّ وارتحلا به ** وأفلح من أمسى رفيق محمــد
فيا لقُصَىّ مــا زَوَى الله عنكــم ** به من فعال لا يُحَاذى وسُــؤْدُد
لِيَهْنِ بني كعـب مكــان فَتاتِهــم ** ومقعدُهـا للمؤمنـين بَمْرصَـد
سَلُوا أختكم عن شاتهـا وإنائهـا ** فإنكم إن تسألوا الشـاة تَشْـهَـــد
قالت أسماء‏:‏ ما درينا أين توجه رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ أقبل رجل من الجن من أسفل مكة فأنشد هذه الأبيات، والناس يتبعونه ويسمعون صوته ولا يرونه حتى خرج من أعلاها‏.‏ قالت‏:‏ فلما سمعنا قوله عرفنا حيث توجه رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأن وجهه إلى المدينة‏.‏




4ـ وتبعهما في الطريق سُرَاقة بن مالك‏.‏ قال سراقة‏:‏ بينما أنا جالس في مجلس من مجالس قومى بني مُدْلج، أقبل رجل منهم حتى قام علينا ونحن جلوس، فقال‏:‏ يا سراقة، أني رأيت آنفًا أسْوِدَة بالساحل، أراها محمدًا وأصحابه‏.‏ قال سراقة‏:‏ فعرفت أنهم هم، فقلت له‏:‏ إنهم ليسوا بهم، ولكنك رأيت فلانًا وفلانًا انطلقوا بأعيننا، ثم لبثت في المجلس ساعة، ثم قمت فدخلت، فأمرت جاريتى أن تخرج فرسى، وهي من وراء أكَمَة، فتحبسها عَلَىَّ، وأخذت رمحى، فخرجت به من ظهر البيت، فخَطَطْتُ بزُجِّهِ الأرض، وخَفَضْتُ عاليه، حتى أتيت فرسى فركبتها، فرَفَعْتُها تُقَرِّب بى حتى دنوت منهم، فعَثَرَتْ بى فرسى فخررت عنها، فقمت، فأهويت يدى إلى كنانتى، فاستخرجت منها الأزلام، فاستقسمت بها، أضُرُّهُمْ أم لا‏؟‏ فخرج الذي أكره، فركبت فرسي ـ وعصيت الأزلام ـ تُقَرّبُ بي، حتى إذا سمعت قراءة رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ وهو لا يلتفت، وأبو بكر يكثر الالتفات ـ سَاخَتْ يدا فرسى في الأرض حتى بلغتا الركبتين، فخررت عنها، ثم زجرتها فنهضت، فلم تَكَدْ تخرج يديها، فلما استوت قائمة إذا لأثر يديها غبار ساطع في السماء مثل الدخان، فاستقسمت بالأزلام، فخرج الذي أكره، فناديتهم بالأمان، فوقفوا، فركبت فرسى حتى جئتهم، ووقع في نفسى حين لقيت ما لقيت من الحبس عنهم أن سيظهر أمْرُ رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقلت له‏:‏ إن قومك قد جعلوا فيك الدية، وأخبرتهم أخبار ما يريد الناس بهم، وعرضت عليهم الزاد والمتاع فلم يَرْزَأني، ولم يسألأني إلا أن قال‏:‏ ‏[أَخْفِ عنا‏]‏، فسألته أن يكتب لى كتاب أمْنٍ، فأمر عامر بن فُهَيْرة، فكتب لى في رقعة من أدم، ثم مضى رسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏




وفي رواية عن أبي بكر قال‏:‏ ارتحلنا والقوم يطلبوننا، فلم يدركنا منهم أحد غير سراقة بن مالك بن جُعْشُم، على فرس له، فقلت‏:‏ هذا الطلب قد لحقنا يا رسول الله ، فقال‏:‏ ‏{‏لاَ تَحْزَنْ إِنَّ الله َ مَعَنَا‏}‏ ‏[‏التوبة‏:‏40‏]‏‏.‏




ورجع سراقة فوجد الناس في الطلب فجعل يقول‏:‏ قد استبرأت لكم الخبر، قد كفيتم ما ها هنا‏.‏ وكان أول النهار جاهدًا عليهما، وآخره حارسًا لهما‏.‏




5 ـ وفي الطريق لقى النبي صلى الله عليه وسلم بُريْدَة بن الحُصَيْب الأسلمى ومعه نحو ثمانين بيتًا، فأسلم وأسلموا، وصلى رسول الله صلى الله عليه وسلم العشاء الآخرة فصلوا خلفه، وأقام بريدة بأرض قومه حتى قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد أُحُد‏.‏




وعن عبد الله بن بريدة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتفاءل ولا يتطير، فركب بريدة في سبعين راكبًا من أهل بيته من بني سهم، فلقى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال له‏:‏ ‏[ممن أنت‏؟‏‏]‏ قال‏:‏ من أسلم، فقال‏:‏ لأبي بكر‏:‏ سلمنا، ثم قال‏:‏ ‏[مِنْ بني مَنْ‏؟‏‏]‏ قال‏:‏ من بني سهم‏.‏ قال‏:‏ ‏[خرج سهمك‏]‏




6ـ ومر رسول الله صلى الله عليه وسلم بأبي أوْس تميم بن حَجَر أو بأبي تميم أوس بن حجر الأسلمى، بقحداوات بين الجُحْفَة وهَرْشَى ـ بالعرج ـ وكان قد أبطأ عليه بعض ظهره، فكان هو وأبو بكر على جمل واحد، فحمله أوس على فحل من إبله، وبعث معهما غلامًا له اسمه مسعود، وقال‏:‏ اسلك بهما حيث تعلم من محارم الطريق ولا تفارقهما، فسلك بهما الطريق حتى أدخلهما المدينة، ثم رد رسول الله صلى الله عليه وسلم مسعودًا إلى سيده، وأمره أن يأمر أوسًا أن يسم إبله في أعناقها قيد الفرس، وهو حلقتان، ومد بينهما مدًا، فهي سمتهم‏.‏ ولما أتى المشركون يوم أحد أرسل أوس غلامه مسعود بن هُنَيْدَة من العَرْج على قدميه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يخبره بهم‏.‏ ذكره ابن مَاكُولا عن الطبرى، وقد أسلم بعد قدوم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، وكان يسكن العرج‏.‏




7ـ وفي الطريق ـ في بطن رِئْم ـ لقى رسول الله صلى الله عليه وسلم الزبير، وهو في ركب من المسلمين، كانوا تجارًا قافلين من الشام، فكسا الزبير رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبا بكر ثيابًا بياضًا‏.‏




النزول بقباء




وفي يوم الاثنين 8 ربيع الأول سنة 14 من النبوة ـ وهي السنة الأولى من الهجرة ـ الموافق 23 سبتمبر سنة 622م نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم بقباء‏.‏




قال عروة بن الزبير‏:‏ سمع المسلمون بالمدينة بمخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة، فكانوا يغدون كل غداة إلى الحَرَّة، فينتظرونه حتى يردهم حر الظهيرة، فانقلبوا يومًا بعد ما أطالوا انتظارهم، فلما أووا إلى بيوتهم أَوْفي رجل من يهود على أُطُم من آطامهم لأمر ينظر إليه، فبصر برسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه مُبَيَّضِين يزول بهم السراب، فلم يملك اليهودى أن قال بأعلى صوته‏:‏ يا معاشر العرب، هذا جدكم الذي تنتظرون، فثار المسلمون إلى السلاح‏.‏ وتلقوا رسول الله صلى الله عليه وسلم بظهر الحرة‏.‏




قال ابن القيم‏:‏ وسُمِعت الوَجْبَةُ والتكبير في بني عمرو بن عوف، وكبر المسلمون فرحًا بقدومه، وخرجوا للقائه، فتلقوه وحيوه بتحية النبوة، فأحدقوا به مطيفين حوله، والسكينة تغشاه، والوحى ينزل عليه‏:‏ ‏{‏فَإِنَّ الله َ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ‏}‏ ‏[‏التحريم‏:‏4‏]‏‏.‏




قال عروة بن الزبير‏:‏ فتلقوا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعدل بهم ذات اليمين حتى نزل بهم في بني عمرو بن عوف، وذلك يوم الاثنين من شهر ربيع الأول‏.‏ فقام أبو بكر للناس، وجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم صامتًا، فطفق من جاء من الأنصار ممن لم ير رسول الله صلى الله عليه وسلم يحىى ـ وفي نسخة‏:‏ يجىء ـ أبا بكر، حتى أصابت الشمس رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأقبل أبو بكر حتى ظلل عليه بردائه، فعرف الناس رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذلك‏.‏




وكانت المدينة كلها قد زحفت للاستقبال، وكان يومًا مشهودًا لم تشهد المدينة مثله في تاريخها، وقد رأي اليهود صدق بشارة حَبْقُوق النبي‏:‏ إن الله جاء من التيمان، والقدوس من جبال فاران‏.‏




ونزل رسول الله صلى الله عليه وسلم بقباء على كلثوم بن الهدم، وقيل‏:‏ بل على سعد بن خَيْثَمَة، والأول أثبت‏.‏




ومكث على بن أبي طالب رضي الله عنه بمكة ثلاثًا حتى أدى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الودائع التي كانت عنده للناس، ثم هاجر ماشيًا على قدميه حتى لحقهما بقباء، ونزل على كلثوم بن الهَدْم‏.‏




وأقام رسول الله صلى الله عليه وسلم بقباء أربعة أيام‏:‏ الاثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس‏.‏ وأسس مسجد قباء وصلى فيه، وهو أول مسجد أسس على التقوى بعد النبوة، فلما كان اليوم الخامس ـ يوم الجمعة ـ ركب بأمر الله له، وأبو بكر ردفه، وأرسل إلى بني النجار ـ أخواله ـ فجاءوا متقلدين سيوفهم، فسار نحو المدينة وهم حوله، وأدركته الجمعة في بني سالم بن عوف، فجمع بهم في المسجد الذي في بطن الوادى، وكانوا مائة رجل‏.‏








الدخول في المدينة








ثم سار النبي صلى الله عليه وسلم بعد الجمعة حتى دخل المدينة ـ ومن ذلك اليوم سميت بلدة يثرب بمدينة الرسول صلى الله عليه وسلم، ويعبر عنها بالمدينة مختصرًا ـ وكان يومًا مشهودًا أغر، فقد ارتجت البيوت والسكك بأصوات الحمد والتسبيح، وتغنت بنات الأنصار بغاية الفرح والسرور‏:‏
طـلـع الـبــدر علـينا **مـن ثـنيــات الـوداع
وجـب الشـكـر علـينا ** مـــا دعــا لـلـه داع
أيـهـا المبـعـوث فـينا ** جـئـت بـالأمـر المطاع
والأنصار وإن لم يكونوا أصحاب ثروات طائلة إلا أن كل واحد منهم كان يتمنى أن ينزل الرسول صلى الله عليه وسلم عليه، فكان لا يمر بدار من دور الأنصار إلا أخذوا خطام راحلته‏:‏ هلم إلى العدد والعدة والسلاح والمنعة، فكان يقول لهم‏:‏ ‏[خلوا سبيلها فإنها مأمورة‏]‏، فلم تزل سائرة به حتى وصلت إلى موضع المسجد النبوى اليوم فبركت، ولم ينزل عنها حتى نهضت وسارت قليلًا، ثم التفتت ورجعت فبركت في موضعها الأول، فنزل عنها، وذلك في بني النجار ـ أخواله صلى الله عليه وسلم ـ وكان من توفيق الله لها، فإنه أحب أن ينزل على أخواله، يكرمهم بذلك، فجعل الناس يكلمون رسول الله صلى الله عليه وسلم في النزول عليهم، وبادر أبو أيوب الأنصارى إلى رحـله، فأدخله بيته،فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ ‏[المرء مع رحله‏]‏، وجـاء أسعد بن زرارة فأخـذ بزمام راحلته، فكانت عنــده‏.‏




وفي رواية أنس عند البخاري، قال نبى الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏[أي بيوت أهلنا أقرب‏؟‏‏]‏ فقال أبو أيوب‏:‏ أنا يا رسول الله ، هذه دارى، وهذا بأبي‏.‏ قال‏:‏ ‏[فانطلق فهيئ لنا مقيلًا‏]‏، قال‏:‏ قوما على بركة الله ‏.‏




وبعد أيام وصلت إليه زوجته سَوْدَة، وبنتاه فاطمة وأم كلثوم، وأسامة بن زيد، وأم أيمن، وخرج معهم عبد الله بن أبي بكر بعيال أبي بكر، ومنهم عائشة، وبقيت زينب عند أبي العاص، لم يمكنها من الخروج حتى هاجرت بعد بدر‏.‏




قالت عائشة‏:‏ وقدمنا المدينة وهي أوبأ أرض الله ، فكان بُطْحَان يجرى نَجْلًا، أي ماءً آجِنًا‏.‏




وقالت‏:‏ لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة وعك أبو بكر وبلال، فدخلت عليهما فقلت‏:‏ يا أبه كيف تجدك‏؟‏ ويا بلال كيف تجدك‏؟‏ قالت‏:‏ فكان أبو بكر إذا أخذته الحُمَّى يقول‏:‏
كل امرئ مُصَبَّحٌ في أهله ** والموت أدنى من شِرَاك نَعْلِه
وكان بلال إذا أقلع عنه يرفع عقيرته ويقول‏:‏
ألا ليت شِعْرِى هل أبيتَنَّ ليلة ** بـوَادٍ وحـولى إذْخِرٌ وجَلِيـلُ
وهل أردْن يومــًا ميـاه مِجَنَّة ** وهل يَبْدُوَنْ لى شامة وطَفِيلُ
قالت عائشة‏:‏ فجئت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخبرته، فقال‏:‏ ‏[الله م العن شيبة بن ربيعة، وعتبة بن ربيعة، وأمية بن خلف، كما أخرجونا من أرضنا إلى أرض الوباء‏]‏‏.‏ ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏[الله م حبب إلينا المدينة كحبنا مكة أو أشد، وصححها، وبارك في صاعها ومدها، وانقل حماها فاجعلها بالجُحْفَة‏]‏‏.‏




وقد استجاب الله دعاءه صلى الله عليه وسلم، فأرى في المنام أن امرأة سوداء ثائرة الرأس خرجت من المدينة حتى نزلت بالمَهْيَعَة، وهي الجحفة‏.‏ وكان ذلك عبارة عن نقل وباء المدينة إلى الجحفة، وبذلك استراح المهاجرون عما كانوا يعانونه من شدة مناخ المدينة‏.‏




إلى هنا انتهي بيان قسم من حياته صلى الله عليه وسلم بعد النبوة، وهو العهد المكى‏.‏ 
وفيما يلى نقدم بالايجاز عهده المدنى صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   الأربعاء 3 يونيو 2015 - 14:49

عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول

: الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات ما بينهن إذا اجتنب الكبائر
رواه مسلم برقم 233
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت
عن أبا سلمة قال أتيت عائشة فقلت : أي أمه أخبرني عن صلاة رسول الله فقالت كانت صلاته في شهر رمضان وغيره ثلاث عشرة ركعة بالليل منها ركعتا الفجر
رواه مسلم برقم(738)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه
رواه مسلم(759)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : صلى في المسجد ذات ليلة فصلى بصلاته ناس ثم صلى من القابلة فكثر الناس ثم اجتمعوا من الليلة الثالثة أو الرابعة فلم يخرج إليهم رسول الله فلما أصبح قال قد رأيت الذي صنعتم فلم يمنعني من الخروج إليكم إلا أني خشيت أن تفرض عليكم قال وذلك في رمضان
رواه مسلم (761)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اللهم بلغنا رمضان وبارك لنا فى شعبان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
منى محمد
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 72
تاريخ التسجيل : 19/04/2015

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   الخميس 4 يونيو 2015 - 23:07

اللهم بلغنا رمضان وبارك لنا فى شعبان  

جزيت الجنة استاذ adnan  موضوعاتك عن النبى صلى الله عليه وسلم راائعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور عبدالله
المشرف المميز
المشرف المميز
avatar

عدد المساهمات : 1844
تاريخ التسجيل : 07/08/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   السبت 6 يونيو 2015 - 18:20

اللهم بلغنا رمضان وبارك لنا فى شعبان

جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
adnan21
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 165
تاريخ التسجيل : 19/02/2012
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   الأحد 20 ديسمبر 2015 - 13:27


بسم الله الرحمن الرحيم

الاحتفال بالمول النبوى الشريف

المولد النبوي أو المولد النبوي الشريف هو يوم مولد رسول الإسلام محمد بن عبد الله والذي كان في 12 ربيع الأول على القول الأشهر. حيث يحتفل به المسلمون في كل عام في معظم الدول الإسلامية، ليس باعتباره عيدًا، بل فرحًا بولادة نبيهم رسول الإسلام محمد بن عبد الله. حيث تبدأ الاحتفالات الشعبية من بداية شهر ربيع الأول إلى نهايته، وذلك بإقامة مجالس ينشد فيها قصائد مدح النبي، ويكون فيها الدروس من سيرته، وذكر شمائله ويُقدّم فيها الطعام والحلوى، مثل حلاوة المولد.

احتفالات وعطلات

تحتفل دول عدة في العالم بذكرى مولد الرسول محمد بن عبد الله حيث تعد هذه المناسبة عطلة رسمية في عدة دول على سبيل المثال: الجزائر، سوريا، مصر ليبيا الأردن تونس، الإمارات إلا أن دولا كالسعودية لا تمنح عطلة رسمية بهذه المناسبة في البلاد تضاف إلى عطلات عيدي الأضحى والفطر إضافة إلى اليوم الوطني السعودي الذي يعتبر عطلة رسمية 24 سبتمبر من كل عام.إلا أن سكان المنطقة الغربية في السعودية اعتبروا الأكثر احتفالاً في السعودية بالمولد النبوي ومنهم سكان مكة، حيث يتم احيائه بالتجمع وقراءة القرآن وذكر التواشيح الدينية التي تمتدح الرسول.

تاريخ الاحتفال بالمولد

يرجع المسلمون الذين يحتفلون بالمولد النبوي بداية الاهتمام بيوم مولد رسول الإسلام إلى النبي محمد نفسه حين كان يصوم يوم الاثنين ويقول "هذا يوم وُلدت فيه"، وحسب أبو شامة، فإن الملاء هو أوّل من اعتنى بشكل منظم بالاحتفال بالمولد. فيما يذكر الإمام السيوطي أن أول من احتفل بالمولد بشكل كبير ومنظم هو حاكم أربل (في شمال العراق حاليًا) الملك المظفر أبو سعيد كوكبري بن زين الدين علي بن بكتكين، والذي وثقه علماء السنة بأقوالهم:
قال السيوطي وابن كثير: أنه أحد الملوك الأمجاد والكبراء الأجواد، وكان له آثار حسنة، وهو الذي عمر الجامع المظفري بسفح قاسيون.
قال ابن خلكان في ترجمة الحافظ أبي الخطاب ابن دحية: «كان من أعيان العلماء ومشاهير الفضلاء، قدم من المغرب فدخل الشام والعراق واجتاز بإربل سنة أربع وستمائة فوجد ملكها المعظم مظفر الدين بن زين الدين يعتني بالمولد النبوي فعمل له كتاب (التنوير في مولد البشير النذير)، وقرأه عليه بنفسه فأجازه بألف دينار».
قال الحافظ الذهبي: كان متواضعا خيرا سنيّا يحب الفقهاء والمحدثين.
قال ابن كثير: كان الملك المظفر يعمل المولد الشريف في ربيع الأول ويحتفل به احتفالاً هائلاً، وكان شهمًا شجاعًا بطلاً عاقلاً عالمًا عادلاً.

في عهد الدولة الأيوبية

كان أول من احتفل بالمولد النبوي بشكل منظم في عهد السلطان صلاح الدين، الملك مظفر الدين كوكبوري، إذ كان يحتفل به احتفالاً كبيرًا في كل سنّة، وكان يصرف فيها الأموال الكثيرة، والخيرات الكبيرة، حتى بلغت ثلاثمئة ألف دينار، وذلك كل سنة. وكان يصل إليه من البلاد القريبة من إربل مثل بغداد، والموصل عدد كبير من الفقهاء والصوفية والوعّاظ، والشعراء، ولا يزالون يتواصلوا من شهر محرم إلى أوائل ربيع الأول. وكان يعمل المولد سنة في 8 ربيع الأول، وسنة في 12 ربيع الأول، لسبب الاختلاف بتحديد يوم مولد النبي محمد. فإذا كان قبل المولد بيومين أخرج من الإبل والبقر والغنم شيءًا كثيرًا وزفّها بالطبول والأناشيد، حتى يأتي بها إلى الميدان، ويشرعون في ذبحها، ويطبخونها. فإذا كانت صبيحة يوم المولد، يجتمع الناس والأعيان والرؤساء، ويُنصب كرسي للوعظ، ويجتمع الجنود ويعرضون في ذلك النهار. بعد ذلك تقام موائد الطعام، وتكون موائد عامة، فيه من الطعام والخبز شيء كثير.

في عهد الخلافة العثمانية

كان لسلاطين الخلافة العثمانية عناية بالغة بالاحتفال بجميع الأعياد والمناسبات المعروفة عند المسلمين، ومنها يوم المولد النبوي، إذ كانوا يحتفلون به في أحد الجوامع الكبيرة بحسب اختيار السلطان، فلمّا تولى السلطان عبد الحميد الثاني الخلافة قصر الاحتفال على الجامع الحميدي. فقد كان الاحتفال بالمولد في عهده متى كانت ليلة 12 ربيع الأول يحضر إلى باب الجامع عظماء الدولة وكبراؤها بأصنافهم، وجميعهم بالملابس الرسمية التشريفية، وعلى صدورهم الأوسمة، ثم يقفون في صفوف انتظارًا للسلطان.فإذا جاء السلطان، خرج من قصره راكبًا جوادًا من خيرة الجياد، بسرج من الذهب الخالص، وحوله موكب فخم، وقد رُفعت فيه الأعلام، ويسير هذا الموكب بين صفين من جنود الجيش العثماني وخلفهما جماهير الناس، ثم يدخلون الجامع ويبدأون بالاحتفال، فيبدؤوا بقراءة القرآن، وثم بقراءة قصة مولد النبي محمد، ثم بقراءة كتاب دلائل الخيرات في الصلاة على النبي، ثم ينتظم بعض المشايخ في حلقات الذكر، فينشد المنشدون وترتفع الأصوات بالصلاة على النبي. وفي صباح يوم 12 ربيع الأول، يفد كبار الدولة على اختلاف رتبهم لتهنئة السلطان.

في المغرب الأقصى

كان لسلاطين المغرب الأقصى بالاحتفال بالمولد النبوي همة عالية، لا سيما في عهد السلطان أحمد المنصور الذي تولى الملك في أواخر القرن العاشر من الهجرة، وقد كان ترتيب الاحتفال بالمولد في عهده إذا دخل شهر ربيع الأول يجمّع المؤذنين من أرض المغرب، ثم يأمر الخياطين بتطريز أبهى أنواع المطرَّزات. فإذا كان فجر يوم المولد النبوي، خرج السلطان فصلى بالناس وقعد على أريكته، ثم يدخل الناس أفواجاً على طبقاتهم، فإذا استقر بهم الجلوس، تقدم الواعظ فسرد جملة من فضائل النبي محمد ومعجزاته، وذكر مولده. فإذا فرغ، بدأ قوم بإلقاء الأشعار والمدائح، فإذن انتهوا، بُسط للناس موائد الطعام.

أقوال أئمة السنة في الاحتفال بالمولد النبوي

المؤيدون

السيوطي، حيث قال: "عندي أن أصل عمل المولد الذي هو اجتماع الناس وقراءة ما تيسر من القرآن ورواية الأخبار الواردة في مبدأ أمر النبي وما وقع في مولده من الآيات ثم يمد لهم سماط يأكلونه وينصرفون من غير زيادة على ذلك هو من البدع الحسنة التي يثاب عليها صاحبها لما فيه من تعظيم قدر النبي وإظهار الفرح والاستبشار بمولده الشريف".
ابن الجوزي، حيث قال عن المولد النبوي: "من خواصه أنه أمان في ذلك العام وبشرى عاجلة بنيل البغية والمرام".
ابن حجر العسقلاني، حيث قال الحافظ السيوطي: "وقد سئل شيخ الإسلام حافظ العصر أبو الفضل ابن حجر عن عمل المولد فأجاب بما نصه: أصل عمل المولد بدعة لم تنقل عن السلف الصالح من القرون الثلاثة، ولكنها مع ذلك اشتملت على محاسن وضدها، فمن تحرى في عملها المحاسن وتجنب ضدها كانت بدعة حسنة، وقد ظهر لي تخريجها على أصل ثابت، وهو ما ثبت في الصحيحين من أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قدم المدينة فوجد اليهود يصومون يوم عاشوراء فسألهم، فقالوا: هو يوم أغرق الله فيه فرعون, ونجى موسى، فنحن نصومه شكرا لله، فيستفاد منه فعل الشكر لله على ما من به في يوم معين من إسداء نعمة، أو دفع نقمة.. إلى أن قال : وأي نعمة أعظم من نعمة بروز هذا النبي.. نبي الرحمة في ذلك اليوم، فهذا ما يتعلق بأصل عمله، وأما ما يعمل فيه: فينبغي أن يقتصر فيه على ما يفهم الشكر لله تعالى من نحو ما تقدم من التلاوة والإطعام والصدقة وإنشاد شيء من المدائح النبوية والزهدية المحركة للقلوب إلى فعل الخير والعمل للآخرة".
السخاوي، حيث قال عن المولد النبوي: "لم يفعله أحد من السلف في القرون الثلاثة, وإنما حدث بعدُ, ثم لا زال أهل الاسلام من سائر الأقطار والمدن يعملون المولد ويتصدقون في لياليه بأنواع الصدقات ويعتنون بقراءة مولده الكريم، ويظهر عليهم من بركاته كل فضل عميم".
ابن الحاج المالكي، حيث قال: "فكان يجب أن نزداد يوم الاثنين الثاني عشر في ربيع الأول من العبادات والخير شكرا للمولى على ما أولانا من هذه النعم العظيمة وأعظمها ميلاد المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم". وقال أيضا: "ومن تعظيمه صلى الله عليه وآله وسلم الفرح بليلة ولادته وقراءة المولد".
ابن عابدين، حيث قال: "اعلم أن من البدع المحمودة عمل المولد الشريف من الشهر الذي ولد فيه صلى الله عليه وآله وسلم". وقال أيضا: "فالاجتماع لسماع قصة صاحب المعجزات عليه أفضل الصلوات وأكمل التحيات من اعظم القربات لما يشتمل عليه من المعجزات وكثرة الصلوات".
الحافظ عبد الرحيم العراقي، حيث قال: "إن اتخاذ الوليمة وإطعام الطعام مستحب في كل وقت فكيف إذا انضم إلى ذلك الفرح والسرور بظهورنوررسول الله في هذا الشهر الشريف ولا يلزم من كونه بدعة كونه مكروها فكم من بدعة مستحبة قد تكون واجبة".
الحافظ شمس الدين ابن الجزري، حيث قال الحافظ السيوطي: "ثم رأيت إمام القراء الحافظ شمس الدين ابن الجزري قال في كتابه المسمى (عرف التعريف بالمولد الشريف) ما نصه: قد رؤي أبو لهب بعد موته في النوم فقيل له: ما حالك؟ فقال: في النار إلا أنه يخفف عني كل ليلة اثنين، وأمص من بين أصبعي ماء بقدر هذا- وأشار لرأس أصبعه -، وأن ذلك بإعتاقي لثويبة عندما بشرتني بولادة النبي وبإرضاعها له. فإذا كان أبو لهب الكافر الذي نزل القرآن بذمه جوزي في النار بفرحه ليلة مولد النبي صلى اله عليه وسلم به فما حال المسلم الموحد من أمة النبي يسر بمولده ويبذل ما تصل إليه قدرته في محبته، لعمري إنما يكون جزاؤه من الله الكريم أن يدخله بفضله جنات النعيمة".
أبو شامة (شيخ النووي)، حيث قال: "ومن أحسن ما ابتدع في زماننا ما يُفعل كل عام في اليوم الموافق لمولده صلى الله عليه وآله وسلم من الصدقات، والمعروف، وإظهار الزينة والسرور، فإن ذلك مشعرٌ بمحبته صلى الله عليه وآله وسلم وتعظيمه في قلب فاعل ذلك وشكراً لله تعالى على ما منّ به من إيجاد رسوله الذي أرسله رحمة للعالمين".
الشهاب أحمد القسطلاني (شارح البخاري)، حيث قال: "فرحم الله امرءا اتخذ ليالي شهر مولده المبارك أعيادا، ليكون أشد علة على من في قلبه مرض وإعياء داء".
الحافظ شمس الدين بن ناصر الدين الدمشقي، حيث قال في كتابه المسمى (مورد الصادي في مولد الهادي): "قد صح أن أبا لهب يخفف عنه عذاب النار في مثل يوم الاثنين لإعتاقه ثويبة سرورًا بميلاد النبي "، ثم أنشد:
إذا كان هـذا كافرًا جـاء ذمـه وتبت يـداه في الجحـيم مخـلدًا
أتى أنـه في يـوم الاثنين دائـمًا يخفف عنه للسـرور بأحــمدا
فما الظن بالعبد الذي طول عمره بأحمد مسرورٌ ومات موحـــدًا

المعارضون

ابن تيمية: "اتخاذ موسم غير المواسم الشرعية كبعض ليالي شهر ربيع الأول التي يقال إنها ليلة المولد، أو بعض ليالي رجب أو ثامن عشر ذي الحجة أو أول جمعة من رجب أو ثامن من شوال الذي يسميه الجهال عيد الأبرار فإنها من البدع التي لم يستحبها السلف ولم يفعلوها(...)فإن هذا لم يفعله السلف مع قيام المقتضي له، وعدم المانع منه ولو كان خيرا محضا أو راجحا لكان السلف رضي الله عنهم أحق به منا، فإنهم كانوا أشد محبة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وتعظيما له منا وهم على الخير أحرص".
الشاطبي: قال في معرض ذكره للبدع المنكرة" ومنها التزام الكيفيات والهيئات المعينة كالذكر بهيئة الإجتماع على صوت واحد واتخاذ يوم ولادة النبي صلى الله عليه وسلم عيدا وما أشبه ذلك".
تاج الدين الفاكهاني: "لا أعلم لهذا المولد أصلا في كتاب ولا سنّة ولا ينقل عمله عن أحد من علماء الأمة الذين هم القدوة في الدين المتمسّكون بآثار المتقدمين".
ابن الحاج: "ذلك زيادة في الدين ليس من عمل السلف الماضين، واتباع السلف أولى بل أوجب من أن يزيد نية مخالفة لما كانوا عليه، لأنهم أشد الناس اتباعا لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وتعظيما له ولسنته صلى الله عليه وسلم ولهم قدم السبق في المبادرة إلى ذلك، ولم ينقل عن أحد منهم أنه نوى المولد ونحن لهم تبع فيسعنا ما وسعهم وقد علم أن اتباعهم في المصادر والموارد".



أئمة السنة ممن ألفوا كتبا مخصوصة في المولد النبوي

ذكر محمد علوي المالكي عددًا من العلماء ممن ألفوا في المولد النبوي كتبًا، منهم:

الحافظ عبد الرحيم العراقي: توفي 808 هـ، له مولد باسم "المورد الهني في المولد السني".

الحافظ ابن كثير: توفي 774 هـ، وله مولد طبع بتحقيق صلاح الدين المنجد.

الحافظ السخاوي: توفي 902 هـ، وله مولد باسم "الفخر العلوي في المولد النبوي".
الحافظ ابن الجوزي: توفي 597 هـ، وله مولد باسم "العروس"، وقد طبع في مصر.

الحافظ أبو الخطاب عمر بن علي بن محمد المعروف بابن دحية الكلبي: توفي 633 هـ، وله مولد باسم "التنوير في مولد البشير النذير".

شمس الدين ابن ناصر الدين الدمشقي: توفي 842 هـ، وله مولد باسم "المورد

الصاوي في مولد الهادي" وكذلك "جامع الآثار في مولد المختار" و"اللفظ الرائق في مولد خير الخلائق".

ملا علي قاري: توفي 1014 هـ، وله مولد باسم "المورد الروي في المولد النبوي" وهو مطبوع.

الحافظ شمس الدين ابن الجزري: توفي 660 هـ، إمام القراء، وله مولد باسم "عرف التعريف بالمولد الشريف".

علي زين العابدين السمهودي: توفي 911 هـ، وله مولد اسمه "الموارد الهنية في مولد خير البرية".

الحافظ محمد الشيباني المعروف بابن الديبع: توفي 944 هـ.

ابن حجر الهيتمي: توفي 974 هـ، وله مولد باسم "إتمام النعمة على العالم بمولد سيد ولد آدم".

الخطيب الشربيني: توفي 1014 هـ، وله مولد باسم "المولد الروي في المولد النبوي".

المحدث جعفر بن حسن البرزنجي: توفي 1177 هـ، وله مولد باسم "عقد الجوهر في مولد النبي الأزهر"، وهو من أكثر الموالد انتشارًا في البلاد الإسلامية.

أبو البركات أحمد الدردير: توفي 1201 هـ، وله مولد مطبوع في مصر.

عبد الهادي نجا الأيباري المصري: توفي 1305 هـ، وله مولد مخطوط.

يوسف النبهاني: توفي 1350 هـ، وله مولد باسم "جواهر النظم البديع في مولد الشفيع"، طبع في بيروت.

عمر بن حفيظ: وله مولد باسم "الضياء اللامع بذكر مولد النبي الشافع".

نوح القضاة: مفتي الأردن سابقًا: وله مولد باسم "مولد الهادي "، طبع في الأردن.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://luggage.egyptfree.net/
خالد السيد
نائب المديرالعام
نائب المديرالعام
avatar

عدد المساهمات : 5716
تاريخ التسجيل : 19/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   الأربعاء 23 ديسمبر 2015 - 23:25

صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dryasser73islam.ahlamountada.com
نور عبدالله
المشرف المميز
المشرف المميز
avatar

عدد المساهمات : 1844
تاريخ التسجيل : 07/08/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..   الثلاثاء 19 يناير 2016 - 22:38


جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يوم مع حبيبك صلى الله عليه وسلم ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدكتور ياسر عبدالله :: نصرة المصطفى صلى الله عليه وسلم :: نصرة المصطفى صلى الله عليه وسلم :: إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: