منتدى الدكتور ياسر عبدالله
مرحباً بكم في منتدى الدكتورياسرعبدالله للتأصيل الإسلامي








منتدى الدكتور ياسر عبدالله

إسلامـــــــي - تربـــــــــوي - تعليـــــــمي - إجتماعــــــي- تكنولوجـــــــي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأهداف العامه لعلم النفس التربوى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مروة مصدق
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 91
تاريخ التسجيل : 19/06/2016
العمر : 33

مُساهمةموضوع: الأهداف العامه لعلم النفس التربوى   الإثنين 13 أغسطس 2018 - 23:14

من أهداف علم النفس التربوي
تسعى العلوم المختلفة بشكل عام إلى تحقيق ثلاثة أهداف رئيسة ألا وهي: الفهم، والتنبؤ، والضبط، فيجتهد العلماء في فهم الظاهرة المعنية وآلية حدوثها، مع محاوله التنبؤ بالزمن، والسبب الذي يُؤدي إلى ظهورها مستقبلاً، ثم مُحاولة إخضاعها للسيطرة والتحكم بها، وكما هو الحال في علم النفس التربوي، فإنه يسعى إلى فهم الظواهر السلوكيّة المتعلقة بالعمليّة التعليميّة، والتنبؤ بحدوث المواقف التعليميّة، وفي النهاية ضبطها ومحاولة السيطرة عليها، وكما تُسمى هذه بالأهداف العامة، وهي كالآتي:

الفهم
يعتبر الفهم العميق للظاهرة التعليميّة هدفاً من أهداف علم النفس التربويّ، فالفهم الجيد للظواهر التعليميّة ودراسة المتغيّرات المُتاحة والبحث عن العلاقات فيما بينها، بالإضافة إلى الأسباب والدوافع والبواعث التي تنتج عنها هذه الظاهرة، جميع هذا يُسهم في استمراريّة نجاح العملية التعليميّة، ومواءمتها للمواقف التعليميّة المختلفة، أي فهم سلوك الطلبة وتلبية احتياجاتهم المرحليّة والعقليّة والنفسيّة، وفهم الأسباب الكامنة وراء كل سلوك صادر في البيئة التعليميّة، وتصنيفهم حسب العوامل العقليّة المشتركة، وتقديم الطرق التدريسيّة لكل فئة حسب قدراتها

التنبؤ
هو توقّع حدوث ظاهرة معيّنة في زمن معين، بناءً على المتغيرات المُتاحة قبل حدوثها، وبالتالي دراسة العلاقة بين المتغيرات، ووضع الافتراضات على أساسها، بالإضافة إلى توقّع حدوثها والنتائج المترتبة عليها، كالتنبؤ بالتخصّصات التي ستُتاح للطلاب تِبعاً لتحصيلهم الدراسي في الثانوية العامة، كما أنّ التنبؤ في مجال علم النفس التربوي قد لا تكون نتائجه حتمية، إلا أنّه عمليّة مهمّة في هذا المجال، فمن الممكن أن يُسهم في حل الكثير من المشكلات التربويّة والتعليميّة التي تحدث في ظروفها المختلفة، فعند تصنيف الطلبة الموهوبين عن الطلبة العاديين عن الطلبة ضعيفي التحصيل، فإنه من الممكن التنبؤ بحاجاتهم، فمثلاً الطلاب الموهوبون بحاجة إلى البرامج الإثرائية التي تُشبع قدراتهم العقليّة، فإرفاقها في البرامج التعليميّة للموهوبين يوفر الكثير من المشاكل السلوكيّة الناتجة عن عدم ملاءمة المادة التعليميّة لهذه الفئة من الطلبة.

الضبط
هو بعض الإجراءات التي يتخذها صاحب العمليّة التعليميّة تجاه بعض المتغيّرات السببيّة، ودراسة العلاقات التي بينها، ومحاولة التحكّم والسيطرة عليها، وضبط المُخرجات والنتاجات التعليميّة وِفق المطلوب قدر الإمكان، والتمكن من إتمام العمليّة التعليميّة بنجاح، إلا أنّه نتيجة لكثرة المتغيرات وتفاعلاتها وظروفها فإنه من الممكن أن تُصبح عملية الضبط غير ممكنة نوعاً ما في بعض الأحيان كظهور بعض المتغيرات المُفاجئة، والتي من غير الممكن ضبطها، كاختلاف الظروف الجويّة، أو المرض المفاجئ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأهداف العامه لعلم النفس التربوى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الدكتور ياسر عبدالله :: العلوم التربوية :: علم النفس التربوي-
انتقل الى: