منتدى الدكتور ياسر عبدالله
مرحباً بكم في منتدى الدكتورياسرعبدالله للتأصيل الإسلامي








منتدى الدكتور ياسر عبدالله

إسلامـــــــي - تربـــــــــوي - تعليـــــــمي - إجتماعــــــي- تكنولوجـــــــي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دقائق و غرائب وعجائب عالم الجن والشياطين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معاذ
عضو سوبر
عضو سوبر
avatar

عدد المساهمات : 194
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
العمر : 32

مُساهمةموضوع: دقائق و غرائب وعجائب عالم الجن والشياطين   الثلاثاء 7 أكتوبر 2014 - 23:21


الفصل الأول: الأدلة من القرآن والسنة على وجود الجن

الجن عالم آخر غير عالم الإنسان وعالم الملائكة، بينهم وبين الإنسان قدر مشترك من حيث الاتصاف بصفة العقل والإدراك ،من حيث القدرة على اختيار طريق الخير والشر، ويخالفون الإنسان في أمور منها : أن أصل الجن مخالف لأصل الإنسان – كما سيأتي بعد قليل – وسمّوا جنا لاجتنانهم ، أي : استتارهم عن العيون. (الرقية الشرعية. سعد يوسف أبوعزيز صـ12)

قال شيخ الإسلام أبوالعباس ابن تيمية ( لم يخالف أحد من طوائف المسلمين في وجود الجن ولا في أن الله أرسل محمداً--" صلى الله عليه وسلم "- – إليهم ، وجمهور طوائف الكفار على إثبات الجن ، أما أهل الكتاب من اليهود والنصارى ،فهم مقرّون بهم كإقرار المسلمين، وإن وجد فيهم من ينكر ذلك كما يوجد في المسلمين من ينكر ذلك كالجهمية والمعتزلة وإن كان جمهور الطائفة و أئمتها مقرّون بذلك لأن وجود الجن تواترت به أخبار الأنبياء عليهم السلام تواتراً معلوماً بالاضطرار، ومعلوما بالاضطرار أنهم أحياء عقلاء فاعلون بالإرادة، بل مأمورون منهيون ) (فتاوى ابن تيمية جـ19 صـ9)
أولا: القرآن:-
1- قال سبحانه وتعالي }وَيَوْمَ يِحْشُرُهُمْ جَمِيعًا يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَكْثَرْتُم مِّنَ الإِنسِ وَقَالَ أَوْلِيَآؤُهُم مِّنَ الإِنسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنَا بِبَعْضٍ وَبَلَغْنَا أَجَلَنَا الَّذِيَ أَجَّلْتَ لَنَا قَالَ النَّارُ مَثْوَاكُمْ خَالِدِينَ فِيهَا إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ { الأنعام 128
2- قال سبحانه وتعالي }قُل لَّئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِنسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَن يَأْتُواْ بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لاَ يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا{ {الإسراء/88}
3- قال سبحانه وتعالي{وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَراً مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ القرآن فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إلى قَوْمِهِم مُّنذِرِينَ } الأحقاف29
4- قال سبحانه وتعالي {وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِّنَ الإنس يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِّنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقاً }الجن6
5- قال سبحانه وتعالي {وَحُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَ الإنس وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ }النمل17
6- قال سبحانه وتعالي {وَخَلَقَ الْجَانَّ مِن مَّارِجٍ مِّن نَّارٍ }الرحمن15

ويقول الدكتور عبد الرازق نوفل Sadوهناك من العوالم ما تعتبر مجهولة تماماً للإنس فهي ليست من ذات العوالم التي يستطيع أن يصل إليها بأساليبه التي يعرفها وهي ليست بالصورة التي يعهدها إنها عوالم مجهولة ومن ضمن هذه العوالم المجهولة عالم الجن وعالم الملائكة وإن العلم إذ بدأ يثبت وجود هذه العوالم فإنه لا سبيل عنده حتى الآن ليعرف عنها المزيد وأن القرآن الكريم قد تكفل – سابقاً للعلم بعشرات المئات من السنين – ببيان هذه العوالم ).(العلاج الرباني.مجدي الشهاوي صـ 5)

ثانيا: السنة:
1_ عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال لي رسول الله -" صلى الله عليه وسلم "- (( إني أراك تحب الغنم والبادية ، فإن كنت في غنمك، أوباديتك، فأذنت بالصلاة فارفع صوتك بالنداء ، فإنه لا يسمع مدي صوت المؤذن جن ولا إنس، ولا شيء، إلا شهد له يوم القيامة )) رواه البخاري .
2- عن عائشة رضي الله عنها إنها قالت قال رسول الله -" صلى الله عليه وسلم "- (( خلقت الملائكة من نور ، وخلق الجان من مارج من نار ، وخلق آدم مما وصف لكم )) رواه مسلم.
ثالثا: الإجماع:
أجمع العلماء منذ الصدر الأول للإسلام علي الإيمان بوجود عالم الجن مستقلا عن عالم الإنس. (المس الشيطاني. د/ المبيض صـ25)


الفصل الثاني:الجن في اللغة

وقال ابن عقيل الحنبلي :إنما سمي الجن جناً لاجتنانهم واستتارهم عن العيون ، قال : والشياطين (هم) العصاة من الجن وهم من ولد إبليس ، والمردة أعتاهم وأقواهم.
قلت :الإمام ابن عقيل الحنبلي من كبار العلماء وله كتاب شامل لكثير من العلوم اسمه(الفنون ) وهو يتكون من (800)مجلدا.

ويقول الشيخ إبراهيم عبد العليم عبد البر ( كلمة الجن مشتقة عن جن الشيء أي ستره ، وكل شيء سُتر عنك فقد جن عنك، وجن عليه الليل أي ستره الظلام ، والجنين هو الطفل في بطن أمه ، لأنه مستور عن الرؤية ، والجنان هو القلب . الذي يستره فلا يراه أحد ، والجنون هو ستر العقل أي ذهب عقله واختفي ،والجن نوع من العوالم ،وسموا بذلك لاجتنانهم أي اختفائهم عن الأبصار لذلك نحن لا نراهم ،قال تعالي { {يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ } الأعراف27

الفصل الثالث: مراتب الجن في اللغة

قال ابن عبد البر:الجن عند أهل الكلام والعلم باللسان منزلون على مراتب:-
1)فإذا ذكروا الجن خالصاً؛ قالوا "جني".
*وَخَلَقَ الْجَانَّ مِن مَّارِجٍ مِّن نَّارٍ {الرحمن/15}
2)فإن أرادوا أنه ممن يسكن مع الناس؛ قالوا "عامر" والجمع {عمار}.
* قال رسول الله صلى الله عليه سلم :"إن لهذه البيوت عوامر فإذا رأيتم شيئا منها فحرجوا عليه ثلاثاً,فان ذهب و إلا فاقتلوه فإنه كافر "رواه مسلم وأحمد
3)فإن كانوا ممن يعرض للصبيان؛ قالوا "أرواح".
4)فإن خبث وتعرض؛ قالوا "شيطان ".
* لاَ يَقُومُونَ إِلاَّ كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ {البقرة/275}
5)فإن زاد على ذلك فهو "مارد".
*وَحِفْظًا مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ {الصافات/7}
6)فإن زاد على ذلك وقوي أمره؛ قالوا "عفريت".
* قَالَ عِفْريتٌ مِّنَ الْجِنِّ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مَّقَامِكَ وَإِنِّي عَلَيْهِ لَقَوِيٌّ أَمِينٌ {النمل/39}
(لقط المرجان .جلال الدين السيوطي ص(16-17)

الفصل الرابع: متى خلقت الجن؟

عن عبد الله عن عمرو بن العاص قال : خلق الجن قبل آدم بألفي سنة
(لقط المرجان .جلال الدين السيوطي ص17)
أخرج الحاكم في المستدرك وصححه عن ابن عباس قال : قال الله تعالي {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأرض خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ }البقرة30
وقد كان فيها قبل أن يخلق بألفي عام الجن بنو الجان ،فأفسدوا في الأرض ،وسفكوا الدماء ،فبعث الله عليهم جنوداً من الملائكة فضربوهم حتى ألقوهم بجزائر البحور .فلما قال الله تعالي{وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأرض خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ }البقرة3 . ) كما فعل أولئك الجان . . (لقط المرجان .جلال الدين السيوطي ص19)

قال إسحاق :حدثني جويبر وعثمان بإسنادهما :أن الله تعالي خلق الجن وأمرهم بعمارة الأرض ،فكانوا يعبدون الله ،حتى طال بهم الأمد ،فعصوا الله تعالي وسفكوا الدماء .. وكان فيهم ملك يقال له {يوسف} ؛فقتلوه فأرسل الله عليهم جنداً من الملائكة كانوا في السماء الثانية وكان يقال لذلك :الجن فيهم إبليس وهو على أربعة آلاف فهبطوا فنفوا بني الجن من الأرض وأجلوهم عنها وألحقوهم بجزائر البحر ،وسكن إبليس والجند الذين كانوا معه الأرض فهان عليهم العمل ،وأحبوا المكث فيها . (لقط المرجان .جلال الدين السيوطي ص18)

عن عكرمة عن ابن عباس قال : لما خلق الله تعالي سموماً(أو سموميا ) أبا الجن –وهو الذي خلق من مارج من نار- قال تعالي :تمن ،قال (أتمني أن نَري و لا نُري ، وأن نغيب في الثري (التراب) ،ولا يموت كهلُنا حتى يعود شاباً)
قال: فمعني ذلك أنهم يرون ولا يُرون، وإذا ماتوا غابوا في الثري، ولا يموت كهلهم حتى يعود شاباً، يعني مثل الصبي الذي يرد إلى أرذل العمر.
(لقط المرجان .جلال الدين السيوطي ص18)

الفصل الخامس:أصل المادة التي خلق منها الجن

(1) قال ابن عباس{ مِن مَّارِجٍ مِّن نَّارٍ }الرحمن 15 من خالص النار و في رواية أخرى عنه : من طرق لهبها .
قال تعالى {وَالْجَآنَّ خَلَقْنَاهُ مِن قَبْلُ مِن نَّارِ السَّمُومِ }الحجر27) قال ابن عباس : من أحسن النار .

(2) وعن ابن مسعود قال : السموم التي خلق منها الجان جزء من سبعين جزءاً من نار جهنم .قال تعالى {قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ{12} الأعراف12
(3) عن عائشة رضي الله عنها إنها قالت قال رسول الله -" صلى الله عليه وسلم "- ( وخلق الجان من مارج من نار ) رواه مسلم.

الفصل السادس:الجن ثلاثة أصناف

عن أبي ثعلبة الخشنى قال :قال رسول الله -" (صلى الله عليه وسلم)"-((الجن ثلاثة أصناف : فصنف لهم أجنحة يطيرون في الهواء، وصنف حيات وكلاب، وصنف يحلون ويظعنون)) حديث صحيح رواه الطبراني والحاكم.

قلت: وهنا في هذا الحديث الصحيح، علمنا أن الجن ثلاثة أصناف:
أولا:لهم أجنحة وهم الجن الذي يطير في الهواء ويسترق السمع من السماء وهذا النوع الذي يعمل مع الكهان والعرافين.
ثانيا: صنف حيات وكلاب وهم الذين يتشكلون في هذه الصور، وغالبا ما يكونوا من عمار البيت أي الجن الذي يسكن البيت.
ثالثا:وصنف يحلون ويظعنون أي يقيمون في أماكن مثل الصحراء والأماكن الخربة ثم يظعنون أي يرتحلون وينتقلون إلى أماكن أخري.

الفصل السابع:هل الجن تتشكل ؟

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية (( والجن يتصورون في صورة الإنس والبهائم ،فيتصورون في صور الحيات والعقارب وغيرها ،وفي صور الإبل والبقر والغنم والخيل والبغال والحمير ،وفي صور الطير وفي صور ابن آدم، كما أتى قريشا في صورة سراقة بن مالك بن جشعم لما أرادوا الخروج إلى بدر قال تعالى } }وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ وَقَالَ لاَ غَالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ لَّكُمْ { {الأنفال/48}
كما روي أنه تصور في صورة شيخ نجدي لما اجتمعوا بدار الندوة:هل يقتلوا الرسول، أو يحبسوه، أو يخرجوه ؟ كما قال تعالى: }وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ{ {الأنفال/3 . }
ومن الآثار المعززة لتشكل الجن ما ورد عن عبد الله عن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال :"إن في البحر شياطين مسجونة أوثقها سليمان يوشك أن تخرج فتقرأ على الناس قرآنا" أخرجه مسلم في المقدمة
فهذا الأثر الثابت عن عبد الله بن عمرو يشير صراحة إلى أن هناك شياطين أوثقهما سليمان في البحر، وذلك من سليمان عليه السلام رحمة بالناس ، ويشير أيضا إلى أن هذا الوثاق أجل ، تتحرر تلك الشياطين من قيودها عند حلوله ،وتخرج على الناس تقرأ عليهم ما يتصور أنه قرآنا ودلالة السياق تشير إلى أن هذه الشياطين إنما تظهر للناس على هيئتهم.
ويشهد لذلك قول ابن مسعود رضي الله عنه" إن الشيطان ليتمثل في صورة الرجل فيأتي القوم فيحدثهم بالحديث من الكذب فيتفرقون فيقول الرجل منهم سمعت رجلا أعرف وجهه ولا أدري ما اسمه يحدّث" أخرجه مسلم في المقدمة والمعلوم أن الشياطين المقصودة في الأثرين هم من مردة الجن ، وفيها إشارة واضحة لتشكل الجن . (المس الشيطاني. د/ المبيض صـ 34)

و عن أبى هريرة رضي الله عنه قال :" وكلني رسول الله (r) بحفظ زكاة رمضان ،فأتاني آتٍ فجعل يحثو من الطعام ،فأخذته وقلت: والله لأرفعنك إلى رسول الله (r) ،قال إني محتاج، وعلي عيال، ولى حاجة شديدة .
قال:فخليت عنه، فأصبحت، فقال النبي (r) يا أبا هريرة ،ما فعل أسيرك البارحة؟ قال قلت: يا رسول الله ،شكا حاجة شديدة وعيالاً ،فرحمته ،فخليت سبيله ،قال أما إنه "كذبك وسيعود" ،فعرفت أنه سيعود لقول رسول الله :إنه سيعود ، فرصدته فجاء يحثو من الطعام فأخذته، فقلت: لأرفعنك إلى رسول الله ،قال:دعني فإني محتاج وعليّ عيال ،لا أعود، فرحمته، فخليت سبيله ،فأصبحت فقال لي رسول الله (r): "يا أبا هريرة ما فعل أسيرك؟" قلت: يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالاً ،فرحمته، فخليت سبيله.
قال:"أما إنه كذبك وسيعود"، فرصدته الثالثة ،فجاء يحثو من الطعام فأخذته، فقلت: لأرفعنك إلى رسول الله (r)،وهذا آخر ثلاث مرات، أنك تزعم لا تعود، ثم تعود، قال: دعني أعلمك كلمات ينفعك الله بها ،قلت:ما هن؟
قال: إذا أويت إلى فراشك فاقرأ أية الكرسي {اللّهُ لاَ إِلَـهَ إلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُُ }البقرة255 حتى تختم الآية ؛ فإنك لن يزال عليك من الله حافظ ،ولا يقربنّك شيطان حتى تصبح ،فخليت سبيله ، فقال لي رسول الله (r) :"ما فعل أسيرك البارحة؟" قلت: يا رسول الله زعم أنه يعلمني كلمات ينفعني الله بها، فخليت سبيله، قال:"ما هي ؟"قلت:قال لي : إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي من أولها حتى تختم الآية {اللّهُ لاَ إِلَـهَ إلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ }البقرة255 وقال لي :لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح - وكانوا أحرص شيء على الخير – قال النبي (r):"أما إنه قد صدقك وهو كذوب ، تعلم من تخاطب منذ ثلاث ليال يا أبا هريرة؟" قال: لا ،قال :"ذاك شيطان " رواه البخاري معلقاً.
قلت: و في هذا الحديث الشريف فوائد جمة حيث أفادنا في عدة نواحي منها :-

1)قول النبي " r " لأبى هريرة : ما فعل أسيرك البارحة ؟ و الأسير تطلق على الرجل ،فمعني هذا أن الذي كان يخاطب أبا هريرة رجل لم يشك في سلوكه ولا تصرفاته ولا شكله لحظة واحدة ، حيث كان أبو هريرة يمسك به ويصر على تسليمه للنبي -" صلى الله عليه وسلم "- وتكرر اللقاء بينهما ثلاث مرات ،ويتضح في النهاية أنه ليس رجل ولكن شيطان ، فهذا يدل على قدرة الجن على التشكل في صورة البشر وغيره من المخلوقات ،حيث أنه يتشكل في صورة المخلوق الذي يريده بدقة متناهية لدرجة أنه لا يُشَك فيه لحظة واحدة ،وهذا يجعلنا نرد على عامة الناس عندما يدعي رؤية الجن فتجده يقول : رأيت رجلاً طويلاً له أظفار وعلي يديه ورجليه شعر كثيفة أو يقول:رأيت رجلاً أسود وعيناه حمراء مثل الدم ، وأذنه طولها كذا وذراعه طوله كذا ، وكل هذا كلام خاطئ ، ولو كان هذا صحيحاً ، لشد انتباه أبي هريرة ونال تعليقاً منه وطالما هذا لم يحدث ، فهذا يدل على دقة تشكل الجن بالمخلوقات الأخرى ،ومن هنا نخلص إلى القول الصحيح في التشكل وهو : الجن يتشكل في صورة مطابقة تماماً للمخلوق الذي يتشكل في صورته ،وبدقة متناهية بل ويزيد على ذلك أنهم يخضعون لقانون هذا التشكل .
كما يقول الشيخ محمد متولي الشعراوي –رحمه الله (والشيطان عندما يتشكل في صورة مادية فإن قوانين الصورة التي يتشكل عليها تحكمه فإن تشكل في صورة إنسان خضع لقوانين الإنسان ، فإذا أطلقت عليه النار فإنه يموت فوراً )
2)قوله (لا يزال عليك من الله حافظ ولا يقربنّك شيطان )وهذا القول يوضح التأثير العظيم لآية الكرسي على الشياطين ،وانظر إلى الدقة ( لا يقربنّك شيطان) فكأنك إذا قرأت أية الكرسي فر الشيطان هارباً ،ولا يستطيع أن يقترب منك ولو حتى اقتراب .
3) قوله ( لن يزال عليك من الله حافظ ) فكأن الله جند جندي من جنوده ليحفظك من هذا الشيطان ، ويمنعه من أن يؤذيك ، ولعل هذا الحافظ هو الذي يجبر الشيطان على البعد وعدم الاقتراب منك .
4)قوله -" صلى الله عليه وسلم "- ( صدقك وهو كذوب ) فتجد بعض الناس يقولون لا يجوز تصديق الجن في أي شيء لأن الأصل فيهم الكذب استنادا إلى القول السابق ؟!قلت: هذا صحيح أن الأصل فيهم الكذب ولكن ربما يصدق كما صدق مع أبي هريرة (رضي الله عنه )،فليس معني أنه كذوب أنه يظل حياته دائماً لا ينطق صدقاً أبداً ،ولكن (كذوب )صيغة مبالغة على وزن (فعول )والمبالغة دليل على كثرة الفعل وتكراره ،لا على أبدية الفعل ومن هنا نقول إن كان الأصل فيهم الكذب ،فمن الممكن أن يصدق والدليل على ذلك قول النبي -" صلى الله عليه وسلم "-(صدقك وهو كذوب ) (عالم الجن أسراره وخفاياه . أبو البخاري صـ27-29)

عن أبي قلابة رضي الله عنه –عن النبي (r)قال ( لولا أن الكلاب أمة لأمرت بقتلهما ،ولكن خفت أن أبيد أمة ،فاقتلوا منهم كل أسود بهيم فإنه جنها أومن جنها ) رواه مسلم
قال ابن تيمية رحمه الله :الكلب الأسود شيطان الكلاب ،والجن تتصور بصورته كثيراً ،وكذلك بصورة القط الأسود ،لأن السواد أجمع للقوي الشيطانية من غيره وفيه قوة الحرارة . (الوقاية . وحيد بالي صـ23)

الفصل الثامن:حدود وقانون تشكل الجن

ويقول الشيخ الشعراوي ( ولذلك فإن شياطين الجن إن تشكلت في شكل ما يكون ذلك للحظة أو للحظات ،بحيث لا يستطيع الإنسان أن يمسك بهم ،وهذا من رحمة الله سبحانه وتعالي بنا ،ولو كانت الجن تستطيع التشكل دون أن تخرج من قانونها إلى قانون التشكل الذي اتخذته لأفزعنا مردة الجن ولأحالوا حياتنا إلى جحيم ، ولكن هذا القانون الذي يحكمهم خفف الكثير عنا من العبث والعربدة التي يمكن أن تقوم بها شياطين الجن في عالم الإنسان ). (عالم الجن أسراره وخفاياه . أبو البخاري صـ29)

محمد متولي الشعراوي –رحمه الله (والشيطان عندما يتشكل في صورة مادية فإن قوانين الصورة التي يتشكل عليها تحكمه فإن تشكل في صورة إنسان خضع لقوانين الإنسان ، فإذا أطلقت عليه النار فإنه يموت فوراً ) (عالم الجن أسراره وخفاياه . أبو البخاري صـ 29)

الفصل التاسع:كيف تتشكل الجن ؟

إذا أردنا أن نعرف كيف تتشكل الجن ؟فعلينا أن ننظر للتشكل على أنه خرق للعادة ،وحتى نشرحها للذهن نضرب مثلاً بسحرة الإنس ،حيث أنهم يستطيعون فعل أشياء غريبة كرفع شيئا ما في الهواء أو تحريكه بدون أن يمسه ،أو يخرج شيء من إناء فارغ وكل هذه الأعمال التي تعتبر خرق للعادة ،وهذه تحدث بمساعدة الجن للإنس ومن هنا يأتي السؤال إن كان الجن يساعد الإنس على خرق العادة فمن إذاً يساعد الجن على خرق العادة؟
** وفي الجواب على هذا السؤال يقول القاضي أبو يعلي ( لا قدرة للشياطين على تغيير خلقهم و الانتقال في الصور ،وإنما يجوز أن يعلمهم الله تعالي كلمات وضروباً من ضروب الأفعال إذا فعله وتكلم به نقله الله تعالى من صورة إلى صورة ،فيقال :إنه قادر على التصوير والتخييل ،علي معني أنه قادر على قول إذا قاله وفعله نقله الله تعالى عن صورته إلى صورة أخري بجري العادة ، وأما أنه يصور نفسه فذلك محال ،لأن انتقالها عن صورة إلى صورة إنما يكون بنقض البنية وتفريق الأجزاء ،وإذا انتقضت بطلت الحياة) (الوقاية . وحيد بالي صـ31)

قلت: ومن الواضح أن القاضي أبو يعلي رد التشكل إلى أقوال أو أفعال يقوم بها الجن فيتحولون إلى صور أخري وهذا قريب عندي إذا وضعنا في الاعتبار القياس على عمل البشر حين يريدون فعل الأشياء الغريبة فإنهم يعتمدون على أقوال :مثل الطلاسم والعزائم والرقي ،أفعال :مثل إهانة المصحف وعمل الكبائر والذبح للجن،ومن هنا يكون التشابه بين عمل الجن والبشر .

وقال الشيخ :وحيد عبد السلام بالي عن قول القاضي أبو يعلي (( وهذا كلام جيد ولكن يفتقر إلى دليل ويمكن أن يستدل له بما رواه ابن أبي شيبة (( أن الغيلان ذكروا عند عمر بن الخطاب فقال:إن أحد لا يستطيع أن يتحول عن صورته التي خلقها الله عليها ولكن لهم سحرة كسحرتكم ،فإذا رأيتم ذلك فأذنوا )) قال الحافظ:إسناده صحيح (الوقاية . وحيد بالي صـ31)

ويقول الشيخ وحيد أيضا:وأما ما رواه ابن أبي الدنيا عن جابر قالSad( سئل رسول الله (r)عن الغيلان قال :هم سحرة الجن ))فسنده ضعيف جدا.ً
وهذا لا ينافي ما رواه مسلم في صحيحه عن جابر أن رسول الله قال (( لا عدوي ولا طيرة ولا غول)) لأنه لا ينفي وجود الغيلان ،وإنما ينفي ما كانت تتوهمه العرب من أن الغيلان تستطيع أن تضل الناس قال النووي رحمه الله:قال جمهور العلماء :كانت العرب تزعم أن الغيلان في الفلوات ،وهي جنس من الشياطين فتترائ للناس وتتغول تغولاً،أي تتلون تلوناً، فتضلهم عن الطريق فتهلكهم ،فأبطل النبي (ص)ذلك وقال آخرون :ليس المراد بالحديث نفي وجود الغول ، وإنما معناه إبطال ما تزعمه العرب من تلون الغول بالصور المختلفة واغتيالها . وقالوا :ومعني لا غول أي لا تستطيع أن تضل أحداً.
وشهد له حديث أخر Sad( لا غول ولكن السعالي )) قال العلماء السعالي بالسين المفتوحة والعين المهملتين ،وهم سحرة الجن ،أي :ولكن في الجن سحرة لهم تلبيس وتخييل . (الوقاية . وحيد بالي صـ31)

قلت: والخلاصة من كل هذه الأقوال هو أنه ليس من عمل الغيلان أن تضل البشر وتهلكهم كما يزعم العرب ،ولهذا جاءت الأحاديث لتنكر هذا الزعم ،والسعالي هي سحرة الجن وهي التي تقوم بأعمال التلبيس أي "خلط الشيء على الناس وتغير صورته والتخييل" .

وأضيف إذا كانت الغيلان قد ثبت لها عدم التخييل للبشر إلا إنها من الممكن أن تظهر له ولكن ظهور فقط ومن هنا قد علمنا الرسول " صلى الله عليه وسلم " -ماذا نفعل في هذه الحالة فقال معلماً لنا في الحديث عن ابن أبي شيبة عن جابر قال رسول الله " صلى الله عليه وسلم " Sad( عليكم بالدلجة ،فإن الأرض تطوي بالليل ،فإذا تغو لت لكم الغيلان فنادوا بالأذان )) رواه أحمد.

قلت: وفي هذا الحديث إرشاد لنا على ميزة السير بالليل لما فيه من طوي الأرض لأن (الدُلجة ) بضم الدال المهملة ،معناها السير بالليل ،وفيه أيضا إرشاد لنا ،عندما تظهر لنا الغيلان أن ننادي بالأذان فهي بذلك تذهب.

وعن سعد بن أبي وقاص قال:أمرنا إن رأينا الغيلان أن ننادي بالصلاة. ( لقط المرجان .جلال الدين السيوطي صـ24)

الفصل العاشر: أنواع و مراحل تشكل الجن
وهنا كلام جميل للشيخ يجب أن نذكره لزيادة الفائدة وإيضاح الغموض فقد قال الشيخ عبد النعيم (ولتشكل الجن أو ظهورهم لمن يدعى رؤيتهم ثلاثة مراحل:
المرحلة الأولى:
مرحلة الجن على حقيقتهم التي خلقهم عليها وهذه المرحلة لا يستطيع أن يشاهدهم عليها أي أحد إلا أن يكون مصاباً أومن لهم به اختصاص واختلاط .
إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ {الأعراف/27}

المرحلة الثانية :
مرحلة الطيف المتكثف وهذه مرحلة وسط بين ما خلقهم الله عليها وبين التشكل الكامل وهى مرحلة يستطيع الإنسان العادي في حينها أن يراهم على هيئة خيالات أو يسمع أصواتهم وهذه هي المرحلة الوسط .

وعن سعد بن أبي وقاص قال:أمرنا إن رأينا الغيلان أن ننادي بالصلاة. ( لقط المرجان .جلال الدين السيوطي صـ24)

عن ابن أبي شيبة عن جابر قال رسول الله " صلى الله عليه وسلم "-Sad( عليكم بالدلجة ،فإن الأرض تطوي بالليل ،فإذا تغو لت لكم الغيلان فنادوا بالأذان )) رواه أحمد.

المرحلة الثالثة:
مرحلة التشكل الكامل وهى التي يتشكل فيها الجن في صورة طبق الأصل من الكائن الذي قصد التصور به وهو في هذه الحالة يكون أضعف شيء بل يكون أشبه بالسمك الذي خرج من الماء وهو في هذه المرحلة تنطبق عليها كل قوانين الكائن المتصور به ) وهذا كلام الشيخ بمعناه وليس بنصه.

ويقول الشيخ عبد النعيم قال الشيخ عبد الخالق العطار(إن الجن عندما يتشكل في صورة كائن حي فإنه يكون في صورة طبق الأصل منه داخلياً وخارجياً بمعنى أنه يشبه في الخارج في صورته وداخلياً بمعنى أنك لو قمت بتشريحه فإنه يشبهه تماماً في أجهزته الداخلية-سبحان الله ) وهذا كلام الشيخ بمعناه وليس بنصه .
وذكر ابن عقيل في (الفنون) قال : كنا عندنا دار،كلما سكنها ناس أصبحوا موتي . فجاء مرة رجل مغربي فاشتراها ، وبات فيها وأصبح سالماً ، فعجب الجيران ، فأقام مدة ثم انتقل ، فسئل فقال : لما بت بها صليت العشاء وقرأت شيئاً من القرآن ، وإذا بشاب يصعد من البئر ، فسلم على ، فخفت،فقال :لا بأس عليك، علمني شيئاً من القرآن ، فشرعت أعلمه ثم قلت : هذه الدار كيف حديثها ؟ قال:نحن جن مسلمون نقرأ القرآن ونصلي ،وهذه لا يكتريها إلا الفساق ،فيجتمعون على الخمر ،فنخنقهم قلت : في الليل أخافك فجئ بالنهار وألفته ،فبينما هو يقرأ إذ بمعزم في الدرب يقول:أرقي من الدبيب ومن العين ومن الجن فقال :أبي شيماء ما هذا ؟فقلت : معزم قال:اطلبه فقمت وأدخلته ،وإذا بالجني قد صار ثعباناً في السقف ،فعزم الرجل ،فمازال الثعبان يتدلى حتى سقط في وسط الدار ،فقام ليأخذه ويضعه في الزنبيل ،فمنعته فقال: أتمنعني من صيدي ؟! فأعطيته ديناراً وراح ، فانتفض الثعبان وخرج الجني ،وقد ضعف ونحل و اصفر و ذاب ،فقلت :مالك ؟ قال قتلني هذا بهذه الأسماء، وما أظن أني أفلح، فاجعل بالك متى سمعت في البئر صراخاً فانهزم.قال فسمعت في الليل النعي فانهزمت .قال ابن عقيل : وامتنع أحد أن يسكن تلك الدار بعدها . (لقط المرجان. السيوطي صـ 61)

قلت: والذي يدل عليها أيضا هو حديث أبي هريرة السابق وهو.
عن أبى هريرة رضي الله عنه قال :" وكلني رسول الله (r) بحفظ زكاة رمضان ،فأتاني آتٍ فجعل يحثو من الطعام ،فأخذته وقلت: والله لأرفعنك إلى رسول الله (r) ،قال إني محتاج، وعلي عيال، ولى حاجة شديدة .
قال :فخليت عنه، فأصبحت، فقال النبي (r) يا أبا هريرة ،ما فعل أسيرك البارحة؟ قال قلت: يا رسول الله ،شكا حاجة شديدة وعيالاً ،فرحمته ،فخليت سبيله ،قال أما إنه "كذبك وسيعود" ،فعرفت أنه سيعود لقول رسول الله :إنه سيعود ، فرصدته فجاء يحثو من الطعام فأخذته، فقلت: لأرفعنك إلى رسول الله ،قال:دعني فإني محتاج وعليّ عيال ،لا أعود، فرحمته، فخليت سبيله ،فأصبحت فقال لي رسول الله (r): "يا أبا هريرة ما فعل أسيرك؟" قلت: يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالاً ،فرحمته، فخليت سبيله.
قال:"أما إنه كذبك وسيعود"، فرصدته الثالثة ،فجاء يحثو من الطعام فأخذته، فقلت: لأرفعنك إلى رسول الله (r)،وهذا آخر ثلاث مرات، أنك تزعم لا تعود، ثم تعود، قال: دعني أعلمك كلمات ينفعك الله بها ،قلت:ما هن؟
قال: إذا أويت إلى فراشك فاقرأ أية الكرسي {اللّهُ لاَ إِلَـهَ إلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُُ }البقرة255 حتى تختم الآية ؛ فإنك لن يزال عليك من الله حافظ ،ولا يقربنّك شيطان حتى تصبح ،فخليت سبيله ، فقال لي رسول الله (r) :"ما فعل أسيرك البارحة؟" قلت: يا رسول الله زعم أنه يعلمني كلمات ينفعني الله بها، فخليت سبيله، قال:"ما هي ؟"قلت:قال لي : إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي من أولها حتى تختم الآية {اللّهُ لاَ إِلَـهَ إلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ }البقرة255 وقال لي :لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح - وكانوا أحرص شيء على الخير – قال النبي (r):"أما إنه قد صدقك وهو كذوب ، تعلم من تخاطب منذ ثلاث ليال يا أبا هريرة؟" قال: لا ،قال :"ذاك شيطان " رواه البخاري معلقاً.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد السيد
نائب المديرالعام
نائب المديرالعام
avatar

عدد المساهمات : 5731
تاريخ التسجيل : 19/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: دقائق و غرائب وعجائب عالم الجن والشياطين   الأربعاء 8 أكتوبر 2014 - 20:13


بارك الله فيك ياشيخ معاذ وجزاك الله خيراً


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dryasser73islam.ahlamountada.com
 
دقائق و غرائب وعجائب عالم الجن والشياطين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدكتور ياسر عبدالله :: العلوم الدينية :: العلوم الدينية :: علوم العقيدة الإسلامية-
انتقل الى: